“سيد السمطي” و”محمود على” محاربان من دشنا يرويان ذكريات النصر

“سيد السمطي” و”محمود على” محاربان من دشنا يرويان ذكريات النصر صورة بانورامية لحرب أكتوبر عام 1973.ويكيبيديا
كتب -

دشنا- اسماء عطالله

يروي البطلان سيد مصطفى مرعى حسن الشهير بـ”سيد السمطي”، و محمود على أحمد عبد النعيم، المقيمان بنجع الفحيرة بقرية السمطا بحري، مركز دشنا شمالي قنا، أيام حرب أكتوبر المجيد في الذكري الـ45.

يقول سيد إنه التحق بالجيش عام 1972، بالرغم انه وحيد والديه، وتم تدريبه لمدة 6 أشهر تدريبًا شاقة، في ألعاب القوي في مدينة العامرية بالغردقة،  لافتًا انه عند سماع بيان الحرب اتجه إلى العين السخنة بالناحية الشرقية وكان يرتدى ملابس الجيش لمدة 7 أيام دون خلعها، واستمر وقتها إطلاق النيران لمدة 12 يوميًا قضوا فيها اقوي المواجهات مع العدو دون خوف أو فزع.

سيد مصطفى مرعى حسن الشهير بـ”سيد السمطي”ِ

يتذكر مصطفى انه كيف حمل صديقة المصاب حلمي المسيحي، على كتفيه من شدة الرصاص وكيف أنهما سقطا في حفرة عمقها 90 سم من شدة المواجهة والالتحام، وفقدا الوعي معاً، وبعدها تم نقلهما إلى مستشفى المعادي العسكري لتلقي العلاج.

يتابع بعد علاجي انتقلت إلى الكتيبة وكلفت من القوات المسلحة بنقل المؤن والغذاء عن طريق الصحراء يتبقى من المجموعة إلا عدد قليل، وتمكنا من إيصال الغذاء والمؤن وتم تكريمي بنوط الشجاعة العسكرية.

يطالب المحارب سيد الجن بزيادة معاشه التأميني حيث يتقاضى 900جنيه لا تكفيه علاجًا له، ويطالب رئيس الجمهورية بعلاج زوجته حيث أنها مصابه بجلطه تحتاج إلى مصاريف علاجيه كبيرة.

ويروي المحارب الثاني محمود على أحمد عبد النعيم، أنه التحق بالجيش عام 1968 بسلاح المدرعات، والتي كانت هناك مواجهات واسعة وقاتله ضد العدو، وتمكنوا من اسر 40 دبابة إسرائيلية، وتم تكريمه من القائد نور شهاب الدين لشجاعته قائلا لهم “نعتز بكم أبطالا حاربتم من اجل عزة وطنكم”.

يطالب على أن يتم زيادة معاشه، وتوظيف احد أبنائه تكريمًا له من القوات المسلحة لمشاركته في نصر أكتوبر المجيد.

المحارب محمود على احمد
الوسوم