شباب بالثانوية العامة يشكلون أصغر فريق تمثيل في “تياترو دشنا”

شباب بالثانوية العامة يشكلون أصغر فريق تمثيل في “تياترو دشنا” أعضاء الفريق أثناء تمثيل أحد الاسكتشات الكوميدية

إيمانهم بدور الفن في محاربة العنف ومواجهة الأفكار المتطرفة، وسعيه إلى غرس قيم الانتماء وحب الوطن في نفوس الشباب، وتأثيره الفعال في القضاء على العادات السلبية الموجودة في مجتمعهم، كان دافعهم الأول في الاتجاه إلى عمل فيديوهات كوميدية توعوية عبر موقع الفيديوهات الشهير “يوتيوب”.

الفريق

محمد عماد الدين، ومحمد كمال، وعبدالرحمن أسعد، ثلاثة طلاب في الصف الثالث بالمرحلة الثانوية، بمدينة دشنا، شمالي محافظة قنا، قرروا خوض تجربة التمثيل وعمل اسكتشات كوميدية بهدف رسم الابتسامة على الوجوه من خلال قناتهم الخاصة على يوتيوب والتي أطلقوا عليها اسم “إمبراطورية فرفوش”.

يروى محمد عماد الدين: “كانت فكرة طرحناها أنا وزمايلى واحنا في المدرسة”، لم يكن يتوقع الشاب صاحب الـ17 عامًا أن تتحول هذه الفكرة التي راودتهم للحظات إلى فيديوهات يعدون لها حوارًا ويقومون بتصوريها ورفعها على يوتيوب، مشيدًا بدور زميله أحمد علي عبدالحميد، الذي شجعهم على الاستمرار في تصوير الفيديوهات رغم عدم مشاركته معهم.

يستكمل أنه وزملائه شاركوا في بعض الحفلات المدرسية بعروض مسرحية لاقت استحسان زملائهم ومدرسيهم، “دا اللي شجعنا وخلانا نكمل بقوة”.

صورة للفريق في أولى فيديوهاتهم في تياترو دشنا اليوم
صورة للفريق في أولى فيديوهاتهم في تياترو دشنا اليوم

أهداف

“مفيش شاب مبيحلمش بالشهرة”، كلمات عبر بها محمد كمال عن هدف من أهدافهم التي يحلمون بتحقيقها من خلال فيديوهاتهم الكوميدية، مشيرًا إلى أنهم لا يسعون من خلال هذه الاسكتشات التي يقدمونها إلى الضحك فقط ولكن إلى توصيل رسالة توعوية تهم كافة المشاهدين على مختلف أعمارهم إما للقضاء على عادة سيئة منتشرة في المجتمع، أو توعيتهم بأمر معين يعود عليهم بالنفع.

ويتابع أن الفيديوهات التي قاموا بتصويرها وعرضها على قناتهم كان ينقصها الخبرة والتوجيه الصحيح في اختيار الموضوعات التي تؤثر بشكل ملحوظ في المجتمع الصعيدي عامة وفي الشارع الدشناوى على وجه الخصوص، الأمر الذي دفعهم إلى البحث عن منصة فنية تقدم فيديوهات توعوية هادفة.

جانب من عروض الفريق
جانب من عروض الفريق

تياترو دشنا

يستكمل عبدالرحمن أسعد، أنهم كانوا يتابعون الأعمال الفنية التي تعرضها صفحة تياترو دشنا اليوم عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، والقضايا الهادفة التي كانت تتناولها، ما دفعهم للانضمام لفريق عمل تياترو دشنا، وعرض فيديوهاتهم من خلال هذه الصفحة.

“تياترو دشنا” هى منصة فنية يشرف عليها إصدار دشنا اليوم التابع لشركة ولاد البلد للخدمات الإعلامية، تقدم اسكتشات توعوية هادفة بنكهة كوميدية تناقش الأوضاع السلبية التي يعاني منها الصعيد والمجتمع الدشناوي بوجه خاص.

ويشير عبدالرحمن إلى أنهم قدموا أول عرض لهم عبر منصة تياترو دشنا اليوم تحت عنوان “دشناوى ومارك وفيس بوك“، والذي يناقش ظاهرة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بصورة خاطئة، وانشغال الشباب بها، الأمر الذي أدى إلى ضعف الروابط والعلاقات الاجتماعية.

ويتمنى أصغر فريق في منصة تياترو دشنا أن تنال عروضهم استحسان المشاهدين، وأن تساهم في القضاء على العادات السلبية المنتشرة في المجتمع.

يُذكر أن “تياترو دشنا” تشرف عليه مطبوعة دشنا اليوم، التابعة لشركة ولاد البلد للخدمات الإعلامية، ويقوم بدور هام من خلال تقديم فيديوهات توعية بها مزيج من الكوميديا الهادفة، بمشاركة العديد من الوجوه الشابة، التي تتناول من خلال العروض أبرز المستجدات وكل ما يشغل الرأي العام في الشارع الدشناوي، عقب رفعها عبر قناتها “تياترو دشنا اليوم” على موقع الفيديوهات الشهير “يوتيوب”.

شاهد أول فيديو للفريق على قناة تياترو دشنا: 

الوسوم