فيديو| 15 فتحة على طول شريط القطار بدشنا.. هل يغلقها تكليف الرئيس؟

فيديو| 15 فتحة على طول شريط القطار بدشنا.. هل يغلقها تكليف الرئيس؟ مزلقان الحامدية تصوير مصطفى عدلي

فتح حادث قطار محطة مصر الذي وقع في السابع والعشرين من فبراير الماضي مخلفًا وراءه عشرات القتلى والمصابين ملف السكك الحديدية من جديد، ليتجدد الحديث عن مشكلات المرفق وتطويره، وكلف الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، الفريق كامل الوزير، وزير النقل الجديد، بتطوير الوزارة والمرفق بحلول عام 2020.

وقال الرئيس خلال احتفالية القوات المسلحة بيوم الشهيد، أول أمس الأحد، إن المشروعات الجديدة تكلف خزينة الدولة 4 تريليونات جنيه.

وفي مركز دشنا، شمالي قنا، رحب أهالي بحديث الرئيس منتظرين نصيبهم من التطوير آملين أن يغلق الباب أمام الموت الذي يلوح لهم يوميًا على المزلقانات والمعابر غير الشرعية.

المعابر غير القانونية

يقول عبده ضمراني، سائق، إن القطارات هي الملاذ الأول للمواطنين وبخاصة محدودي الدخل أثناء التنقل والسفر بين مراكز ومحافظات الجمهورية، في ظل غلاء وسائل المواصلات الأخرى مقارنة بقطارات السكك الحديدية.

ويتمنى محمود عبدالسميع، مدرس، تفعيل قرار غلق المعابر غير القانونية للحد من حوادث القطارات التي تكررت بشكل لافت للنظر خلال الأشهر القليلة الماضية، مشيرًا إلى أن مدينة دشنا بها العديد من المعابر التي تم إلغاؤها لخطورتها على المواطنين، وعلى الرغم من ذلك ما يزال الأهالي يستخدمونها لتقصير المسافات، بالإضافة إلى المشايات التي يقوم بصنعها الأهالي دون الرجوع للمسؤولين.

ويصف سعيد عبدالجيد، موظف، مزلقانات دشنا بـ”المميتة” بسبب عشرات الحوادث التي تتكرر بشكل مستمر الأمر الذي يجعل إغلاقها ضرورة ملحة حتى إذا كانت ستتسبب في متاعب للبعض بسبب بعد المسافة وعدم اختصارها ولكنه أفضل بالطبع من سقوط صرعى جدد أسفل عجلات القطارات.

مخاطر

ويستغرب مروان سيد، مزارع، من استمرار  البعض بعمل هذه المعابر رغم خطورتها على الأهالي خاصة الأطفال والعجائز، متمنيًا أن تقوم الهيئة القومية للسكك الحديدية بالتنسيق مع مسؤولي مجلس المدينة بإغلاق جميع المعابر غير القانونية التي تنتشر بشكل كبير في القرى والنجوع النائية، مطالبًا بسن عقوبات رادعة على كل من يقوم ببناء وعمل معبر غير قانوني لأنه بهذا الأمر يعرض حياته وحياة الآخرين للخطر.

قرارات

ويوضح إيهاب عدلي، مدير محطات بقنا، أن هيئة السكك الحديدية اتخذت قرارًا منذ عدة أشهر بإغلاق عدة معابر ومزلقانات غير قانونية، ولكن بعض الأهالي يقومون بعملها مجددًا ما يتسبب في سقوط ضحايا، خاصة أن هذه المعابر غير مؤمنة ولا توجد بها أزرع حديدية أو صافرات إنذار أو إشارات تنبئ العابرين بقرب قدوم القطارات.

ويفيد عدلي أن مركز دشنا به أكثر من 15 معبرًا ومزلقان غير قانوني، من بينها معابر الياسينية، وفاو قبلي، وما بينهما من معابر، وفاو بحري وبعض المعابر بمدينة دشنا، والعقبية، وعدد من المعابر بالسمطا ونجوعها، مشيرًا إلى أنهم قاموا قبل عدة أشهر بإغلاق معبر بين قريتي السمطا وأولاد عمرو بمعرفة السكة الحديدية، وجار إغلاق باقي المزلقانات.

ضحايا

ويوضح أحمد عبداللاه، مسؤول المتابعة بمستشفى دشنا المركزي، أن عدد المصابين والوفيات في حوادث القطارات على المزلقانات غير القانونية بالمركز خلال عام بلغت حوالي 20 مصابًا وأكثر من 8 حالات وفاة، مشيرًا إلى أنهم لا يملكون أرقامًا دقيقة حيث أن هناك عشرات الحالات من الإصابات لا تسجل بالمستشفى وتتلقى العلاج بالعيادات الخاصة.

بدائل

وكانت مديرية الري اعتمدت مبلغ 6 ملايين جنيه لإنشاء كوبري لمرور السيارات على ترعة الكلابية، ويجرى وضع اللمسات النهائية لافتتاح الكوبري، الذي من المنتظر أن يخفف الضغط على مزلقان الصعايدة بمدخل مدينة دشنا.

يُذكر أن هيئة السكك الحديدية قررت في يونيو 2018 تطبيق غرامة تصل إلى 5 آلاف جنيه عقوبة اقتحام المزلقانات أثناء غلقها، بالإضافة إلى حبس قائد المركبة حال تكرار المخالفة، موضحة أن المزلقانات غير الشرعية على مستوى الجمهورية تبلغ نحو 3 آلاف و600 مزلقان عبارة عن فتحات غير شرعية على طول السكك الحديدية.

اقرأ أيضًا:

مطالب بتطوير مزلقان “الصعايدة”.. ومواطنون: “حياتنا على كف عفريت”

حتى لا تتكرر مأساة قطار البراهمة.. أهالي دشنا يطالبون بتطوير المزلقانات

وسط مطالب بتطويرها.. “مزلقانات الموت” تواصل اغتيال أحلام الأهالي في دشنا

 

                                                                                

                                                                               

 

الوسوم