صور| تلال القمامة تحاصر مدرسة الزنيقة الابتدائية بأبودياب شرق

صور| تلال القمامة تحاصر مدرسة الزنيقة الابتدائية بأبودياب شرق القمامة والمخلفات أمام مدرسة الزنيقة - تصوير: محمد مكي
كتب -

في الوقت الذي تعلن فيه محافظة قنا عبر بياناتها الرسمية عن نجاح الوحدات المحلية التابعة لها في رفع العشرات من أطنان القمامة والمخلفات من قرى ومراكز قنا، ضمن حملة “قنا نظيفة”، تحاصر تلال القمامة، مدرسة الزنيقة الابتدائية بقرية أبودياب شرق، التابعة لمركز دشنا، شمالي قنا، والذي تضم 890 تلميذا وتلميذة، الأمر الذي يتأذى منه الأهالي والتلاميذ، بسبب الروائح الكريهة، والحشرات والكلاب الضالة.

يقول مصطفى محمد، موظف، إن انتشار القمامة بمحيط الزنيقة الابتدائية أصاب الأهالي وأولياء الأمور والطلاب بحالة من الغضب، مؤكدًا أن القمامة تشكل جبالا وتلالا بطول المنطقة وحول المدرسة دون تحرك للمسؤولين.

تلال القمامة المنتشرة أمام المدرسة – تصوير: محمد مكي

روائح كريهة

مازن محمد، طالب يشكو من تضرره هو وزملائه أثناء الدخول والخروج من وإلى المدرسة، نظرًا لتلال القمامة المحيطة بها، بالإضافة إلى الروائح الكريهة التي تنبعث منها والتي تصاحبهم طوال اليوم الدراسي.

ويشير أحمد محسن، موظف، وأحد أولياء الأمور إلى أن القمامة المتراكمة أمام مدرسة الزنيقة الابتدائية أصبحت تعادل السور في الارتفاع، متسائلًا أين مسؤولي الوحدة المحلية بمركز دشنا وبقرية أبودياب من تلك القمامة في ظل إطلاق محافظة قنا مبادرة “قنا نظيفة”؟

ويتابع محسن أن محافظة قنا تعلن يوميًا عن رفع مخلفات وقمامة بجميع مراكزها ومنهم دشنا، إلا أن الوضع على أرض الواقع مخالف تمامًا لتلك البيانات – بحسب تعبيره-، مطالبًا اللواء أشرف الداودي محافظ قنا، بمحاسبة المقصرين بسبب إهمالهم وتسببهم في تعريض حياة أطفال المدرسة للخطر نتيجة تراكم القمامة أمام السور.

انتتشار القمامة أمام مدرسة الزنيقة الابتدائية بأبودياب شرق

أمراض معدية

القمامة منتشرة بشكل كبير أمام المدرسة، وينتج من تلال القمامة الروائح الكريهة والمزعجة ويعرض حياة تلاميذ المدرسة الذين يصل عددهم لـ890 تلميذًا وتلميذة لخطر الإصابة بالأمراض المعدية، بحسب سعيد الدالي مدير مدرسة الزنيقة الابتدائية، مؤكدًا أنه تقدم بالعديد من الطلبات والشكاوى للوحدة المحلية لرفع القمامة وتطهير المكان ولكن لا جديد حتى الآن.

تلال القمامة توازي ارتفاع سور المدرسة – تصوير: محمد مكي

رد مسؤول

ومن جهته يقول محمود قاسم، رئيس قرية أبودياب، إن الوحدة المحلية لقرية أبودياب نجحت في رفع كمية من مخلفات الهدم والقمامة المتواجدة أمام مدرسة الزنيقة الابتدائية خلال الأسبوع الماضي، ولكنها توقفت بسبب الاستعداد لزيارة المحافظ والتي كانت مقررة في نفس الأسبوع، مشيرًا إلى أنه عقد اتفاقًا مع عدد من أهالي المنطقة لتوفير جرارات ورفع تلك المخلفات بالكامل بعد الاستعانة بمعدات الوحدة المحلية لمركز دشنا خلال الأسبوعين المقبلين.

مدرسة الزنيقة الابتدائية بأبودياب شرق – تصوير محمد مكي
الوسوم