فيديو| مؤسس أول فريق “هوكي” في الصعيد: “عادت إلى موطنها الأصلي”

فيديو| مؤسس أول فريق “هوكي” في الصعيد: “عادت إلى موطنها الأصلي” فريق الهوكي
كتب -

دشنا – مصطفي أبو الحاج:

على الرغم من أن الصعيد هو من أسس لعبة “الهوكى” وصدرها للعالم أجمع قبل 4000 عامًا، حيث وجدت نحوت منقوشة لفرق بعصي وقاذفة في صعيد مصر، إلا أنها تعد لعبة ورياضة مهمشة ولم تحظي بأي اهتمام في الصعيد بسبب ضعف الإمكانيات، وكان هذا دافعًا لمجموعة من أبناء محافظة قنا لتكوين فريق يسمى هوكي الصعيد.

يقول محمد أبو الحمد تكرونى، صاحب الفكرة، خريج كلية التربية الرياضية: “تعد اللعبة مصرية الأصل والدليل على ذلك النقوش الفرعونية والرسوم الموجودة على مقبرة الأميرة خيتى ببنى حسن بمحافظة المنيا، وتشير إلى أن منشأ لعبة الهوكى بدأت فى الصعيد ورغم ذلك تعتبر محافظات الصعيد بأكملها لا يوجد بها فريق للعبة الهوكى”

ويضيف تكروني نحاول إعادة نشر اللعبة فى الصعيد من خلال تكوين فريق من طلبة وطالبات كلية التربية الرياضية بجامعة جنوب الوادي، للعمل على تكوين فريق للعبة الهوكى ويمثل صعيد مصر ومحافظة قنا بوجه خاص لإحياء اللعبة ونشرها بالجهود ذاتية والتطوعية.

ويلفت أبو الحمد أنه قام بالعديد من المبادرات، وكانت أولها فى مدينة مرسى علم بالبحر الأحمر، ومراكز شباب قنا، والأندية الرياضية ونالت إعجاب العديد، موضحًا أنه تم عمل بروتوكول مع وزارة التربية والتعليم بمحافظة قنا للدخول للمدارس وانتقاء ناشئين من الطلبة والطالبات بمختلف الأعمار والعمل على تعليم المهارات الأساسية ونشر ثقافة اللعبة، ونال هذا الأمر على إعجاب أولياء الأمور ومما دفعهم على مشاركة أبنائهم وعلى رغبة وحماس شديد بالرياضة، متمنيا إلقاء المسئولين والهيئات الرياضة نظرة على هؤلاء الذين يحاولون نشر الفكرة مجددًا.

وتشير شروق أحمد، طالبة بالصف الأول الثانوي، أنها انضمت لفريق الهوكي لأنها تعد لعبة شيقة وممتعة، وتعطي الروح والنشاط، متمنية أن تصبح مستقبلاً مدربة الفريق.

وتلمح ريم أحمد، طالبة بالصف السادس الإبتدائى، إن الأسرة لها دور كبير في انضمامي للفريق وتشجيعى على ممارسة الرياضة، بجانب دراستي وأمدتني الأسرة بالأدوات الخاصة باللعبة، وأتمنى أن اللعبة تنتشر فى الصعيد.

وتضيف منار خالد، طالبة بالصف الثالث الإبتدائى، أصغر لاعبة الهوكى بالفريق، أن عند انضمامها للفريق وجدت سرعة التأقلم بالفريق، وكان للكابتن محمد تكرونى دور كبير فى تعليمى أساسيات اللعبة والمهارات المختلفة.

وتتمني أروى خالد طالبة، بالصف السادس الإبتدائى، نشر اللعبة فى صعيد مصر وتكوين فريق قوي يمثل الصعيد.

ويرى رائد ناجح، المتحدث الإعلامى للفريق، أن الفريق شهد تطورًا ملحوظًا مقارنة بالفترة السابقة، مضيفا أن عدد المشتركين كل يوم في زيادة.

الوسوم