صور| “شباب طايش وموضة مجنونة”.. “تياترو دشنا” يناقش احتفالات الشباب الغريبة في الأفراح

صور| “شباب طايش وموضة مجنونة”.. “تياترو دشنا” يناقش احتفالات الشباب الغريبة في الأفراح فريق الوقف أثناء تصوير العرض الجديد في تياترو دشنا
كتب -
كتب: مصطفى عدلي ومحمد فكري

انتهى فريق عمل “تياترو دشنا اليوم” التابع لشركة ولاد البلد للخدمات الإعلامية، من تصوير وعرض آخر اسكتشاته الكوميدية “شباب طايش وموضة مجنونة”.

ويناقش العرض الاحتفالات الغريبة التي يقوم بها بعض الشباب أثناء إحياء حفلات الزفاف، ومنها ضرب بعضهم بلمبات الإنارة الزجاجية على الرؤوس كنوع من الاحتفالات الجديدة والتي بدأت تنتشر بشكل كبير في مجتمعاتنا، وتهدد بإصابة الشباب نتيجة الاحتفالات التي وصفها الأهالي بالمجنونة ويقوم بها مجموعة من الشباب الطائش.

الفريق أثناء تصوير الإسكتش
أفكار مستوردة

يقول حسن صبري، ممثل بالإسكتش، إن الفكرة اختمرت وتم تنفيذها بالفعل عقب سريان الظاهرة بشكل سريع في عدد من الأفراح التي تقام في مركزي دشنا والوقف، مشيرا إلى أن هذه العادة استوردها الشباب من احتفالات البعض في حفلات الزفاف التي تقام بالقاهرة، مضيفًا: “مشكلة الشباب التقليد الأعمى واستيراد مثل هذه الاحتفالات التي لا تتماشى مع هيبة وطبيعة المجتمع الصعيدي”.

أكياس ملونة

ضياء قناوي، ممثل بالفرقة، يؤكد أن ظاهرة ضرب الشباب باللمبات النيون لم تكن الأخيرة، وإنما سبقها قيام عشرات الشباب أثناء إرسال جهاز العروسة لعش الزوجية بتشغيل أغاني المهرجانات من خلال مكبرات الصوت الضخمة التي تصطحبها فوق سيارات نقل كبيرة.

ويقوم الشباب الصغير بالتراشق بأكياس ملونة بالألوان، وأحيانا ينال المارة في الطرقات نصيبًا من احتفالات الأهالي، فتحدث مشاجرات من الممكن أن تحول الفرح إلى جنازة لا قدر الله، مناشدًا أولياء الأمور بالعمل على نهر أبنائهم للحد من انتشار هذه العادات الغريبة التي انتشرت بشكل كبير في الآونة الأخيرة.

ضياء قناوي في مشهد من الأسكتش
الفن الهادف

ويوضح أحمد ياسين، ممثل، أن الفيديوهات التي يقومون بتصويرها وعرضها عبر منصة “تياترو دشنا” للمرة الأولى، لاقت ترحيبًا ونجاحا كبيرًا من المشاهدين، خاصة أن القناة تناقش الأوضاع والعادات السلبية التي ينتهجها البعض وتقديمه في قالب كوميدي خفيف.

ياسين يرى أن الفن الهادف أصبح سلاحًا هامًا في مواجهة الجهل والتطرف، مشيرًا إلى أنهم يستطيعوا أن يصلوا إلى شريحة كبيرة من المواطنين خاصة الشباب الذين  أصبحوا لا يستغنون عن التكنولجيا والهواتف الذكية التي تنقل الأعمال التي يقومون بتصويرها للمرة الأولى، مشيرًا إلى أن إشادة الشباب بهم رفع من روحهم المعنوية، وجعلهم على استعداد لتقديم المزيد من الأعمال التي تستهدف المواطن الصعيدي.

أثناء الاستعداد للتصوير

يذكر أن “تياترو دشنا” تشرف عليه مطبوعة دشنا اليوم، التابعة لشركة ولاد البلد للخدمات الإعلامية، يقوم بدور هام من خلال تقديم فيديوهات توعية بها مزيج من الكوميديا الهادفة، بمشاركة العديد من الوجوه الشابة، التي تتناول من خلال العروض أبرز المستجدات وكل ما يشغل الرأي العام في الشارع الدشناوي، عقب رفعها على قناتها  تياترو دشنا اليوم بموقع الفيديوهات الشهير “يوتيوب”.

لتصفح القناة على فيسبوك من خلال هذا الرابط

الوسوم