عن قصيدته “العسكري”.. القوات المسلحة تكرم ابن دشنا الشاعر حمدي حسين

عن قصيدته “العسكري”.. القوات المسلحة تكرم ابن دشنا الشاعر حمدي حسين تكريم الشاعر حمدي حسين عام 2005
كتب -

كرمت إدارة الشؤون المعنوية، التابعة للقوات المسلحة، ابن مدينة دشنا، الشاعر حمدي محمد حسين عضو نادي أدب دشنا، وعضو مجلس إدارة نادي الأدب المركزي بقنا، ضمن الفائزين في المسابقات الثقافية والأدبية التي نظمت في الذكرى الـ44 لانتصارات أكتوبر المجيدة، عن قصيدة العسكري.

وكرمت إدارة الشؤون المعنوية الفائزين في المسابقة الأدبية في شعر الفصحى والعامية والقصة القصيرة التي نظمت “أكتوبر بطولة شعب”.

وجدير بالذكر أن الشاعر حمدي حسين فائز بنفس الجائزة عام 2005 عن قصيدته سلام سلاح.

وكانت إدارة الشؤون المعنوية قد تلقت آلاف الأعمال الأدبية والإبداعية على مدار الفترة الماضية وقامت بعقد لجان متخصصة تضم كبار الشعراء والأدباء والنقاد لتقييم الأعمال التي تنطبق عليها الشروط المحددة للمسابقات المختلفة من حيث الالتزام بقواعد الذوق العام والقيم والتقاليد المصرية ومراعاة البناء وسلامة اللغة العربية والالتزام بقواعد نظم الشعر.

*قصيدة العسكري للشاعر حمدي حسين

ياد بصلي زين

وافتحلى القلب.. قبل الودنين

فرعون.. راح فين..!

فين النمرود..؟

وجنود بتهد في أبراجها.

وأما فرجها.. ربك نجانا من التلمود

عبروا الصايمين جسر الأحزان

والعسكري كان

عبد المعبود..

العسكري مش عبد المأمور

العسكري نور.

وقمر سهران لجل العشاق

مع انه ليلاتي يبات مشتاق

بقليب مفطور

مش له أحباب وفؤاد حزنان

زى العصفور.

م اهو زيينا من دم ولحم
وله أحاسيس وألام وشعور
مش اخويا واخوك وواد عمى
ولا نغمى..
افهمني يا واد
يكفى انه شهيد زنهار في طابور
مستني الدور

العسكري ياد..

العسكري واد اسمر ودراع

توقف من فوقه اسود وسباع

العسكري نار

وحطب أشجار لكانون الدار

بيدفّي البرد .. تنام يا فقير

من غير كستور

العسكري سور

ترباس الباب

العسكري أمنّ وشطّ وبرّ

يجيب النصر.. ولو مُطرّ

مين غاوي يحارب وسط الدمّ

في قلب النار وفى عز الحرّ

واكتب يا تاريخ

أرواحنا سلاح

و البحر هناك ..حارسه الملاح

والفاس يا وطن ماسكة الفلاح.

وافهم يا بني

قبل متهدم حاول تبنى.

تكره تقبل

العسكري ماضي ومستقبل

جرد العيلة.. وألف قبيلة

هو العكاز ساعة الميلة

قادر ويشيل أتقل شيلة

العسكري فُرقه وموت وشهيد

العسكري فرحة ليلة العيد

وخبر معلوم.. وغضب مكتوم

أول ما ظهر.. للدنيا بهر

وإذا زاد الضيم

يقلبها الخيمة يزيح الغيم

كما طيارة يحلّ الموضوع .

العسكري واد عييّل غلبان
كما عود ريحان بالعشق رطن
وردة في أصيص خايفة القصقيص
وفداك يا وطن
العسكري جوع صوتنا المسموع
صناديق ودموع ..في قلوبنا سكن
العسكري كود فاقد مفقود
جندي مجاهد وأنت الشاهد
وأنت المشهود
تتجنى عليه أوقفلك.. لا
العسكري مات ووهبنا حياه

العسكري لا..
اثبت يا ولد..

اثبت يا ولد..
ببساطه ها قول
العسكري غول..
العسكري برج حمام زغلول..
كما طبق الفول ساندك يا بلد.

شهادة التقدير
الوسوم