في عيدهم الـ 66.. نرصد أحلام وهموم المزارعين في دشنا

في عيدهم الـ 66.. نرصد أحلام وهموم المزارعين في دشنا احد المزارعين اثناء رى ارضه تصوير أحمد طه
كتب -
دشنا – مصطفي عدلي، محمد فكري:

يواكب اليوم 9 سبتمبر من كل عام الاحتفال بعيد الفلاح المصري، الذي يواكب تطبيق قانون الإصلاح الزراعي الأول الذي أصدره الرئيس الراحل جمال عبدالناصر بعد 45 يوم من قيام ثورة 1952 التي سعت للقضاء على سيطرة الإقطاعيين والمحتكرين على الأراضي الزراعية.

دشنا اليوم” ترصد من خلال هذا التقرير أبرز المعوقات التي تواجه المزارعين في دشنا والقرى التابعة لها، وأحلامهم التي يتمنون تحقيقها خلال المرحلة المقبلة.

ارتفاع الأجور

يقول عبدالباسط مروان، مزارع، إن تكاليف زراعة محصول القمح  وهو أحد أهم المحاصيل الإستراتيجية في الصعيد، لا تختلف كثيرا عن محصول القصب، فكلاهما يحتاجان إلى عدد كبير من العمالة، مشيرًا إلى أن المزارعين يعانون من ارتفاع أجور العمالة هذا العام عن العام السابق، حيث بلغت يومية العامل 70 جنيهًا وفي بعض القرى تخطت حاجز الـ80 جنيهًا على الرغم من قلة عدد ساعات العمل والتي لا تتجاوز 5 ساعات.

أرقام

ويوضح حمودي سند، مزارع، أن سعر ري قيراط قصب السكر 7 جنيهات، فيما تتعدى يومية العامل 60 جنيهًا، فيما يصل سعر نقل طن القصب على مقطورة الجرار الواحد 100 جنيه، وتستوعب المقطورة 12 طن قصب، إضافة إلى أن حرث الأرض يكلف 20 جنيهًا للقيراط الواحد، فيما يكلف سعر التقاوى ألفين جنيه للقيراط الواحد.

ويضيف سند أن سعر توريد طن القصب لشركة السكر وصل إلى 720 جنيهًا وبالنظر إلى التكلفة السابقة نجد أن المزارع يدفع من جيبه بنهاية الموسم، مطالبًا وزارة الزراعة بالعمل على رفع سعر توريد طن القصب ليصل إلى ألف جنيه، لإنصاف المزارع الذي وصفه بـ”عمود الدولة”.

مطالب

ويري محمود عبدالقوي، أن المزارع أصبح بين مطرقة ارتفاع أجور العمالة وسندان وقلة إنتاجية المحصول، الأمر الذي يدفع العديد منهم إلى تبوير الأراضي الزراعية، والاتجاه إلى التجارة، مطالبًا الدولة بالتدخل والعمل على إنصاف المزارع الذي أصبح لا حول له ولا قوة في ظل حالة الغلاء الشديدة التي طالت جميع السلع.

ياسر محمدين، مزارع خمسيني، أبدي استغرابه فور علمه أن الدولة خصصت يومًا للاحتفال بالمزارع، وتابع: “طالما أن لنا عيدًا فعيدية المسؤولين لنا أن يقوموا برفع أسعار توريد القصب والقمح وهما من المحاصيل ذات الأهمية الاستراتيجية للدولة والمواطن على حد سواء”

ويعقب محمدين: أن سعر ري أردب القمح للشون والصوامع يصل إلى 620 جنيهًا، فيما نقوم بدفع 120 جنيه لدراسة القمح في الساعة الواحدة، مطالبًا بالسعي لإرضاء المزارع والعمل على حل مشاكله لإن هذا الأمر سيصب في مصلحة الدولة والمواطنين، متمنيًا أن يشهد العام الزراعي الحالى طفرة كبيرة تعود بالنفع على الجميع.

 

الوسوم