ولاد البلد

فيديو| شباب من دشنا: لهذا ارتدينا عباءة “الحاج الضوي” وهدفنا رسم البهجة

فيديو| شباب من دشنا: لهذا ارتدينا عباءة “الحاج الضوي” وهدفنا رسم البهجة شباب من دشنا يقلدون الضوي

دشنا – مصطفي عدلي ومحمد فكري:

“الغيرة في رسم الضحكة على وش الناس شجعنا إننا نقلد شخصية الحاج الضوي” هكذا عبر مجموعة من الشباب بمدينة دشنا، شمالي قنا، عن شعورهم عقب قيامهم بتصوير ورفع فيديوهات على مواقع الانترنت لاسكتشات كوميدية مقلدة من أعمال الفنان الكوميدي حمدي الغبري، ابن محافظة الأقصر الذي قدم شخصية الحاج ضوي وذاع صيتها في الفترة الأخيرة، خاصة على شبكات مواقع التواصل الاجتماعي وموقع الفيديوهات الأشهر “يوتيوب”.

يروي وليد رفعت، الذي يجسد شخصية الحاج “ضوي” بداية فكرة تقليد أفكار الضوي، مشيرًا إلى أنه وجد أن جميع الهواتف المحمولة أصبحت لا تخلو من فيديوهات الضوي وأصدقائه، معتقدًا أن الشخص الذي يستطيع أن يرسم البسمة فوق وجوه المواطنين شخصية تستحق الإشادة والتحية، موردًا أن تقليدهم لهذه الأعمال تؤكد نجاح صاحبها الأصلي، ووصوله لشريحة كبيرة من الجمهور.

بازوكا هكذا يلقبه أصدقائه يستطرد أن صانع البسمة أصبح عملة نادرة في وقتنا هذا في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يواجهها المواطن في حياته اليومية، مشيرًا إلي أن عمله كسائق توك توك جعله يعايش المواطنين بشكل كبير ويكتشف كمية الهموم التي تحيط بهم، وكيف أن فيديو بسيط من الممكن أن ينسيهم هذه الهموم ولو لدقائق معدودة.

استعان رفعت بأصدقائه من سائقي التكاتك في الأعمال الكوميدية الذين رحبوا بشدة أن يكون لهم دور معه في مشروعه الصغير الذي قرر تبنيه، وهم شباب من دون سن العشرين، فكلف صدام عبدالرحيم، الشهير بـ”كاكا” بالقيام بشخصية النوبي، فيما أسند لصديق الآخر كريم كرم، دور مصطفى الصديق اللدود للحاج الغبري.

اختيار أماكن التصوير الذي أبرزته الفيديوهات القصيرة كانت أكثر من رائعة وكشفت عن ذوق وإحساس رائع من الشباب الواعد الذين راحوا يتقنون تقليد ما قدمه الفيديو وغن أضفوا لمستهم الخاصة بإضافة أسماء أماكن من دشنا مثل نجع طلحة والسمطا ومنطقة الشيخ جلال، ما جعل لأعمالهم بعض خصوصية المكان، إضافة إلى تقليد انفعالات الشخصيات الأصلية وأسلوبها الحركي في تقديم الاسكتشات وهو ما يوضح انبهارهم بها.

الشباب الصغار اتفقوا على جودة الأعمال التي يقدمها الحاج الضوي ورفاقه، مؤكدين أنهم لم يعمدوا أن يقوموا بعملية سطو لأفكار الحاج ضوي بقدر ما قرروا أن يساهموا معه في رسم البسمة على وجه المواطنين وخاصة البسطاء الذي يمثلونهم.

رفعت يعد أن يقوموا في القريب العاجل بعمل اسكتشات من بنات أفكارهم تناقش وتنقد الأوضاع السلبية التي يعاني منها المجتمع الصعيدي بوجه عام ودشنا على وجه الخصوص، متمنيًا أن تصل رسالتهم لأكبر شريحة من المواطنين.

الوسوم