على خطى “مصطفى أمين”.. معلم يدشن صفحة “شخصيات لا تنسى” تخليدًا لنماذج الكفاح بالوقف

على خطى “مصطفى أمين”.. معلم يدشن صفحة “شخصيات لا تنسى” تخليدًا لنماذج الكفاح بالوقف خالد ربيعي - أدمن صفحة شخصيات لا تنسى مصدر الصورة: خالد ربيعي
كتب -

على خطى كتاب “شخصيات لا تنسى” للكاتب الصحفي الراحل مصطفى أمين، دشن مدرس بإدارة الوقف التعليمية، صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تحمل نفس اسم الكتاب ليتناول من خلالها أبرز الشخصيات المؤثرة في مركز الوقف وقراه.

خالد عبدالمبدي ربيعي، معلم، 50 عامًا، ويعمل مصححا لغويا بمجلة العربي الكويتية، وأدمن صفحة “شخصيات لا تنسى، يقول إن بداية فكرة إنشاء الصفحة كانت في عام 2013 عندما كتب على صفحته الشخصية عن خاله ويدعى الشيخ طاهر، ثم عن عمدة قرية القلمينا صلاح إسماعيل، فاقترح عليه أحد أصدقائه أن يستمر في كتابته ولكن في صفحة مستقلة، موضحًا أنه كان خلال تلك الفقرة يقرأ كتاب مصطفى أمين “شخصيات لا تنسى” فاقتبس منه الاسم.

من صفحة شخصيات لا تنسى
من صفحة شخصيات لا تنسى

ويضيف ربيعي: “بعد تدشين الصفحة قررت الكتابة عن أساتذتي وأهل الفضل في قريتي “القلمينا”، من معلمين وشخصيات اجتماعية بارزة، وخصوصا الراحلين منهم، وتوالت الشخصيات لتشمل بعض النابغين والفائقين والحاصلين على درجة الدكتوراه”.

هناك أسس يضعها خالد ربيعي للكتابة عن الشخصيات التي يتناولها في صفحته “شخصيات لا تنسى”، أهمها الإرث التاريخي والمجتمعي والسيرة الحسنة للراحلين، بالإضافة إلى مكانته في قريتها أو ناحيتها، أما الأحياء، فيختار من حصل على الدكتوراه أو نبغ في مجال ما.

ويوضح معلم إدارة الوقف التعليمية أن الهدف الأساسي من تناول تلك الشخصيات هو أن يعرفهم الشباب الذين لم يعاصروهم، بعد أن طواهم النسيان بعدما رحلوا منذ أزمنة بعيدة، والتذكير والاقتداء بالمعاصرين والتعريف بهم، مشيرًا إلى أنه تناول في تلك الصفحة 130 شخصية من مختلف نواحي وقرى مركز الوقف، وما زال في “الجعبة” شخصيات كثيرة للكتابة عنها.

ربيعي يشير إلى أنه يحصل على المعلومات عن الراحلين من خلال التواصل مع أفراد عائلتهم أو من خلال الاستعانة بالسجل المدني، أما من هم على قيد الحياة فيكون من خلال لقائهم والحديث معهم “في كتير منهم ميعرفش إني هكتب عنه”.

تعرض الصفحة صور ومعلومات

العمدة صلاح إسماعيل والمعلم محمد أبوالمجد والشيخ إسماعيل الأزهري هم أبرز الشخصيات التي تناولها خالد ربيعي في صفحته، مضيفًا: “لكنني أفتخر بتقديم قصص الكفاح لسيدات فاضلات أو فتيات من النماذج المشرفة مثل سمر سيد ذكي والتي تحول الأحجار إلى لوحات فنية رائعة.

ويلفت ربيعي إلى أنه يفكر جديًا في تجميع الشخصيات وإصدار كتاب يحمل عنوان شخصيات لا تنسى في الوقف، يروي خلاله قصص حياة تلك الشخصيات ليستفيد منها الشباب والجيل الجديد.

 

الوسوم