فيديو| مع بدء موسم العصير.. «جرارات القصب» شبح يهدد حياة المواطنين في دشنا

فيديو| مع بدء موسم العصير.. «جرارات القصب» شبح يهدد حياة المواطنين في دشنا جرارات القصب بدشنا، أرشيف دشنا اليوم
كتب -
دشنا – مصطفي عدلي، محمد فكري:

معاناة كبيرة يلاقيها الأهالي في مركز دشنا شمالي قنا، مع بدء موسم عصير قصب السكر الذي بدأ مطلع الأسبوع الماضي، بسبب انتشار جرارات القصب على جانبي طريق القاهرة – أسوان الزارعي، بشكل غير منظم، الأمر الذي يتسبب في وقوع حوادث مرورية متكررة طوال موسم “كسر القصب”.

الأهالي طالبوا بتمهيد طريق بديل لسلكه جرارات القصب عوضًا عن الطريق الرئيسي الذي يعبر من خلاله الطلاب لمدارسهم والمواطنين لمصالحهم، مشددين على ضرورة تدخل مسؤولي مجلس المدينة مركز الشرطة وتخصيص دوريات مرورية أثناء الموسم تنظم حركة مرور الجرارات والسيارات على حد سواء.

مخاطر

يقول كرم عبدالسلام، موظف، إن موسم كسر القصب يعد موسم خير للمزارعين في دشنا، لتسليم المحصول الاستراتيجي الأول بالنسبة لهم لمصنع السكر، وجمع ما تم إنفاقه طوال العام، غير أن أزمات الجرارات الزراعية وما تخلفه من حوادث يعكر صفو الموسم، مطالبًا بتنظيم مرور المركبات وتأمين وصولها للمصنع دون وقوع ضحايا من المواطنين.

ويضيف محمد إبراهيم، مزارع، أن خطورة الجرارات المحملة بالقصب تكمن في اتخاذها من الطريق الرئيسي مكانا للوقوف خاصة خلال فترة المساء ما ينذر بوقوع حوادث نظرا لعدم وجود إشارات ضوئية أو علامات تحذيرية بوقوفها، مناشدًا المسؤولين بإلزام أصحاب الجرارات بوضع علامات تحذيرية لتعريف السائقين بأماكن تواجدها وتفاديها تجنبا للحوادث.

موسم “كسر القصب” دائمًا ما يتخلله استقبال حوادث مرورية بسبب تكدس الطرق بالجرارات وسعي بعض المواطنين لسرقة قصب من الجرارات ما يعرضهم لحوادث الدهس، وسجل العام الماضي فقط حوالي 5 حالات وفاة بسبب حوادث الجرارات، أغلبها بمدخل قرية الصبريات، بالإضافة إلى عشرات الحوادث الأخرى، بحسب مصدر بمستشفى دشنا المركزي.

معاناة

ويشير محمود عبدالسلام، مدرس، إلى خطورة الجرارات الزراعية المحملة بمحصول القصب على المواطنين خلال مرورها في الشوارع وعلى الطريق الرئيسي “مصر أسوان الزراعي”، نظرا لثقل حمولتها والتي تبلغ حوالي 12 طنًا تقريبا بخلاف وزن المقطورة، والتي تحجب الرؤية عن السائقين خلال سيرهم على الطريق فضلا عن تسببها في إعاقة حركة المرور.

بدائل

أحمد رجب، محاسب، يرى أن أفضل طريقة لتفادي أزمة الجرارات الزراعية على الطريق الرئيسي هو تخصيص طريق آخر لها وأماكن وقوف محددة، لافتا إلى أن مرور هذه الجرارات على طريق القاهرة أسوان الزراعي يخلف وراءه الكثير مخلفات القصب التي تشوه المظهر الحضاري للطريق.

ويناشد جمال وفدي، عامل، مسؤولي مجلس مدينة دشنا، بمضاعفة ورديات حملات النظافة على الطريق الزراعي طوال موسم الكسر الذي تنتشر به مخلفات أعواد القصب، وضرورة إجبار أصحاب الجرارات تركيب علامات ضوئية “استيكر” للحد من الحوادث التي تتكرر في وقت المساء.

سليمان فوزي، مهندس زراعي، يعبر عن استيائه من الحوادث وحالة الفوضى التي تحدث بالطرق السريعة، مطالبًا مسؤولى مجلس المدينة بالتنسيق مع المحافظ ومصنع السكر لتمهيد طريق الصبريات واستخدامه كبديل عن طريق القاهرة – أسوان، واستخدامه كطريق أساسي لشاحنات نقل القصب.

قرار

وبحسب عبدالراضي عربي، رئيس مدينة دشنا، فإن الوحدة المحلية لمركز ومدينة دشنا، نسقت بالأمس مع إدارة مرور قنا وشركة مصانع سكر دشنا، لـمنع جرارت القصب، سحب أكثر من مقطورة واحدة، حفاظا على سلامة المواطنين والحد من الحوادث.

ويلفت عربي لـ”دشنا اليوم” إلى أن القرار جاء بناء على شكاوى المواطنين، وللحد من الحوادث والالتزام بجر مقطورة واحدة فقط خلف الجرار، وتركيب عواكس ضوئية من الخلف والأمام في حال السير ليلا علي الطرق السريعة، وعدم الوقوف علي جانبي الطرق للسلامة وللحفاظ على أرواح المواطنين.

غرامات

ويعقب جلال كمال، نائب مدير مواقف مدينة دشنا، أن إدارة المواقف بصدد عمل خطة بالتنسيق مع إدارة المرور لشن حملات يومية لمراقبة الجرارات وضمان اتباعها تعليمات السير بعدم شحنها بحمولات زائدة، وتعليق إشارات ضوئية بالجرارات، وعدم سحب أكثر من مقطورة واحدة، مشيرًا إلى أنه في حال وجود مخالفات سيتم تحرير محضر وغرامة فورية لقائد الجرار.

ويؤكد مسؤول بمجلس مدينة دشنا أن الوحدة المحلية تشن حملات دورية لجمع المخلفات من طريق القاهرة – أسوان، وبخاصة وقت موسم كسر القصب، مناشدًا المواطنين بمساعدتهم في الحفاظ على نظافة مدينتهم من خلال عدم إلقاء المخلفات بالطريق العام، واتباع السائقين إرشادات المرور المعتادة للحد من وقوع حوادث.

توعية

كانت العديد من المساجد بمدينة دشنا والقرى التابعة لها، طالبت من خلال منابرها سائقو الجرارات بتوخي الحذر أثناء نقل المحصول من الحقول إلى مصنع السكر للحد من الحوادث التي تتكرر باستمرار خلال موسم العصير، مشددين على ضرورة تركيب علامات وإشارات مرورية في الجرارات خاصة مع تعطلها في الطرق واتباعها الطريق الرئيسي الوحيد المؤدي لمصنع السكر.

اقرأ أيضا:

“جرارات القصب” كابوس على الطريق السريع بدشنا.. ومواطنون: حياة أولادنا في خطر

 

الوسوم