وزارة البيئة تستثمر في مخلفات قنا

وزارة البيئة تستثمر في مخلفات قنا مخلفات صلبة- صورة أرشيفية
كتب -

في أبريل الماضي، اختارت وزارة البيئة محافظة قنا ضمن المحافظات التي يطبق فيها منظومة إدارة المخلفات الصلبة ضمن قرارات مجلس الوزراء بعرض قانون المخلفات الجديد على مجلس النواب مع البدء في تنفيذ منظومة إدارة المخلفات في 4 محافظات كمرحلة أولى.

وزير البيئة السابق الدكتور خالد فهمي، عقد اجتماعًا موسعًا مع محافظ قنا ومسؤولي البيئة بالمحافظة، لمناقشة مخرجات المخطط الرئيسي لمنظومة إدارة المخلفات الصلبة البلدية بالمحافظة (2018 – 2037)  ضمن خطة البرنامج الوطني لإدارة المخلفات الصلبة ( NSWMP ).

تأسيس المنظومة

يقول المهندس محمد نصر، مدير إدارة المخلفات الصلبة بقنا، إن آليات تنفيذ المنظومة بمحافظة قنا تتكون من شقين، هما البنية التحتية لتنفيذ المشروعات وهو المهم، لنعمل على تأسيس البنية التحتية في المحافظة ومراكزها من خلال تعزيز دور البيئة والمجتمعات المدنية في المساهمة بشكل فعال في تطبيق المنظومة بشكل سليم وناجح.

والشق الثاني  تشغيل المنظومة في ضوء موافقة الشركات المساهمة المصرية وتقسيم العمل داخل المحافظة إلى أطروحات وعمليات مهمة ومناطق.

يضيف نصر أنه في الوقت الراهن تم الوقوف على جميع مراحل إدارة المخلفات الصلبة بالمحافظة من حيث المناطق والمعدات والعمالة وحجم النفايات والمخلفات التي ينتجها كل مركز، مشيرًا إلى أن جميع تلك المراحل تم دراستها على مدار 40 شهرًا للوصول للمخطط الرئيسي للمنظومة على مدى 20 عاما المقبلة.

مراحل المنظومة

تنقسم مراحل المنظومة داخل محافظة قنا وفقًا للخطة الاستراتيجة الرسمية إلى مرحلتين، تبدأ بالمعدات التي تم دعمها للمحافظة من خلال المكون المحلي، وإمداد المحافظة 4 سيارة مرسيدس قلاب عام 2016 لمصنع تدوير قنا ونجع حمادي وقوص، 2 لودر كاتربلر لمصنع تدوير قنا ونجع حمادي، 3عدد سيارة قلاب 4 طن لتدوير قنا، أولاد عمرو، نجع حمادي في عام 2017،  بلدوزرD6R  خلية الدفن بنجع حمادي.

المرحلة الثانية وتنقسم إلى 3 بنود، الأول رفع كفاءة مصنع نجع حمادي، رفع خدمة الجمع بالقرى بـ45 تروسيكل من خلال الهيئة القومية للإنتاج الحربي، الثاني المعدات من حيث قطع الغيار والإطارات والبطاريات وتقدر قيمتها 3 ملايين جنيه.

المخطط الرئيسي

يوضح مدير إدارة المخلفات الصلبة بقنا، أنه تم تقسيم المحافظة إلى مناطق خدمة حسب المخطط الرئيسي لـ5 قطاعات، المنطقة الأولي تضم مركزي أبوتشت وفرشوط، المنطقة الثانية تضم نجع حمادي والوقف، الثالثة تضم دشنا، الرابعة تضم قوص وقفط، الخامسة تضم قنا غرب ونقادة.

وفقًا للمخطط الاستراتيجي فإن المنطقة الأولي تنتج نحو 215 طن مخلفات يوميًا، تجمع وترحل إلى مصنع تدوير بقرية “هو” بنجع حمادي للمعالجة، ومن ثم التخلص من المرفوضات بمدفن نجع حمادي.

المنطقة الثانية تنتج نحو 275 طن مخلفات يوميًا يتم جمعها وترحيلها إلى مصنع تدوير بقرية “هو” بنجع حمادي للمعالجة ومن ثم التخلص من المرفوضات بمدفن نجع حمادي.

