فيديو| مأساة “سمية وأطفالها الأربعة” بين “الفول واللحمة” 

فيديو| مأساة “سمية وأطفالها الأربعة” بين “الفول واللحمة”  أثناء محاورة سمية محمد

كتب – إسراء شوقي ونور مبارك:

قبل عامين اختفى زوج “سمية محمد” بعد تراكم الديون عليه، لتواجه مع 4 أبناء، جميعهم مرضى، مصيرها وحدها في الحياة، ما بين القلق على مستقبل أولادها بأمراضهم المزمنة، وبين الخوف من الطرد من سكنها لعدم قدرتها على دفع الأجرة، وبين مطالب الدائنين الذين عادوا عليها بديون زوجها المختفي.

“وكأن المصائب تجمعت كلها دفعة واحدة” تقول سمية، فلم يكن غياب زوجها فقط الذي أثقل همها “عندي ولدين وبنتين، أكبرهم 14 سنة، منهم بنت مريضة بالالتهاب الكبدي المزمن، والتانية تحتاج لعملية تجميل في رجلها بعد تعرضها لحادث، والولدين عندهم أنيميا الفول “.

وطوال عامين، ظلت سمية، 35 عامل، تنتقل من شقة إلى أخرى، لعدم قدرتها على دفع الإيجار بصفة مستمرة، لينتهي بها الحال هي وأطفالها بشقة صغيرة بالإيجار بالطريق الرئيسي المؤدي إلى قرية المراشدة، التابعة لمركز الوقف، شمالي قنا.

الفول واللحمة
“ولادي جالهم أنيميا الفول عشان مش لاقيه أجبلهم لحمة” مشيرة إلى دخلها يعتمد على معاش “تكافل وكرامة” البالغ 400 جنيه فقط، وقفص صغير تبيع فيه حلوى للأطفال، وتدفع منهم 200 جنيه إيجار الشقة، الذي يتأخر كثيرا “المالك دايما بيهددني بالطرد عشان باتأخر في دفع الإيجار”.
وكما تركها زوجها هربا من الديون، لم تجد هي الأخرى حلا إلا الاستدانة “استلفت 2000 جنيه علشان أسدد غرامة الكهرباء وفلوس كتير عشان أعرف أوفر أكل لأولادي لحد ما الديون قسمت ضهري، والديانة ماسكين في رقبتي”.
على أبواب المسؤولين
ولم تترك السيدة الثلاثينية بابا إلا وطرقته “طلبت من مجلس المدينة والمحافظة كشك أبيع فيه ولم يسمع لي أحد” أيضا حاولت الحصول على شقة من المحافظة دون جدوى “نفسي في بيت حتى لو عشة أعيش فيها أنا وعيالي مرتاحين من ذل الإيجارات”.

ورغم أن المستقبل بالنسبة للسيدة مظلم، إلا أنها تحلم بتعليم أبنائها، رغم أنها أمية “عايزة أعلم ولادي الأربعة ويدخلوا كليات قمة ويعوضوني عن أيام الشقى اللي عايشاها بس ظروفي المادية مش مساعداني وأوقات بغيبهم من المدرسة عشان مش معايا مصروف ليهم”.

الوسوم