ولاد البلد

فيديو| ارتياح بين أهالي دشنا بعد قرار محافظ قنا بتنظيم سير جرارات القصب

فيديو| ارتياح بين أهالي دشنا بعد قرار محافظ قنا بتنظيم سير جرارات القصب جرارات القصب على طريق القاهرة أسوان الزراعي ـ تصوير: محمد فكري

خلال شهر يناير من كل عام يشهد طريق “مصر – أسوان” الزراعي انتشار الجرارات الزراعية المحملة بمحصول قصب السكر على جانبي الطريق على مدار اليوم بشكل غير منظم، ما يتسبب في فوضى مرورية ووقوع الكثير من الحوادث.

ومع قرب موسم الحصاد خلال شهر يناير الحالي سادت حالة من الارتياح بين أهالي مركز دشنا، شمالي قنا، بعد قرار اللواء أشرف الداودي، محافظ قنا، بمنع الجرارات الزراعية المحملة بمحصول القصب  من المبيت أو السير بأكثر من مقطورتين في الشوارع والطرق الرئيسية.

“دشنا اليوم” ترصد من خلال التقرير التالي معاناة المواطنين بسبب أزمة جرارات القصب الزراعية، وردود فعلهم بعد قرار محافظ قنا.

مقطورة قصب تقف على جانب الطريق ـ تصوير: محمد فكري
أزمة

يقول محمود أحمد، مدرس، مع بداية الموسم كل عام يتخذ أصحاب جرارات القصب من الطريق الرئيس مكانا للوقوف لحين الذهاب إلى مصانع السكر، وهو ما يؤدى إلى تكدس الطريق بالجرارات وإعاقة حركة المرور نظرا لضيق الطريق.

ويتابع أن المقطورة التى يجرها الجرار الزراعي تكون محملة بحوالي 10 أطنان من القصب تقريبا بخلاف وزن المقطورة الأساسي ما يؤدى إلى حجب الرؤية عن السائقين خلال سيرهم على الطريق.

ويضيف إسلام خالد، مدرس، إن الحمولة الذائدة التى تجرها الجرارات تنذر بخطر مستمر خلال الموسم عند تعرضها للإنقلاب على الطريق الرئيسي أو انفجار إحدى إطارات المقطورة خاصة وأن بعض الجرارات تقوم بجر أكثر من مقطورتين بمعدل 20 طنًا من القصب.

وأشار إلى أن خطورة الجرارات تزداد خلال فترات الليل نظرا لعدم وجود إشارات ضوئية أو علامات تحذيرية بها، لتنبيه السائقين بأماكن تواجدها وتفاديها تجنبا للحوادث.

ويلفت السيد محمد، موظف، إلى أن جرارات القصب تؤدى إلى تشوية مظهر الطريق الحضاري، بسبب انتشار مخلفات القصب من الأوراق والعيدان المتساقطة، فضلا عن الأتربة والطين الناتج من إطارات الجرارات  عند من أماك زراعة المحصول إلى الطريق الرئيسي.

جرارات القصب على طريق القاهرة أسوان الزراعي ـ تصوير: محمد فكري
قرار

عقد اللواء أشرف الداودى، محافظ قنا، اجتماعًا تنسيقيًا مع رؤساء مصانع  شركات السكر بقوص ودشنا ونجع حمادي، استعدادًا لبدء موسم عصير قصب السكر، ووجه بضرورة التنسيق بين الجهات المعنية نحو اتباع التعليمات بكافة مراحل نقل المحصول من أماكن زراعته حتى وصوله إلى المصنع.

وأعطي تعليماته لمسؤولي المرور بعدم السماح لجرارات نقل القصب بالمبيت بالشوارع والطرق الرئيسية مع الالتزام بوضع العلامات الإرشادية  وعدم السماح للجرارات بالسير بحمولة أكثر من 2 مقطورة منعًا لوقوع حوادث وحفاظًا علي سلامة المواطنين.

كما وجه الداودى، رؤساء الوحدات المحلية بضرورة رفع كافة الإشغالات من علي جوانب الطرق الرئيسية والداخلية خاصة القريبة من المصانع، وأوصى بضرورة التنسيق مع مؤسسات المجتمع المدني من أجل تدبير عدد من عمال النظافة اليومية لرفع مخلفات الناتجة عن عمليات نقل المحصول بالطرق وحفاظًا علي المظهر الجمالي للمدن.

جرارات القصب على طريق القاهرة أسوان الزراعي ـ تصوير: محمد فكري
جرارات القصب على طريق القاهرة أسوان الزراعي ـ تصوير: محمد فكري
ردود فعل

يقول صابر فرج الله، عامل، إن قرار محافظ قنا جاء في توقيته المناسب قبل بدء موسم حصاد القصب نظرا لمعاناتهم المستمرة من ازدحام الشوارع بجرارات القصب وخوفهم على أطفالهم من الحوادث أثناء ذهابهم إلى مدارسهم وعودتهم منها.

وأشار خالد عبدالموجود، سائق جرار، إلى أنهم يضطرون إلى سحب أكثر من مقطورتين خاصة في أخر شهر من الحصاد خوفا من انتهاء مدة توريد القصب إلى المصانع، مطالبا بتخصيص طريق آخر للجرارات وأماكن وقوف محددة بديلا عن طريق القاهرة ـ أسوان الزراعي.

ويتابع صبري محمد، موظف، إلى أن القرار صائبا وسيحد من انتشار الحوادث، مشيرا إلى أن بعض الجرارات يقودها الأطفال الذين يتسابقون مع بعضهم البعض على الطريق الرئيسي ويتسببون في وقوع العديد من الحوادث.

مشيرا إلى أن القرار سيجبر أصحاب الجرارات لتركيب إشارات ضوئية لتحذير السيارات الأخرى أثناء السير ليلا.

ويقول إبراهيم ربيع، موظف، أنه على الوحدات المحلية تنفيذ القرار ومتابعة مخالفات الجرارات طوال فترة الموسم، مقترحا تخصيص ساعات معينة لسير الجرارات بعد انتهاء اليوم الدراسي للطلاب، أو تمهيد طرق بديلة مثل طريق الصبريات أو تغطية الترع بجوار طريق مصر أسوان الزراعي وتخصيص مسارات محددة للجرارات.

يذكر أن المساحة المنزرعة بمحصول قصب السكر بمحافظة قنا تبلغ حوالي 120 ألف و480 فدانا وتمثل حوالي 37% من إجمالي المساحة المنزرعة علي مستوي الجمهورية.

اقرأ أيضا:
“جرارات القصب” كابوس على الطريق السريع بدشنا.. ومواطنون: حياة أولادنا في خطر
الوسوم