المنطقة الثالثة تنتج حوالي 164 طن مخلفات يوميًا يتم جمعها وتوجيهها إلى خلية الدفن المزمع إنشائها في مركز دشنا، المنطقة الرابعة تنتج حوالي 253 طن مخلفات يوميًا يتم جمعها وترحيلها إلى خلية الدفن المزمع إنشائها في مركز قوص وأيضا من قفط إلى خلية قوص.

المنطقة الخامسة تنتج نحو 140 طن مخلفات يوميًا يتم جمعها وتوجيهها إلى مصنع التدوير المزمع إنشاؤه غرب قنا ودفن المخلفات في مدفن الترامسة.

مشروعات المنظومة

تشارك وزارة البيئة بالتعاون مع القطاع الخاص ودمجه في العمل من خلال التعاون مع المستثمرين وتقسيم المحافظة إلى مناطق خدمة وتحديد كل العقود التي تلزم كل منطقة، وعقد وجمع ومعالجة التخلص النهائي من مخلفات المنطقة الأولي والثانية في مصنع تدوير نجع حمادي، عقد جمع ونقل للمخلفات الصلبة بمدينة قنا وقرى شرق المحافظة، المنقطة الثالثة.

ووفقا للإحصائيات الرسمية والمستقبلية للمخلفات في نجع حمادي وشرق قنا بلغت كمية المخلفات اليومية المجمعة في عام 2018 لنجع حمادي 490 طن، بتكلفة بلغت نحو 49 مليونا و201 ألف جنيه.

ومن المتوقع أن تبلغ كمية المخلفات اليومية عام 2025 نحو 583.1 طن، بتكلفة 58 مليون 549 ألف جنيه.

وتبلغ كمية المخلفات اليومية المجمعة في عام 2018 لمنطقة شرق قنا 250 طن، بتكلفة بلغت 25 مليون و102 ألف جنيه، وكمية المخلفات اليومية لعام 2025 ستبلغ 297.5 طن بتكلفة 29 مليون و872 ألف جنيه.

أوضاع المنظومة

تعانى مدن وقرى المحافظة من نقص شديد في السائقين بحيث لا تتناسب مع عدد معدات الجمع والنقل بحيث يوجد قصور شديد في عملية جمع المخلفات، ما يؤثر بشكل مباشر على مستوي النظافة، بالإضافة إلى احتياج كثير من المعدات إلى الصيانة وقطع غيار.

بالإضافة إلى تراكمها وحرقها من قبل الأهالي التي تتسبب في انتشار الأمراض التي تؤثر على الصحة العامة لسكان القرى والمدن، ويمثل التعداد السكاني في قرى المحافظة نسبة عالية مقارنة ببندر قنا بنسبة 70% من إجمالي السكان وعدم تناسب المعدات والعمالة مع كمية المخلفات المتولدة.

تحديات المنظومة داخل المحافظة

تشير الخطة الاستراتيجية للمنظومة داخل المحافظة إلى وجود العديد من التحديات تم تقسيمها إلى عدة نقاط أولها التحديات الفنية، وتتمثل في ضعف القطاع الخاص العامل في مجال المخلفات الصلبة وغياب الحوافز الاستثمارية لجذب المستثمرين.

النقطة الثانية ندرة العمالة الراغبة في عملية الجمع ونقل المخلفات خاصة في من وقرى الصعيد، ضعف الرواتب والحوافز، نقص عدد السائقين المدربين على المعدات.

التحديات البيئية تتمثل في انخفاض الوعي البيئي لدى المواطنين فى التعامل مع المخلفات وتداعياتها على الصحة العامة، ضعف ثقافة الاستهلاك لدى الكثيرين، ما ينتج على تولد كميات كبيرة من المخلفات تمثل المادة العضوية بها أكثر من 50%.

التحديات التمويلية تتمثل في نقص الموارد المالية وضعف استعادة التكلفة اللازمة، لتحقيق الاستدامة مع القطاع الخاص، وتفعيل الآليات التمويلية المقترحة من خلال وزارة البيئة لسد فجوات التمويل المطلوبة لتطوير منظومة إدارة المخلفات الصلبة في المحافظات.

الوسوم