على الدنيا السلام قصيدة في تأبين عبدالناصر علام

على الدنيا السلام قصيدة في تأبين عبدالناصر علام الصديقان علام وشمروخ
كتب -

على الدنيا السلام

آخر كلام لابن علام .. 

 مقدمه لابد منها ..

………………………….

عشان تعيش في تبات ونبات ..

ولدي هاقولك كلمتين ..

محتاجين منك ثبات

مش عايز اسمع نهنهات ..

وان كان ضروري

تجيب مزيكا في المشهد

يعجبني صوت العود ..

يقتلني صوت النايات ..

…………………….

يا ولدي ..

كل الأسامي فشنك

باقي ما باقي سباخ

واسأل عليها اللي داخ

واتمرمط ..

عند المحن ألطاخ

في الوش عاملين حبايب

في الضهر زي الفراخ .

ولا ديك محشي فريك

في الدنيادي غير واحد .

هو الشريك ..

وهو سندة العكاز .

علاء الدين

اللي طالع من اللمبه

ورشة الكامبا

اللي بتموت هموش جسمي

صاحبي اللي نصبته رسمي

علي مملكة فلبي ..

وباقي المخلصين ألغاز .

صاحبي اللي في القهوة

وفي البلوه

وفي الندوه

وفي الكوره

صاحبي اللي واقف جد .

مش صوره ..

واداني كافة شيء

ما اديته غير قبله علي القوره ..

وبوسه في الهوا شقطها

أنا اللي جوه الكدر

وهو الزر اللي لقطها ..

وعلقهالي في البرواز ..

يا عيون قزاز

البرواز عايز مسامير

والمسامير فوق الحيطه

اغضب ويفض العيطه

دنيا تلاهي ومقالب

والحيطه عايزه قوالب

وهو القالب والطينه

وهو الختم اللي ختمها

وهو الحاسس بألمها

دالحيطه عايزه سقيفه

مش محتاجه لصقيفه

عايزه سمنت ومسلح

وانا فقري عدا المعقول

ولا فيش حاجه بتتصلح

يا سوداني يا لب مملح

سلي الناس التعبانه

اللي شالوني علي ضهورهم

وسابوني في الجبانه

وانا “ود” خايف يا أبو صاحبه

من غيرك هتحمل كيف ؟

صوت الناس التعبانه ..

وديتني القبر ومشيت

ولا هشّيت الدود عني ..

.. “ما كفايه لسه ما كفيت

وانت سنين تاكل مني” .

حوش عني يا صاحبي الضلمه

هاتلي نور الأماسي

وخيمه ورصة كراسي ..

وتعالي نسهر ونقول

نمدح رب البرية ونصلي علي الرسول

نقعد توصفلي عزيزة

العاشق عشق المعشوق

ولا يعرفشي الموناليزا

والقايش خنق المخنوق

ومنع عنه التبويزه

يا عزيزة ولدك طاطا

بطّل يعتز بنفسه

بطّل يمشي بألاطه

الأوجاع كسرت نفسه

والسلسله مش مطاطه .

يا عزيزة يونس بيموت

تحت الشجرة الدبلانه

والشجرة مش شجرة توت

شجرة سنط .. وحمقانه

وانت / الشوك بيغزغزني

واتلوى من فرط الآه

وفاكراه بتزغزغني

تنجعصي وتقولي الله .

استنجد واصرخ وارفس

وانت تقولي : ارقص .. ارقص

رقص الموت وأخدني معاه .

وانت لا قلب ولا مشاعر

ولا شاكمك غير الواعر

اللي إدالك ف سنانك

وملك راسك وودانك

…………………………..

يا عزيزة يونس في السوق

كان نفسه يدوق البرقوق

بس اتعنقل ف ديونو .

يا عزيزة فايتك ماشي

حال الدنيا ما دايماشي

دالفشه عامت عامت

وباقي الجته ما حملاشي .

لو وصيتك تتوصي

ولا هاتعملي ..سامعاشي

هكتبها .. كتابه كتابه

فوق الكورة الأرضية

لو تعملي معروف فيا

خدي بالك من “ابو الشماريخ”

علشان خاطر أولادي .

جيتك ما طلعتش فاضي

حساباتي معاكي فاكرها

من أولها لآخرها

خد بالك منها يا ولدي

بت الكلب الملعونه

أوعى تلخبط حساباتي

خليها حلقه ف ودنك

زي عجلة العجلاتي

بواقي العمر ف دفاترها

بواقي اللي داخرها

موهوبه “لابو الشماريخ”

من حق أعز خواتي.

……………………..

 أهداها : حمدي حسين إلى روح الصديق عبد الناصر علام الشاعر الإنسان وإلى الروائي محمد أحمد شمروخ أخلص أصدقاء الشاعر

الوسوم