ولاد البلد

عودة انقطاع الكهرباء في 2020 يثير استياء الأهالي بدشنا

عودة انقطاع الكهرباء في 2020 يثير استياء الأهالي بدشنا أعمال صيانة الكهرباء ـ تصوير: دشنا اليوم

شهدت بدايات 2020 عودة أزمة انقطاع التيار الكهربائي عن مدينة دشنا وبعض القرى التابعة لها، الأمر الذي خلف العديد من علامات الاستفهام لدى الأهالي، معبرين عن استيائهم بعد أن كانوا قد تفائلوا بحلول العام الجديد، لاسيما بعد وعود المسؤولين بعمليات إحلال وتجديد لشبكة الكهرباء، ليعود الانقطاع من جديد لعدة ساعات، كان آخرها منذ صباح اليوم وحتى لحظة كتابة هذه السطور.

عودة الأزمة

يقول شنودة كامل، موظف، إن التيار الكهربائي عاد للانقطاع في أكثر من قرية منذ مطلع العام 2020 بدون أن تعلن شركة الكهرباء أسباب قطع التيار، مشيرًا إلى أن مسؤولي شركة الكهرباء يردون عليهم بأن هناك أعمال صيانة تجري، بدون تحديد مكان العطل الذي تسبب في انقطاع التيار.

ويستغرب جميل سند، محاسب، من استمرار انقطاع التيار الكهربائي عن عدة قرى بدشنا خاصة المتاخمة للجبال مثل حمردوم، أبو حزام، ونجع عزوز لساعات متواصلة ربما تستمر لأيام، مشيرا إلى أن هذا الأمر تكرر الفترة الأخيرة، وهو مؤشر خطير خاصة مع بدء العام الدراسي الذي من المنتظر أن تكثر فيه الأعطال بسبب زيادة الضغط والأحمال.

مطالب

ويطالب عبدالحكيم فاوي، موظف، مسؤولي شركة الكهرباء، القيام بإخطار المواطنين بقطع التيار الكهربائي في مدد محددة، من خلال بيانات إعلامية، حتى يتمكن المواطنين من اتخاذ التدابير اللازمة لحين عودة التيار، كما هو متبع مع المواطنين في باقي مراكز المحافظة.

ويتمنى محمود مراد، موظف، أن يكون انقطاع التيار الكهربائي، نتيجة أعطال طارئة، متخوفًا من استمرار الانقطاع خلال العام الجديد الذي استبشر به المواطنين خيرًا، وتسائل إذا كان الأمر هكذا ونحن في فصل الشتاء فكيف سيكون الحال مع اقتراب دخول فصل الصيف وزيادة معدل الأحمال؟

رد مسؤول

من جانبه، عقب مصدر بشركة الكهرباء بأن انقطاع التيار لعدة ساعات ببندر دشنا جاء بسبب القيام بعملية إحلال وتجديد لعدد من المحولات الرئيسية التي تغذي مناطق العزازية وشارع المركز دشنا، والمحطة وشارع القاهرة أسوان، مشيرًا إلى أن أعمال الصيانة تم الانتهاء منها وسيتم إعادة التيار في غضون دقائق.

وأوضح المصدر -فضل عدم ذكر اسمه- أن قطع التيار في حال القيام بأعمال صيانة يتم بالتبادل بين الشوارع والمناطق لحين الانتهاء منها، بخلاف الأعطال المفاجئة التي تحدث لعدة أسباب خارجة عن الإرادة، مؤكدا على سرعة استجابة هندسة الكهرباء لحل مثل هذه الأعطال للعمل على إعادة التيار الكهربائي بشكل آمن في أسرع وقت ممكن.

الوسوم