صور| «حفرة» تثير الزعر بين الأهالي بمدخل عزبة الألفي

اشتكى عشرات الأهالي بقرية عزبة الألفي، التابعة لمركز دشنا، شمالي قنا، من حفر شركة مياه الشرب والصرف الصحي بدشنا حفرة بمدخل القرية منذ أكثر من شهر لعمل بوستر “مواتير تقوية” وتركها دون علامات تحذيرية أو بدء العمل فيها، الأمر الذي يهدد حياة الأهالي والأطفال بخطر السقوط فيها.

وقال عادل مختار، محام، إن مدخل القرية يضم كتلة سكنية ليست بالصغيرة، فضلا عن أنه المدخل الرئيسي لعدة قرى أخرى مثل نجوع (سعيد وعزوز والشيخ علي)، مشيرا إلى أن شركة مياه الشرب حفرت حفرة في بداية شهر رمضان دون وضع علامات تحذيرية تدل على وجودها أو بدء العمل فيها.

خالد أحمد، مدرس، أشار إلى أن الحفرة تقع على مدخل القرية مباشرة، ما أدى إلى سقوط العديد من الأطفال فيها، مطالبا بسرعة حل الأزمة تجنبا لوقوع كارثة إذا ما سقطت إحدى سيارات النقل الثقيل التي تمر  بمدخل القرية داخل الحفرة، خاصة وأنها تحوى محابس مياه القرية العمومية.

ولفت إسلام مختار، موظف، إلى أن مساحة الحفرة كبيرة وتركها على هذا الوضع بدون حواجز حديدية أو خرسانية لحين بدء العمل فيها يزيد من خطورتها، علما بأنه لا توجد مطبات تجبر السيارات على تهدئة السرعة أثناء الدخول أو الخروج من القرية.

رد مسؤول

من جانبه قال كرم محمود، نائب رئيس مجلس ومدينة دشنا، أنه أرسل خطابا لمدير شركة مياه الشرب والصرف الصحي بشأن شكاوى المواطنين من الحفرة، وتم إخباره بأنه كان من المقرر عمل بوستر” مواتير تقوية” لقياس نسبة ضغط المياه على نسب معينة، وأنه سيتواصل إن كانت الفكرة قائمة من عدمه.

فيما أشار المهندس أحمد رفعت، مدير محطة مياه دشنا، إلى أن فكرة عمل بوستر تم إلغائها وسيتم ردم الحفرة خلال الأيام القليلة المقبلة بعد عمل الصيانة اللازمة لمحابس المياه.

الوسوم