نيابة دشنا تصرح بدفن “قدم” سيدة.. ما القصة؟

نيابة دشنا تصرح بدفن “قدم” سيدة.. ما القصة؟ مدخل قرية العطيات- تصوير محمد فكرى

كتب: محمد أسعد، إسراء شوقي 

شهدت قرية العزب المصري، التابعة لمركز دشنا، شمالي قنا، حالة من الذعر والخوف، إثر عثور الأهالي على قدم مبتورة على الطريق.

رواية أشيعت بين الأهالي أن الرِجل المعثور عليها جزء من جثة مدفونة بمكان قريب من محل الواقعة، ليصل الخبر على الفور إلى الجهات الأمنية، حيث تلقى اللواء مجدي القاضي، مدير أمن قنا، إخطارًا من مركز شرطة دشنا، يفيد عثور الأهالي على رجل مبتورة على خط قرية العزب.

شاهد عيان

يروي المهندس سعيد محمود، مهندس بهيئة ري دشنا، “شاهد عيان”، أن مجموعة من الأطفال كانوا يلعبون الكرة في المنطقة الجبلية وأثناء لهوهم وجدوا الرجل المبتورة، ومن ثم قاموا بإبلاغ الخفير الموجود بالمنطقة، الذي بدوره أبلغ مركز شرطة دشنا بعثور الأطفال على رجل مبتورة، أبلغ مركز الشرطة المستشفى لإرسال سيارة إسعاف إلى مكان الواقعة، ونقلتها سيارة الإسعاف إلى مستشفى قنا العام لحفظها في ثلاجة المستشفى.

تحريات المباحث

أخطر مدير المباحث بمديرية أمن قنا، فريق البحث الجنائي بمباحث مركز دشنا، بسرعة تشكيل فريق بحث للتحري عن الواقعة وكشف ملابساتها.

وكشفت تحريات مباحث دشنا أن بقايا جسم الإنسان “الرجل المبتورة”، لسيدة، مقيمة بقرية العطيات، التابعة لمركز دشنا، شمالي قنا، مصابة بمرض السكري، والطبيب أصدر أمر ببتر رجلها اليمنى لوجود غرغرينة بالرجل.

أهل السيدة قاموا بدفن القدم في محل الواقعة بطريقة عشوائية، ولكن الكلاب الضالة اكتشفتها من رائحتها النفاذة، وأخرجتها قبل عثور الأهالي عليها، وأثناء لهو الأطفال بنفس مكان الواقعة اكتشفوا القدم المبتورة وأبلغوا خفير النقطة، وقام الخفير بإبلاغ مركز الشرطة لتولي التحقيقات واكتشاف حقيقة هذه القدم.

وقررت نيابة دشنا، فور التحريات والتأكد من الواقعة بإخراج تصريح الدفن للقدم المبتورة، وتسليمها لذوي السيدة للقيام بدفنها.

مطالب الأهالي

حمادة الصغير، موظف، وأحد أهالي القرية، يطالب ومعه عدد من الأهالي، مسؤولي الصحة في دشنا، بعدم إجراء أي عمليات بتر بعيدًا عن المستشفى لاتخاذ الإجراءات القانونية، حتى لا تتسبب وقائع ممائلة في حالة ذعر مرة أخرى للأهالي.

اقرأ أيضًا:

العدالة تنتقم لضحية لقمة العيش بقوص.. الأشقياء الثلاثة قتلوا محمد سائق التوك التوك فلقوا جزاءهم

الوسوم