فيديو| “حكايات سكرة”.. تكشف الوجه القبيح لظاهرة الزواج المبكر في الصعيد

فيديو| “حكايات سكرة”.. تكشف الوجه القبيح لظاهرة الزواج المبكر في الصعيد فريق عمل تياترو دشنا تصوير محمد فكري

كتب: مصطفى عدلي، محمد فكري

الأمر أصبح يمثل صفقة للعديد من الأسر التى تفرض على فتياتها الزواج في سن مبكرة، خاصة إذا كان العريس المتقدم للزواج ميسور الحال، غير مدركين العواقب الوخيمة التي تتفاقم مع تحمل الزوجين مسؤوليات تفوق عمريهما، وتعرضهما لأضرار صحية ونفسية، خاصة بالنسبة للفتيات.

هذه الأسباب وغيرها دعت منصة “تياترو دشنا اليوم” لتقديم سلسلة فيديوهات تثقيفية ضمن حلقات مسرح عرائس القفاز بمشاركة بهاء السيد، وبدرية رشاد، ومن إخراج محمد سعد.

صورة من العرض
أسباب الظاهرة

ويرى محمد سعد، مخرج العروض، أن ظاهرة الزواج المبكر انتشرت بشكل كبير في مجتمعاتنا خلال الفترة الأخيرة لعدة أسباب أهمها الفقر وضيق ذات اليد، وغياب التثقيف لدى العديد من الأسر التي تبارك هذه الزيجات، وفي النهاية يكتب لها الفشل بسبب عدم مراعاة فارق السن بين الزوجين.

ويشير سعد إلى أن فيديوهات العرائس لا تستهدف الأطفال والأعمار السنية المبكرة فقط، لكنها تستهدف جميع الأعمار السنية وتبرز سلبيات المجتمع في وجبة خفيفة ومركزة فى آن واحد.

عروض للتثقيف

ويعتقد بهاء السيد، الذي يجسد دور العريس العجوز في العرض الأخير، أن إعادة مسرح العرائس للحياة مجددًا أدخل البهجة لدى العديد وبخاصة الأطفال الذين وجدوا ضالتهم في مسلسل العرائس الذي يعمل على تثقيف النشء ويقدم لهم المعلومة والنصيحة بشكل مبسط ومحبب.

ويتمنى السيد أن تسهم العروض في حركة التنوير وعلاج سلبيات المجتمع ومنها تفشي ظاهرة “الزواج المبكر”، مشيرًا إلى أن السينما والمسرح تناولا هذه القضية بشكل مركز وعلينا نحن أن نجابه تلك الظاهرة.

العرض يسعى للتوعية بأضرار الزواج المبكر

أرقام صادمة

وحسب إحصائيات منظمات حقوقية فإن 750 مليون فتاة حول العالم تزوجن في أعمار مبكرة، بالإضافة إلى 15 مليون فتاة أخريات تزوجن قبل بلوغهن سن 18، و70 ألف فتاة تترواح أعمارهن بين 15 و19 يموتون سنويًا بسبب عدم قدرتهن على تحمل الزواج عقب الحمل والولادة.

وتؤكد الإحصائية أن 60% من عمر الأطفال الذين تزوجت أمهاتهن في أعمار دون التاسعة عشر يموتون في السنة الأولى من حياتهم، وعلى الرغم من أن 88 % من بلاد العالم أقرت أن سن 18 هو الحد الأدنى للزواج ولكن هذا لم يمنع من انتشار الظاهرة في غالبية بلدان العالم خاصة المناطق التي تعاني من الفقر الشديد.

يقدم العرض رسالته بطريقة خفيفة الظل تناسب مختلف الأعمار

 

تياترو دشنا

يذكر أن منصة تياترو دشنا اليوم أحد مشاريع دشنا اليوم التابعة لشركة ولاد البلد للخدمات الإعلامية، حيث شكّل عدد من فناني دشنا فرقة تياترو دشنا اليوم الفنية، بمشاركة العديد من الوجوه الشابة، التي تتناول من خلال العروض أبرز المستجدات وكل ما يشغل الرأي العام في الشارع الدشناوى وتسليط الضوء على سلبيات المجتمع الصعيدي، لإيجاد حركة فنية وثقافية تتفاعل مع مجتمعها، عقب تحميلها على يوتيوب.

 للتواصل:

فيسبوك تياترو دشنا اليوم: http://bit.ly/FB-Teatro
موقع دشنا اليوم: http://bit.ly/Deshna
فيسبوك دشنا اليوم: http://bit.ly/FBDeshna

 

الوسوم