ولاد البلد

فيديو وصور| “التوني” يحيي الليلة الختامية لمولد الشيخ عثمان بدشنا

فيديو وصور| “التوني” يحيي الليلة الختامية لمولد الشيخ عثمان بدشنا
كتب -

اختتم أهالي مدينة دشنا وقراها الاحتفال، بمولد العارف بالله عثمان محمد آدم ,بنجع الخولي في دشنا, واحي ختام الاحتفالات المنشد محمود التوني, نجل “سلطان المداحين” الراحل أحمد التوني, من أمام ساحة الحاجة زينب ابنة الشيخ ، والمداح علاء الفرشوطي، من أمام ضريحه.

ليلة الاحتفالية

بدأت الليلة بطابعها الاحتفالي من أمام الضريح بتلاوة القران الكريم، للشيخ بلال دياب، والذي أمتع الحضور بآيات تحض على حب رسول الله وال بيته، وبعدها خطبة وعظ قدمها شحات محمود متصوف، والذي أشار إلى فضل الاحتفال بمولد الرسول وال بيته، والذي يعد من أبواب التقرب إلى الله .

ويشير عبد المبدئ نصر الدين، متصوف، إلى أن الليلة نجحت بمشاركة أهالي المنطقة وعائلة الشيخ  بتقديم واجب الضيافة، لجميع ضيف المولد وجرى ذبح الذبائح وتجهيز الطعام بمضيفة الشيخ عثمان، لافتًا إلى أن الحفل يجري بالتوازي بين خدمتي بنتي الشيخ.

ويلفت الشيخ حسن السلال، نائب الطريقة العزازية بدشنا، إلي أن الليلة مختلفة وتشبه إلى حد كبير ليالي سيدي عبد الرحيم، التي اشتملت على القران والوعظ بجانب تقديم العشاء.

المديح

وأكد التوني في تصريح لـ”دشنا اليوم”، أنه يشعر بالسعادة لعودته إلى دشنا منشدًا، لافتا إلى أنه يعتبر دشنا بلده الثاني وأن والده اعتاد أن يصطحبه معه في رحلاته إلى دشنا، ويعلم جيدا مدى عشق أهالي دشنا لفن المديح.

ويستهل التوني قصيدة والده أنا بمدح اللي يفوح المسك من قدمه ليهيم السامعون ويهتفوا, اللهم صلي عليه, في وجد صوفي ومن أمامه الذاكرون وحين يصل إلى “خضر العمايم ندهولي”.

وعلى الجانب الآخر من أمام الضريح كان العشرات من متصوفة دشنا يطوقون المنشد علاء الفرشوطي، والذي تفوق على نفسه في هذه الليلة في روائع مدح آل بيت رسول الله وخصوصا الست, وتباري الدراويش في التعبير عن هيامهم بالست ما بين من يصرخ ومن يبكي ومن يتمايل بجسمه.

يقول عثمان حسن حفيد الشيخ عثمان ,أن التوني ينشد لأول مرة في دشنا من مولد الشيخ عثمان، لافتًا إلى أن حضوره الليلة أعاد إلى الأذهان ذكريات والده الراحل والذي كان يلقب بعمدة المجاذيب, وتابع حسن أنه تم الاتفاق مع الشيخ أن يستمر إلى الصباح لتلبية طلبات محبي مدائح والده، وخصوصا أنا يمدح قصيدة اللي يفوح المسك من قدمه.

يشير حسن متصوف أن هذه الليلة كلها نفحات، لافتًا إلى أنه لأول مرة في دشنا يستمتع بمدرستين في الإنشاد الديني، في ليلة واحدة ,ملمحًا أن الليلة مباركة معلقا “سيدي عثمان حاضر ”

كان مولد الشيخ عثمان محمد أدم، قد انطلق السبت الماضي، في ساحتي بناته زينب ونعمة وعلى مدار أسبوع، وتنوعت الليالي بين الخدمتين ما بين حلقات الإنشاد وتقديم الأطعمة.

يشار إلى أن الشيخ عثمان ,اسمه عثمان محمد ادم من مواليد نجع الخولي بدشنا، وتعود أصوله إلى المغرب وعاش حياته زاهدًا ومتصوفًا، وانتقل في الستينات ودفن بمنزله الحالي, ويقام الاحتفال بمولد كل عام في النصف الثاني من شهر ربيع الأول بعد انتهاء مولد الشيخ النعماني.

الوسوم