حوار| مدير تضامن الوقف: نسعى للوصول للأسر الأكثر فقرًا والجمعيات الأهلية تحتاج لتنشيط

حوار| مدير تضامن الوقف: نسعى للوصول للأسر الأكثر فقرًا والجمعيات الأهلية تحتاج لتنشيط محرر ولاد البلد أثناء إجراء الحوار
كتب -

دشنا- جاد مسلم ومصطفى أبوالحاج:

البحث الميداني للوصول إلى الأسر الأولى بالراعية هو أسلوب عملي منذ أن عينت مديرًا لإدارة التضامن الاجتماعي بالوقف، وخلال أسبوع جرى ضم 1050 أسرة لبرنامج تكافل وكرامة، واستبعاد 65 آخرين غير مستحقين، والعمل، وأسعى إلى التعاون مع المجتمع الأهلي لاستكمال ما بدأه مدير السابق بإدارة التضامن الاجتماعي بالوقف، بتلك الكلمات بدأ السمان عبدالباري، المدير الجديد لإدارة التضامن الاجتماعي بالوقف حواره مع دشنا اليوم.

نود التعرف عليكم من خلال السجل الوظيفي؟

السمان عبد الباري، شغلت منصب مدير إدارة التضامن الاجتماعي بالقارة في أبوتشت، لمدة 15 عامًا، وخلال تلك المدة أصبح بكل قرية منها وحدة ضمانية مستقلة، ثم عينت في منصب أخصائي مراقبه بأبوتشت ثم نجع حمادي ثم فرشوط، وأخيرًا مديرًا لإدارة التضامن الاجتماعي بالوقف، بتكليف من حسين الباز، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بقنا، لخدمه أهالي الوقف والبحث عن الأسر الأولى بالرعاية، من خلال تفعيل أقوى لبرنامج تكافل وكرامة.

ما الخطة الموضوعة للوصول إلى الأسر الأولى بالرعاية في الوقف؟

أولا العمل الميداني والبحث عن الأسر الفقيرة والوصول إليها في أماكنها، بالإضافة إلى اتباع اللوائح والقوانين، وتضافر الجهود بين العمل الأهلي والتنفيذي بالمركز، نستطيع أن نكرر تجربة القارة بأبوتشت، وتواصلت مع رئيس مركز الوقف في هذا الصدد.

كم عدد الأسر المستفيدة من برنامج تكافل وكرامة؟

قبل قدومي وصل عدد المستفيدين لـ2700 حالة، وخلال أسبوع من بدأ عملي ضمت الإدارة 1050 أسرة جديدة، واستبعدت 56 آخرين لعدم انطباق الشروط والقوانين للاستحقاق، بالتعاون مع لجنه المساءلة المجتمعية، ليصل إجمالي المستفيدين لـ3 آلاف و750 أسرة بالوقف وقراه.

ما هي السلبيات التي ظهرت منذ توليك مسؤولية إدارة التضامن بالوقف ؟

هناك إيجابيات لا يمكن تجاهلها وتتلخص في استعداد الجانب التنفيذي من قوام الإدارة، والدكتور قدري الشعيني، رئيس مركز ومدينة الوقف، بالإضافة إلى لجنة المساءلة المجتمعية، أما الجانب السلبي فيتمثل في ضعف دور الجمعيات الأهلية المشهرة ورجال الأعمال بالوقف، وظهر هذا في عدد الجمعيات التي حصلت على منحة مشروع بلان، حيث كان من نصيب جمعية واحدة فقط، وهي التي استطاعت أن تكتسب ثقة الجهات المانحة من خلال الأنشطة التي تقوم بها، وتسعى الإدارة خلال الفترة المقبلة إلى تنشيط الدور المنوط بها في خدمة المجتمع بالوقف، والترتيب لعقد اجتماع برجال الأعمال بالمركز لمساعدتنا في تحقيق اكتمال الدور الأهلي.

ما دور التضامن بجانب تقديم المساعدات برنامج تكافل وكرامة؟

تقديم كل أنواع الخدمات التي تحتاجها الأسر الفقيرة الأولى بالرعاية، والتي تتوصل إليها الإدارة عن طريق البحث الميداني، من علاج وتوفير فرصة عمل لأحد أفرادها، بالتعاون مع الجمعيات الأهلية ورجال الأعمال.

كيف ستعمل الإدارة على تقليل العبء عن الحالات الضمانية بعد نقل الكشف إلى الكومسيون الطبي بقنا؟

قرار نقل الكشف الطبي إلى الكومسيون بقنا جاء للقضاء على المحسوبية والوساطة، وهناك مجهودات كبيرة لعدم خلق قائمة انتظار أمام الحالات الضمانية باستقبال أكبر عدد ممكن يوم الجمعة من كل أسبوع، وهناك طلب مقدم من المديرية يبحث الآن بالمحافظة، بإمكانية تواجد لجنه من كومسيون قنا بالمركز.

هل تؤثر الشكاوى المقدمة من آخرين في قبول حالات في برنامج تكافل وكرامة؟

لا يحدث هذا ولا يأخذ إلا بالبحث الميداني واللوائح والقوانين لاختيار الأسر وضمها ضمن البرنامج.

ماذا عن الحالات الضمانية التي ضمت إلى برنامج تكافل وكرامة ولم يظهر موقفها حتى الآن؟

وافقت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي على تزويد إدارات التضامن الاجتماعي ببرنامج يشمل بيانات جميع الحالات المقدمة للاستفادة من معاشات التضامن الاجتماعي وموقفها سواء بالقبول أو الرفض، وعند البدء في تطبيق البرنامج ستتضح الصورة كاملة وسيجيب على كل الاسفسارات.

في نهاية الحوار هل تريد توجيه رسالة لأهالي الوقف أو أي جهة ؟

رسالتي إلى الجمعيات الأهلية ورجال الأعمال بالوقف، وأطالبهم بالتعاون من أجل من الوصول إلى هدف واضح وهو خدمة الغير قادرين بمركز الوقف، وأريد أن أبعث برسالة شكر إلى لجنة المساءلة المجتمعية على دورهم في البحث عن الأسر الأولى بالرعاية.

الوسوم