فيديو| قبل تكريمها من السيسي.. ننفرد بأول حوار مع الحاجة ذكية “الأم المثالية” بقنا

فيديو| قبل تكريمها من السيسي.. ننفرد بأول حوار مع الحاجة ذكية “الأم المثالية” بقنا ذكية أبو الحسن _ الأم المثالية بقنا

لم تكن تعلم أنه وقع عليها الاختيار بلقب الأم المثالية على مستوى محافظة قنا، عقب قصة كفاح عمرها 50 عامًا، لتثابر على تربية بناتها الثلاثة وترى تعويض شقائها خلال السنين الماضية في تكريم السيسي لها ونجاحها في تربية بناتها وحصولهن على مراتب تعليمية عليا.

الحاجة ذكية أبوالحسن حسين جاد الله، 80 عامًا، عبرت عن سعادتها البالغة في حديثها لـ”دشنا اليوم” عندما زارها مسؤولي مديرية التضامن بقنا، لإخبارها بفوزها بجائزة الأم المثالية على مستوى محافظة قنا، مشيرة إلى أنها لم تكن تعلم بأن ابنتها الصغرى قدمت باسمها في المسابقة تكريمًا لها.

وتروي الحاجة ذكية قصة كفاحها: “تزوجت في سن الـ21 عامًا، ولم يستمر الزواج سوى 10 سنوات، وتوفي زوجي عام 1969 تاركًا لي 3 بنات، وكان عمري حينذاك 31 عامًا، ولم يكن لي أي مصدر رزق للإنفاق على بناتي سوى معاش قيمته 7 جنيهات”، مضيفة أنها تلقت العديد من عروض الزواج خاصة وأن سنها صغير إلا أنها رفضت ذلك تمامًا رغم ضغوط أسرتها، لرغبتها في التفرغ لتربيها بناتها حتى لا يعشن تحت تحكم زوج الأم.

وتابعت الأم المثالية أن المعاش 7 جنيهات، لم يكن يكفيها في توفير قوت يومها وبناتها فقررت أن تعمل بمجال الخياطة لجيرانها وبيعها بأسعار بالكاد تغطي احتياجاتهن، من أجل أن تنفق على بناتها من الرزق الحلال دون الحاجة لأحد.

الحاجة زكية أصرّت على تعليم بناتها الثلاثة “إيمان وفايزة ومنال” تعليمًا جامعيًا رغم ظروفها المعيشية القاسية، فالتحقت الأولى بكلية التربية قسم اللغة العربية، والثانية بكلية الآداب قسم اللغة العربية، والتي ذاقت مرارة فقدانها في حادث قطار منذ 10 أعوام، وتركت لها 4 أبناء تتفرغ لرعايتهم، والصغرى كلية الآداب قسم التاريخ.

ولفتت الحاجة ذكية إلى أنها تعيش في منزل ابنتها بعد انهيار بيتها وإزالته من قبل قوات الحماية المدنية منذ 3 سنوات، مطالبة بتوفير شقة سكنية لها كبديل لها عن منزلها المنهار خاصة وأنها لم تحصل على أي تعويض.

الوسوم