فيديو وصور| بالتعاون مع قصر الثقافة.. “دشنا اليوم” تستعرض الصحافة المحلية بالثانوية المشتركة

كتب -

 

دشنا: محمد فكري وإسراء شوقي

نظم قصر ثقافة دشنا، اليوم الاثنين، ندوة عن تطوير الصحافة المحلية بالاشتراك مع وزارة التربية والتعليم، بعنوان “كيف نطور صحافتنا الإقليمية”، بمدرسة دشنا الثانوية المشتركة، حسب علي مصطفى، مدير قصر ثقافة دشنا.

وحاضر في الندوة كل من الصحفي محمود الدسوقي، المحاضر المركزي للندوة، وعضو نقابة الصحفيين، والمشرف العام على إصدار “دشنا اليوم” الصادرة عن مطبوعة ولاد البلد، وفريق دشنا اليوم، بالإضافة إلى كل من علي مصطفى، مدير قصر ثقافة دشنا، وأحمد فكري، مدير مدرسة دشنا الثانوية، والشاعر محمد إبراهيم، رئيس نادي الأدب السابق.

وتطرق محمود الدسوقي، إلى نشأة الصحافة المحلية في مصر، وأهميتها في المجتمع وكيفية تداولها، موضحًا أن الصحافة بدأت من خلال المنادي، والصحافة هي نوع من التدوين والإخبار، وهي أيضا نوع من العلم والفن، الذي لابد أن يتناوله المجتمع.

وأشار الدسوقي، إلى كيفية كتابة الخبر وصياغته وتداوله من كافة جوانبه التي تجذب انتباه القارئ، ويجب على الصحفي احترام خصوصية الإنسان قبل نشر الخبر، لافتًا إلى أن الصحفي يجوز أن يكون شاعرًا، لكن لا يجوز أن يكتب الصحفي الخبر بطريقة الشعر بل يستفيد فقط من اللغة.

فيما قام فريق “دشنا اليوم”، بعمل مناظرة مع الطلبة، ومناقشتهم في أهم الصعوبات التي يواجهها الصحفي أثناء عمله.

واستهل المناقشة أحمد طه، مدير الاون لاين بجريدة دشنا اليوم، بأهم الصعوبات التي تواجه الصحفي في المجتمع المحلي خاصة القبلية، وأيضا تخوف المواطنين من الكاميرا، مشيرًا إلى أن الاندماج مع المجتمع أصبح أمرًا سهلا في الوقت الحالي.

وتابعت إسراء شوقي، محررة بدشنا اليوم، أن العمل للفتيات بالصعيد تواجهه الكثير من الصعوبات، للاندماج مع الشارع، وكيفية التعامل مع المواطنين.

وتناول محمد فكري، مسؤول الفيديو بمطبوعة دشنا اليوم، تنوعات الصحافة المحلية واختلافتها، وكيفية تناول الوسائط الإلكترونية، ودور مواقع التواصل الاجتماعي في مساندة الصحافة المحلية.

الوسوم