فيديو| العطش يقتل أهالي نجع عبدالله بالوقف.. ومواطنون: “عاوزين حقنا”

فيديو| العطش يقتل أهالي نجع عبدالله بالوقف.. ومواطنون: “عاوزين حقنا” أطفال يحملون جراكن مياه الشرب النظيفة على عربة الكرو ـ تصوير: محمد فكري
كتب -
تقرير: محمد فكري ونور مبارك

نقطة مياه نظيفة هي حلم أهالي نجع عبدالله عسران، بمنطقة منشية المراشدة، التابعة لمركز الوقف، شمالي قنا، لقتل العطش فعلى مدار سنوات يعتمدون على مياه الآبار الارتوازية التي جلبت عليهم الأمراض، بسبب ارتفاع نسبة الأملاح وكثرة الشوائب الموجودة بها، ما أدى إلى مصرع شخصين بمرض الفشل الكلوي ـ بحسب رواية الأهالي.

“دشنا اليوم” توجهت إلى النجع لرصد معاناة الأهالي في الحصول على المياه، ومطالبهم بتوصيل خطوط مياه نظيفة حرصا على سلامة أطفالهم من الإصابة بالأمراض، وتخفيفا عن عاتقهم مرارة الحصول على المياه النقية.

أطفال النجع يعبئون الجراكن من مياه الزراعات
أطفال النجع يعبئون الجراكن من مياه الزراعات

معاناة

“بنشرب من الميه اللي بنسقي بيها الزرع” هكذا وصف رجب عبدالهادى، أحد سكان النجع، معاناتهم في الحصول على المياه، مشيرا إلى أن تلوث المياه الجوفية التي يشربونها وعدم صلاحيتها للاستخدام الآدمي أدى إلى إصابة الكثير منهم بأمراض الكلى، وأنهم تقدموا بالعديد من الشكاوى والطلبات إلى مجلس مدينة الوقف، وشركة مياه الشرب والصرف الصحي، وفي كل مرة يخبرونهم بانتظار الخطة المقبلة، وعلى مدار 7 سنوات لم يتم توصيل أي خطوط مياه شرب نقية لهم ـ حسب قوله.

الضوى أحمد، عامل، يروي معاناته في الحصول على مياه قائلا: “إحنا شباب سيبنا غربتنا وأكل عيشنا علشان الميه”، موضحا أنه وغيره من شباب المنطقة تركوا عملهم في الخارج حتى لا تعاني أسرهم من قطع مسافات طويلة يوميا للحصول على المياه النظيفة من المناطق المجاورة.

تخزين جراكن مياه الشرب في المنازل
تخزين جراكن مياه الشرب في المنازل

تخزين جراكن مياه الشرب في المنازل

أمراض قاتلة

ويشير محمود أحمد، مزارع، إلى أنه ذهب إلى طبيب لإجراء بعض التحاليل والفحوصات فاكتشف وجود “مزرعة حصاوي” ونسبة أملاح مرتفعة مترسبة بكليته، نتيجة المياه الجوفية التي يشربها -كما أخبره الطبيب-.

على الرغم من كبر سنه والذي يتعدى الـ60 عامًا يقطع محمد رشاد، مزارع، مسافات طويلة لتعبئة جراكن المياه من النجوع المجاورة على عربة كرو، ويتساءل: أين المسؤولين من معاناتنا التي قضت على مستقبل أطفالنا في البحث عن مياه نظيفة تاركين مدارسهم؟

ويلفت السايح عبدالله، مزارع، إلى أن النجع يقطن به أكثر من 35 أسرة يعيشون معاناة الحصول على المياه يوميا، مضيفًا أن بعض الأهالي في النجوع المجاورة يرفضون منحهم مياه حتى لا يزيد استهلاكهم وترتفع الفواتير الخاصة بهم.

مياه جوفية

ويقول أنور محمد مزارع، إن الأهالي يضطرون لتشغيل موتور المياه الجوفية بشكل مستمر لسد حاجة الأهالي من المياه على الرغم من عدم صلاحيتها للاستخدام الآدمي، مختتما بقوله: “شوفولنا حل”.

ويطالب عبود وردانى، مزارع، مسؤولي الوحدة المحلية والمياه بالوقف بسرعة التحرك وتوصيل خطوط مياه نظيفة للنجع أسوة بالنجوع والقرى الأخرى بالمركز، تخفيفا عن عاتق الأهالي مرارة الحصول على المياه، مردفًا: “نحن لا نطالب بأكثر من حقنا في توصيل المرافق”.

ماكينة مياه جوفية يستخدمها الأهالى للشرب
ماكينة مياه جوفية يستخدمها الأهالى للشرب

ماكينة مياه جوفية يستخدمها الأهالى للشرب

رد مسؤول

من جانبه قال الدكتور قدري كامل الشعيني، رئيس مركز ومدينة الوقف، إن شركة المياه هى المسؤولة عن توصيل مرفق المياه للمنطقة، لافتًا إلى أنه سيتواصل معهم لمعرفة أسباب تأخر توصيل خطوط المياه للنجع.

وأضاف المهندس أحمد صلاح، رئيس محطة مياه الشرب بمركز الوقف، أن المنطقة تم إدراجها في خطة الشكرة، وسيجري توصيل خطوط مياه الشرب اللازمة للنجع فور توفر الميزانية اللازمة للتوصيل.

الوسوم