كل ما تريد معرفته عن ارتشاح السوائل خلف طبلة الأذن عند الأطفال

كل ما تريد معرفته عن ارتشاح السوائل خلف طبلة الأذن عند الأطفال علاج ارتشاح السوائل _ تصوير: محمد أسعد
كتب -

يعاني بعض الأشخاص وخاصة الأطفال من تجمع للإفرازات السائلة أو المخاطية في الأذن الوسطى خلف طبلة الأذن، وهو ما يعرف باسم ارتشاح السوائل، أو كما يطلق عليه البعض “مياه وراء الطبلة”.. لذا يقدم الدكتور محمد عمر جاد، استشاري جراحة الأنف والأذن والحنجرة والمناظير بمستشفيات جامعة أسيوط أسباب الإصابة وأعراضها وطرق علاجها والوقاية منها.

يقول الدكتور محمد عمر جاد، إن السبب الأساسي لمشكلة ارتشاح السوائل هو انسداد القناة السمعية “قناة إستاكيوس”، والتي تعمل على تهوية الأذن الوسطى ومعادلة ضغطها بالضغط الخارجي، وتقع في البلعوم الأنفي، خلف الأنف مباشرة.

ويوضح جاد أن أسباب انسداد هذه القناة أحد الأسباب التالية:

1- نزلات البرد والتهاب الجهاز التنفسي العلوي.

2- التهابات الأنف والجيوب الأنفية.

3- تضخم اللحمية خلف الأنف، وخاصة في الأطفال.

4- الأطفال المولودين بشق في سقف الحلق.

5- أورام البلعوم الأنفي.

استشاري جراحة الأنف والأذن والحنجرة يشير إلى أن أعراض ارتشاح السوائل تكون كالتالي:

  • ضعف السمع، وربما يصاحب ذلك طنين بالأذن
  • في الأطفال يشتكي الأهل من وجود ضعف في السمع يظهر في عدم الرد على النداء المتكرر
  • الطفل دائما يريد صوت التليفزيون أو الموبايل عالي
  • شكوى المدرسين في الحضانة أو المدرسة أن الطفل غير منتبه

ويحذر الدكتور محمد عمر من إهمال علاج ارتشاح سوائل خلف طبلة الأذن، مشيرًا إلى أنه في حالة عدم علاج الارتشاح لفترة طويلة قد يؤدى ذلك إلى التصاقات بين طبلة الأذن وجدار الأذن الوسطى، وهذا يؤدى إلى ضعف شديد في السمع وربما يحتاج إلى إجراء جراحة معقدة  لطبلة الأذن وعظيمات الأذن الوسطى، كما أنه في حالة إهماله لسنوات قد يؤدى في النهاية إلى تسوس في عظيمات الأذن  الوسطى.

يؤكد جاد، أن علاح ارتشاح خلف طبلة الأذن يكون من خلال إحدى الطرق التالية:

1- العلاج الدوائي: ويستجيب له الغالبية العظمى من الأطفال، وقد يحتاج للتدخل الجراحي في حالة إذا لم يستجيب الطفل للعلاج لمدة تصل إلى 3 أشهر، وغالبا يحتاج الطفل إلى استئصال اللحمية خلف الأنف في نفس العملية.

2- العلاج الجراحي: بتركيب أنابيب تهوية في طبلة الأذن، وهي عملية بسيطة ولكن يشترط عدم دخول الماء إلى الأذن طوال فترة وجود الأنبوبة في طبلة الأذن حتى لا يحدث التهاب في الأذن الوسطى، ويستمر الأنبوب في مكانه ما بين 6 أشهر إلى سنة، ثم تطرد طبلة الأذن الأنبوب ويعود الطفل سليما.

الوسوم