صور| أهال بالوقف يقضون العيد وسط المقابر: “الميت بيفرح بزيارة أحبابه”

صور| أهال بالوقف يقضون العيد وسط المقابر: “الميت بيفرح بزيارة أحبابه” أهالي الوقف يقضون عيدهم وسط المقابر _ تصوير: نور مبارك

كتب: محمد مكي، نور مبارك

زيارة المقابر وتوزيع الحلوى والفاكهة والمخبوزات على الفقراء عادة يقبل عليها أهالي مركز الوقف وقراه، شمالي قنا، فور الانتهاء من صلاة عيد الفطر المبارك، رغم الفرحة التي من المفترض أن تصاحب الأعياد خاصة في الساعات الأولى منها.

يقول أحمد سمان، 35 عامًا، عامل، إن العيد ليس له طعم دون زيارة المقابر لقراءة القرآن على أرواح الأموات، مشيرًا إلى أن زيارة المقابر أمر أساسي بعد الانتهاء من صلاة العيد فهم يفضل أن يزور موتاه حتى يشعر بروحهم من حوله ويشعر أنه أتم الاحتفال بالعيد.

 أهالي الوقف يقضون عيدهم وسط المقابر _ تصوير: محمد مكي
أهالي الوقف يقضون عيدهم وسط المقابر _ تصوير: محمد مكي

زيارة الموتى هي عادة يسلكها الأهالي خلف وآبائهم وأجدادهم، خاصة كبار السن والسيدات كمظهر من مظاهر الاحتفال بالعيد، بحسب أحمد عبدالباري، 22 عامًا، سائق توك توك، مشيرًا إلى أن الأهالي يوزعون “الرحمة” على روح موتاهم، وهي مجموعة من الفواكة المتنوعة والكعك، لأنها “بتنور قبورهم”.

انتصار حسانين، 55 عامًا، ربة منزل، تتوجه للمقابر في أول أيام العيد لزيارة زوجها المتوفى منذ 15 عامًا، وتوزيع الحلوى والفاكهة على الفقراء الذين يملئون المقابر في ذلك الوقت “الميت بيستأنس بأرواح أحبابه، ويسعد بزيارتهم في الأعياد والمناسبات”.

سيدات وسط المقابر _ تصوير: محمد مكي
سيدات وسط المقابر _ تصوير: محمد مكي

وأشارت حميدة سليم، 36 عامًا، ربة منزل، إلى أنها اصطحبت أبناءها للمقابر للمرة الأولى في ذلك العيد، لزيارة والدها الذي توفى عقب عيد الأضحى الماضي: “بقرأ القرآن على روحه، وبوزع الحلوى والمخبوزات والفاكهة”.

وتؤكد سيدة محمد، 32 عامًا، ربة منزل: “بنيجي المقابر علشان نشارك موتانا فرحة العيد وقراءة الفاتحة على أرواحهم والدعاء لهم ورش المياه على قبورهم وزراعة الصبار  للتخفيف عنهم – بحسب تعبيرها-، ثم العودة للاحتفال مع أبنائنا بفرحة العيد”.

سيدات يوزعن الرحمة على الفقراء _ تصوير: نور مبارك
سيدات يوزعن الرحمة على الفقراء _ تصوير: نور مبارك

توحة أحمد، 33 عامًا، ربة منزل، تضيف: زيارة المقابر في الأعياد هي المخرج الوحيد للسيدات بقرى مركز الوقف، وهي عادة ورثناها أبًا عن جد، وبتستمر طوال أيام العيد”، مؤكدة أن زيارة القبور نوع من أنواع الوفاء للميت، خاصة وأنه حسب اعتقادهن يشعر الميت ويفرح بزيارتهن.

 أهالي الوقف يقضون عيدهم وسط المقابر _ تصوير: نور مبارك
أهالي الوقف يقضون عيدهم وسط المقابر _ تصوير: نور مبارك
الوسوم