مناهضة ختان الإناث بالصعيد بين آلاعيب المحامين في قضايا النفقة والإحصائيات الرسمية

مناهضة ختان الإناث بالصعيد بين آلاعيب المحامين في قضايا النفقة والإحصائيات الرسمية ختان الإناث
كتب -
دشنا – أحمد طه وإسراء شوقي:

شهدت محافظة قنا، خلال الفترة الأخيرة، حالة من الجدل الواسع حول قضية ختان الإناث ما بين مؤيد ومعارض، لا سيما بعد تحرير عدد من المواطنين محاضر ضد زوجاتهن واتهامهن بإجراء عمليات ختان لبناتهن، فبالرغم من عقد الكثير من حملات التوعية التي تقوم بها الوزارات المسؤولة ومنظمات المجتمع المدني لما يتسبب الختان به من أثار جسدية ونفسية تلحق بالفتيات عمر بأكمله، إلا أنها لم تلقى نجاحًا كبيرًا بين المواطنين بسبب العادات والتقاليد التي يلهث وراءها المجتمع الصعيدي.

ألاعيب المحامين:

يقول كرم ناجي، موظف، إن عادة ختان الإناث في الصعيد أزلية ولم تفلح جهود الدولة في تغيير أفكار ومعتقدات الأهالي عن تلك العادة الشعبية، مشيرًا إلى أن تحرير بعض الأشخاص محاضر ضد زوجاتهن لاتهامهن بختان بناتهن ترجع إلى ألاعيب المحامين الموكلين برفع تلك القضايا وليس نتيجة لوعي هؤلاء الأباء بخطورة وأضرار الختان.

وترفض كريمة جمال، ربة منزل، فكرة إجراء عملية ختان لبناتها الثلاثة، مردفة: أنها لا تحبذ أن يتعرضن بناتها لتلك التجربة المريرة الصادمة التي لا يمحيها إلا الموت.

محاضر أمنية وتجريم القانون

ويشير مصدر أمني بمديرية أمن قنا، إلى أنه تم تحرير 3 محاضر شهيرة لواقعة ختان الإناث بمراكز قنا، مضيفًا أن الواقعة الأولى بدأت في عام 2016 ، حينما اتهم والد الطفلة جودي أحمد جمال الدين، البالغة من العمر عامان و3 شهور، زوجته في القضية المقيدة برقم 1352 طب شرعي قنا، واتهم فيها والد الطفلة مطلقته وطبيباً بختان ابنته ذات العامين في قنا.

وأضاف المصدر، أنه حرر مواطن يدعى نورالدين.ح_ عامل، مقيم بمركز الوقف، بتحرير محضر رقم 3381 جنح بمركز الوقف لعام 2018، يتهم فيها زوجته بمخالفة القانون وإجراء عملية الختان لنجلتيه بسملة_ 12 عاما، وروان_ 10 أعوام، دون رضاه، وطالب بتوقيع العقوبات القانونية عليها.

ويلفت المصدر الأمني، إلى أن مواطن من قرية السمطا اتهم زوجته ووالدها لقيامهما بختان طفلته البالغة من العمر 7 سنوات، دون علمه وخلال سفره وعمله بدولة السعودية، علي الرغم من رفضه لإجراء تلك العملية، وحرر محضرًا ضدهما رقم ٤٥٨٤ إداري دشنا لعام 2018.

ومن جهه أخرى يقول محمود عبد الباقي، نقيب المحامين بمركز الوقف، إن ختان الإناث جريمة مكتملة الأركان يعاقب عليها القانون، مشيرًا إلى أن قانون الختان المصري ينص على أنه يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن 3 سنوات ولا تتجاوز 5 سنوات كل من قام بختان لأنثى، بأن زال أيا من الأعضاء التناسلية الخارجية بشكل جزئي أو تام أو ألحق إصابات بتلك الأعضاء دون مبرر طبي.

ويوضح نقيب المحامين بالوقف، أن العقوبة تكون السجن المشدد إذا نشأ عن هذا الفعل عاهة مستديمة، أو إذا أفضى ذلك الفعل إلى موت، كما تنص المادة 242 مكرر أ، كما يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تتجاوز ثلاث سنوات كل من طلب ختان أنثى، وتم ختانها بناء على طلبه على النحو المنصوص عليه بالمادة 242 مكرر من قانون العقوبات.

 اختلاف الأراء الدينية

ويوضح محمد رمضان، إمام وخطيب بأوقاف دشنا، أن الفقهاء اتفقوا على أن الختان في حق الرجال والخفاض في حق الإناث مشروع، ثم اختلفوا في وجوبه، ليسند إلى الإمامين أبو حنيفة ومالك أنهما قالا أنه مسنون في حقهما وليس بواجب وجوب فرض ولكن يأثم بتركة تاركه.

ويتابع، أن الإمام الشافعي قال هو فرض على الذكور والإناث، أما الإمام أحمد فقال أنه واجب في حق الرجال، وفى النساء عنه روايتان أظهرهما الوجوب، موضحًا بأن الختان أمر يحتاج إلى ضمير في ممارسة المهنة، وأننا يجب أن نحتكم إلى ديننا في أمر الختان، داعيًا إلى إتباع الجانب الصحيح في العادات والتقاليد.

