صور| خوفا من خطر كورونا.. شكاوى من انتشار القمامة في شوارع دشنا

صور| خوفا من خطر كورونا.. شكاوى من انتشار القمامة في شوارع دشنا انتشار القمامة بمركز دشنا تصوير محمد اسعد

رغم إعلان الوحدة المحلية لمركز دشنا، استمرار رفع أطنان من المخلفات يوميا، إلا أن انتشار القمامة في شوارع المدينة وأمام المنازل وبقائها بالأيام، جعل الأهالي يتهمون الأجهزة التنفيذية بالتقاعس عن أداء عملهم، معتبرين أن ما يصدر من بيانات ما هي إلا تصريحات وردية، لا تمثل ما يحدث على أرض الواقع.

وسادت حالة من الاستياء بين مواطني دشنا، بسبب انتشار أكوام القمامة أمام الكثير من منازلهم، وفي الشوارع الرئيسية والفرعية للمدينة، ما أدى لانتشار الروائح الكريهة، بالإضافة إلى انتشار الحيوانات الضالة، ما يهدد حياتهم للخطر، مطالبين الوحدة المحلية بدشنا بوضع حلول جذرية لتلك المشكلة، التي تزداد يوما بعد يوم.

وفي الوقت الذي تحرص فيه الجهات التنفيذية باتخاذ الإجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد ومحاربته، يعاني أهالي مركز ومدينة دشنا من انتشار وتراكم أكوام القمامة التي تتسبب في أضرار بالغة على الصحة.

انتشار القمامة بمركز دشنا تصوير محمد اسعد
انتشار القمامة بمركز دشنا – تصوير: محمد أسعد
اتهامات بالتقاعس

يقول حمدى عبدالرحيم، مدرس، إن القمامة منتشرة أمام بنك مصر، والمؤسسات الحكومية التي بجوارها، متهمًا موظفي المجلس المحلي بدشنا بالتقاعس وإهمال الشوارع الفرعية التي تنتشر بها القمامة، والاهتمام بشارع القاهرة أسوان الزراعي فقط.

ويضيف حسن حسان، تاجر، إنهم يستيقظون كل يوم على تلال القمامة المتراكمة في وسط الطريق، والتي يتقاعس موظفي الوحدة المحلية  عن إزالتها.

ويشير حسان إلى أن عدم وجود جمع منزلي، يدفع الأهالي لإلقائها في الشوارع، مما تتسبب في انتشار الذباب والحيوانات الضالة، وتسبب الأمراض لسكان المنطقة.

وأكد التاجر أنهم تقدموا بالشكوى لرئيس المدينة عن طريق الصفحة الرسمية للوحدة المحلية لمركز ومدينة دشنا، أكثر من مرة ولم يستجب.

انتشار القمامة بمركز دشنا تصوير محمد اسعد
انتشار القمامة بمركز دشنا – تصوير: محمد أسعد
نجع طلحة

عمر جاد الله، أحد أهالي المركز، يعبر عن استيائه قائلا: “ارحمونا عايشين وسط مقالب زبالة، وبطالب من المحافظ أِشرف الداودي إزالة تجمعات القمامة حتى نعيش حياة آدمية”، مشيرا إلى أنه يخشى على أسرته من انتقال الميكروبات والجراثيم إليهم، بسبب انتشار القمامة في منطقة نجع طلحة التي يسكن بها.

ويطالب محمد عبد المطلب، تاجر، من مسؤولي تلقي شكاوى المواطنين بمجلس الوزراء بالتحقيق في انتشار القمامة بدشنا، موضحا: “انتشرت الروائح الكريهة بسبب تأخر تفريغ الحاويات المتواجدة أمام منطقة نجع طلحة”.

ويقترح  محمد عبد الشكوري، طبيب بيطري، على الوحدة المحلية لمركز ومدينة دشنا التعاقد مع الجمعيات الأهلية، لمساعدتهم في دور منظومة النظافة، مشيرا إلى أنها ستساهم في الارتقاء بمنظومة النظافة بمركز دشنا، بالإضافة إلى توفير فرص عمل للشباب.

 

انتشار القمامة بمركز دشنا تصوير محمد اسعد
انتشار القمامة بمركز دشنا – تصوير: محمد أسعد

حملة نظافة مكبرة

من جانبه صرح محمود جابر مدير مكتب رئيس مدينة دشنا في تصريح لـ “ولاد البلد”، بأنه بناء على توجهات المستشار عبد الراضى عربي، بتنفيذ مطالب أهالى مركز دشنا، سيتم شن حملة نظافة مكبرة، لكنه أكد على نشاط فريق النظافة يوميا.

ويرى جابر أن سبب انتشار القمامة، هو زيادة استهلاك المواطنين بسبب شهر رمضان المبارك، لافتا إلى أن الوحدة المحلية تزيل يوميا القمامة، لكن يقوم المواطنين بإلقاء القمامة مرة أخرى، ما يؤدي إلى تراكمها لليوم الثاني.

ويطالب مدير مكتب رئيس مدينة دشنا، من مواطني المركز بضرورة إلقاء القمامة والمخلفات داخل الصناديق المخصصة، حتى يتم تسهيل دور عمال ومعداتها النظافة في رفعها.

الوسوم