صور| “مصطفى” يرسم المشاهير بعقله قبل فرشاته “مش أي لوحة وخلاص”

صور| “مصطفى” يرسم المشاهير بعقله قبل فرشاته “مش أي لوحة وخلاص” الرسام مصطفى عدب _ تصوير: محمد مكي
كتب -

لوحاته غير تقليدية تخطف الأنظار، لم تقتصر على نوع معين من المشاهير، وانما جمعت ساسة ورياضيين وفنانين من الجيل القديم والحديث. إنه مصطفى عبدالمجيد عدب، الشاب العشريني، ابن مركز الوقف، شمالي قنا، الذي لم يدرس الرسم، لكن موهبته فرضت نفسها عليه، منذ أن كان طفلًا، وأصقلها عن طريق ورش الرسم ومتابعة القنوات المتخصصة في فن الرسم على موقع “يوتيوب”.

“بدأت الرسم في سن صغير، وكانت رسوماتي بدائية، تمثلت في الشخبطة ورسم الأنمي والشخصيات الكرتونية، بالإضافة إلى تقليد الصور المطبوعة على الكتب والكشاكيل”، يقول مصطفى، الذي احترف الرسم بالفحم وأقلام الرصاص، ويتجه حاليًا لتعلم الرسم بالألوان والزيت والأكريلك.

الرسام مصطفى عدب _ تصوير: محمد مكي
الرسام مصطفى عدب _ تصوير: محمد مكي

وفي غرفته الصغيرة التي تضم الكثير من اللوحات وأقلام الرصاص، والفحم يحكي مصطفى عن محاولاته لتنمية موهبته “مع بداية التحاقي بالمعهد الفني الصناعي بدأت الاهتمام بتنمية موهبتي بمساعدة أهلي ووالدي الذي شجعني كثيرًا وطلب مني الالتحاق بورش فن الرسم بالقاهرة والغردقة، بالإضافة إلى أني بدأت أنمي موهبتي بنفسي عن طريق الإنترنت”.

مصطفى لم يستمع للمحاولات اليائسة التي أرادت إحباطه “في ناس كتير كانت بتتريق عليا وعلى رسوماتي في البداية، ودلوقتي بيطلبوا مني أرسمهم بعد ما شافوا رسوماتي لعشرات المشاهير مابين فنانين ورياضيين”.

بعض رسومات مصطفى عدب _ خاص دشنا اليوم
بعض رسومات مصطفى عدب _ خاص دشنا اليوم

وتابع ابن الوقف، بأنه يضع شروطًا للشخصيات التي يرسمها أهمها الملامح الجذابة وتأثير الشخصية في المجتمع “لازم تكون شخصية مؤثرة في المجتمع وذات قيمة، لا أريد رسم أي شخصية وخلاص، بل لابد أن تعجبني في البداية، إضافة إلى حدس داخلي يجذبني لرسم الشخصية”.

ويشير الفنان إلى أن أقرب اللوحات إلى قلبه هي صورة الممثل الأمريكي ومغني الراب ويل سميث، واللاعب العالمي محمد صلاح “فخر العرب”، والممثل المصري آسر ياسين.

ويرفض مصطفى تلقيبه بأي ألقاب خاصة بمشاهير فن الرسم مثل دافنشي أو بيكاسو “عايز اسمي يكون هو اللي يضرب به المثل، مش حابب إني أكون نسخة من حد، مع احترامي لأعمالهم وإبداعاتهم”، مؤكدًا أنه يحلم أن يكون لريشته يوما من الأيام مكانا بين الرسامين العالميين وليس مسخ لهم.

وعن أمنياته يقول “نفسي رسمي يوصل لكل الناس، وأحقق رسالة الرقي والفن والإبداع، ويكون عندي لوحات تجوب بقاع الأرض، وأصل للمستوى اللي رسوماتي تتعلق في أكبر المتاحف المصرية والعالمية”.

بعض رسومات مصطفى عدب _ خاص دشنا اليوم
بعض رسومات مصطفى عدب _ خاص دشنا اليوم
بعض رسومات مصطفى عدب _ خاص دشنا اليوم
بعض رسومات مصطفى عدب _ خاص دشنا اليوم
بعض رسومات مصطفى عدب _ خاص دشنا اليوم
الوسوم