 موروثات خاطئة وطب نفسي

ويرجع الدكتور محمد عبدالطيف شمروخ، المتخصص في علم النفس الإكلينيكي، إلى أن تفشي ظاهرة ختان الإناث في مجتمعنا الصعيدي هي الموروثات الخاطئة في العادات والتقاليد التي تحكمهم، لافتًا إلى أن ختان الإناث يتسبب في 3 أشياء نفسية ” 1- القلق وهو يبدأ قبل حدوث الختان نفسه ويتطور فيما بعد ليصل لمراحل أقوى، 2- الصدمة النفسية فهى تحدث عند اكتشاف زيف الحديث عن فوائد الختان وأهميته، 3- الشعور بالخزي وتشويه صورة الذات فمعظم الفتيات لا تصدقن المبررات التقليدية لهذه العملية كما يشعرن بالمهانة”.

ويضيف شمروخ، إلى أنه يمكن معالجة الأزمات النفسية التي تتسبب فيها عملية الختان عن طريق تهيئة الفتاة نفسيا قبل إجراء تلك العملية إذا كان هناك ضرورة لذلك.

 ارتفاع نسبة الختان في قنا

قال الدكتور طارق توفيق، نائب وزير الصحة لقطاع السكان، إن ظاهرة ختان الإناث كانت تزداد بالمناطق الريفية فيما تنخفض في المناطق الحضرية، وفقًا لمسح عام 2005 و2008، وقد انخفضت هذه الاحتمالية على غير العادة في المناطق الريفية في مسح 2014، مما يعكس استجابة المجتمعات الريفية لرسائل مناهضة ختان الإناث. وأشار توفيق، إلى أن تحسن المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية هو السبب في انخفاض نسب ختان الإناث، فيما يعكس مسح 2014 أن الفتيات المتوقع أن يخضعن لمُمارسة ختان الإناث على مستوى جميع المحافظات حوالي 10% في محافظة دمياط، و91% في محافظة قنا، وذلك نظراً لأن مؤشرات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في قنا أقل بكثير من محافظة دمياط.

وكشف نائب وزير الصحة لقطاع السكان، عن انخفاض خضوع الفتيات لختان الإناث عند حصول أمهاتهن على تعليم عال وذلك وفقاً لما جاء في مسحي عامي 2008 و2014 ، فيما يعد صغر عمر الأم عاملاً لتزايد احتمالية ختان الفتيات في المناطق كافة، وهذا يؤكد أن هناك علاقة وثيقة ما بين زواج الأطفال وختان الإناث، حيث أن الفتيات المعرضات لزواج الأطفال يتم حرمانهن من التعليم وهم الأكثر فقراً. مضاعفات صحية

ويرى مصدر طبي، إن ختان الإناث جريمة أخلاقية في الأساس، ولا يمكن اعتبارها عادة يتجه لها الجميع، فهناك حالة واحدة يستوجب معها الختان وهى بأمر الطبيب إذا كان لديها مشكلة فى الأعضاء التناسلية الأنثوية.

ويضيف، أن عملية الختان قد تتسب للفتيات في مضاعفات صحية مباشرة مثل الالتهابات والنزيف الحاد الذي يمكن أن يؤدي إلى الوفاة في الحال، مطالبة أولياء الأمور بالتريث في ذلك الأمر ومقاطعة التفكير فيه حتى لا يتسببوا في أزمات لفتياتهم على المدى البعيد.

 حملات توعوية

وتشير علا محمد، مقرر مناوب فرع المجلس القومي للمرأة بقنا، إلى أن ختان الإناث تعد من أبرز المشكلات التي تعانيها فتيات الصعيد التي ما زالت تقف عائقًا في طريقهن، ويعمل المجلس القومي للمرأة على التوعية بها والقضاء عليها، موضحة أن تلك الحالات تتراجع من خلال حملات التوعية المكثفة والندوات المقامة على مستوى المحافظة.

ويوضح محمد جاد الله، مدير مكتب هيئة بلان انترناشونال بمحافظة قنا، إن الهيئة منحت مليونًا و200 ألف جنيه لمكافحة قضية ختان الإناث والزواج المبكر في قنا، حيث يهدف المشروع إلى تعزيز قدرة منظمات المجتمع المدني على مكافحة ختان الإناث، وتمكين الفتيات والنساء والشباب من ممارسة حقوقهم الصحية والتعبير عنهم.

وكان عبد الحميد الهجان، محافظ قنا، شهد صباح أمس تسليم اتفاقيات المرحلة الأولى لمشروع تمكين المجتمع المدني لمكافحة ختان الإناث لجمعيات المرحلة الأولى والذي تنفذه هيئة بلان انترناشونال ايجيبت.

وينفذ مشروع مكافحة ختان الإناث في خمسة عشر قرية بأربعة مراكز بالمحافظة “فرشوط – نقادة – قوص – قنا” بهدف تعزيز قدرة المجتمع على مكافحة ختان الإناث.

الوسوم