عنتر ابن “الصبريات” يمثل مصر في بطولة العالم “للتايكوندو” بكوريا الجنوبية

عنتر ابن “الصبريات” يمثل مصر في بطولة العالم “للتايكوندو” بكوريا الجنوبية هشام عنتر
كتب -
دشنا – مصطفى أبوالحاج

يشارك هشام عنتر حمدي، ابن قرية الصبريات، بدشنا، شمالي قنا، في بطولة العالم للأندية في لعبة التايكوندو، خلال شهر يوليو المقبل، بكوريا الجنوبية، عقب اختياره لتمثيل منتخب بلاده   من قبل الكابتن مصطفى عبد العظيم، مدرب منتخب مصر للتايكوندو، ومدرب المؤسسة العسكرية الرياضية، بجانب 3 لاعبين آخرين يمثلون منتخب الفراعنة.

“دشنا اليوم” التقت ابن قرية الصبريات، وأجرت معه هذا الحوار للوقوف على أحلامه وطموحاته خلال مشاركة الأولي في المونديال العالمي.

يقول هشام عنتر حمدي، إنه من مواليد 2002، أحد أبناء قرية الصبريات، بمدينة دشنا، ويدرس بالصف الثاني الثانوي العسكري، وهو ولاعب تايكوندو بالمؤسسة العسكرية الرياضية “الهايك ستيب” بالقاهرة.

ويشير عنتر أنه يمارس رياضة التايكندو، قبل أن يكمل 4 أعوام، وكانت بدايته مع لعبة الكونغ فو بمركز شباب مدينة دشنا، ويدين بالفضل لمدربه أحمد عبد المجيد، ثم انتقل وهو بالصف الثاني الاعدادي للمدرسة العسكرية بالقاهرة، مشيرًا إلى انه واجهة صعوبات فى بداية مشواره الى انها كانت دفعة قوية ولم يتأثر، وكانت نقطة تحول للانطلاق فيما بعد، حيث شارك فى بطولة الجمهورية وزن 59 تحت 14 سنة، وخرج من الدور الـ16 و حصل على المركز الثالث ببطولة الجمهورية وزن 63 تحت 17 سنة.

ويضيف حمدي أنه شارك بتصفيات منتخب مصر وزن 63 تحت 17 سنة، وحرمته الإصابة من استكمال البطولة وخرج من الدور الـ 8 بعد تقديم أداء جيد، مضيفا أنه اكتسب خبرات بعد مشاركته بالبطولات المختلفة ما أسهم في ظهوره بشكل مشرف أهله لتمثيل منتخب الفراعنة.

ويتابع اللاعب الشاب: أن ممارسته لرياضة الفنون القتالية من طفولته أضافت له الثقة بالنفس وعدم التردد والمثابرة واللياقة البدنية والعزيمة والقوة والإرادة فى استكمال المشاركة مهما كانت النتائج، ملفتًا أن أول بطولتين شارك بهما لم يوفق في تحقيق المراكز الأولى، ولكنه تمكن من تحقيق المركز الثالث في ثالث بطولة يشارك بها.

ويلفت هشام أن أسرته كان لها عظيم الأثر في صعود مستواه، بفضل وقوفهم بجانبهم وتشجيعهم المستمر بالإضافة لتقديم الدعم المستمر من جانب والده، الذي قال انه دائم  التشجيع له ومصاحبته في المباريات والتمارين منذ صغره، ولا يغفل دور وتشجيع والدته ودعمه معنويًا عقب إصابته الأمر الذي ساهم في العودة سريعًا لسابق مستواه.

لاعب المنتخب المصري يشير أن مثله الأعلى في اللعبة الكابتن تامر صلاح، متمنيًا الحصول على المركز الأول في بطولة العالم، ورفع اسم وعلم بلدي خفاقًا في كوريا الجنوبية.

 

الوسوم