مزارعو القصب بدشنا: “الدودة أكلت المحاصيل وأرضنا هتبور”.. ومسؤول: لا ضرر منها

مزارعو القصب بدشنا: “الدودة أكلت المحاصيل وأرضنا هتبور”.. ومسؤول: لا ضرر منها قصب السكر

يشكو العشرات من مزارعي محصول قصب السكر بمركز دشنا، شمالي قنا، من انتشار “دودة القصب” في النباتات الصغيرة للمحصول “الخلفة”، مطالبين إدارة دشنا الزراعية بسرعة التحرك لمقاومة هذه الحشرات حفاظا على المحصول الاستراتيجي من التلف وضمان تحقيقه إنتاجية مرتفعة العام المقبل.

يقول سعد الدين السيد، مدير مدرسة، إن “دودة القصب” ظهرت هذا العام بشكل كبير بين نباتات القصب الصغيرة “الخلفة” بعد عملية الري الأولى للمحصول عقب كسره وتوريده لمصنع السكر، لافتا إلى أن هذه الحشرة تسببت في موت قلوب النباتات، ما يهدد بتلف وبوار مساحات كبيرة من زراعات القصب.

ويضيف محمد جاد، مدرس، إلى أن مساحات واسعة من أرضه تعرضت للإصابة بدودة القصب وأصبحت معرضة للتلف، على الرغم من استخدام عدة طرق لوقاية المحصول من الإصابة مثل العزيق وتنظيف الأرض من الحشائش، مطالبا قسم المكافحة بإدارة دشنا الزراعية بسرعة التحرك وتوعية المزارعين بكيفية مقاومة هذه الأمراض تجنبا لتعرض المزارعين لخسائر فادحة خاصة مع ارتفاع أسعار التقاوي وتكاليف زراعة المحصول الباهظة.

ويتساءل عتمان عبدالشكور، مزارع، عن دور وزارة الزراعة في مكافحة هذه الأمراض؟، مشيرا إلى أن مساحات واسعة من المحصول تعرضت للإصابة ولا يعرفون كيفية مقاومتها، فضلا عن أن بعض المزارعين يرشون النباتات بمواد كيمائية بطريقة عشوائية دون معرفة المعاير اللازمة لعملية الرش.

من جانبه قال المهندس عبدالعزيز عبدالوهاب، وكيل إدارة دشنا الزراعية، في تصريح “لدشنا اليوم”، إن دودة القصب الكبيرة لا تمثل أي خطر اقتصادي على المحصول، خاصة وأنه عقب إصابة المحصول بالمرض وموت القلب سرعان ما ينبت مرة أخرى بعد تسميده وريه مرة أخرى، مشيرا إلى أن قسم المكافحة بالإدارة يشن حملات مستمرة لرصد الأمراض التي تظهر على المحاصيل ومكافحتها بالطرق الصحيحة.

وأوضح عبدالوهاب أن الدودة تظهر في شهر أبريل، حيث تنتقل إلى نباتات القصب الصغيرة وتتغذى على العود حتى يذبل ويموت، ويمكن مقاومتها عن طريق انتقاء التقاوي السليمة، والتخطيط الواسع عند الزراعة ليساعد على التهوية ووصول أشعة الشمس للجذور، وخلط مياه الري بالكيورسين والذي يقلل نسبة الإصابة بالأمراض، والعناية بعمليات العزيق وتنظيف الأرض من الحشائش، وقطع العيدان المصابة والتخلص منها.

الوسوم