جنون الأسعار يصيب “فيتامين الغلابة”.. الليمون يسجل 40 جنيهًا

جنون الأسعار يصيب “فيتامين الغلابة”.. الليمون يسجل 40 جنيهًا بيع الليمون بشوارع دشنا

حمى الغلاء التي أصابت الخضراوات والفاكهة، مع بداية شهر رمضان، امتدت لتصل إلى الليمون الذي يصفه الأهالي بأنه “فيتامين الغلابة”، إذ بلغ سعر الكيلو جرام الواحد في أسواق دشنا 40 جنيها، مسجلا بذلك ارتفاعًأ غير مسبوق على مدار سنوات مضت.

بائع ليمون بشوارع دشنا- تصوير مصطفى عدلي
بائع ليمون بشوارع دشنا- تصوير مصطفى عدلي

جنون الليمون

يقول حمودة ناصر، تاجر، إن درجات الحرارة المرتفعة، أدت إلى ارتفاع الفاقد من الثمار خلال هذه الفترة من العام، الأمر الذي أثر سلبا على الأسعار وجعلت التجار يبيعون بأسعار مرتفعة للغاية ربما لم تحدث من قبل.

وبلغت أسعار الليمون في دشنا، 40 جنيهًا للمطعم و50 جنيهًا للبلدي، بواقع جنيه ونصف إلى جنيهان لليمونة الواحدة متوسطة الحجم، وهو ما اعتبره كثيرون غير مقبول، خاصة أن الليمون ضيف دائم على جميع الموائد خلال الشهر الكريم.

ويعتقد عبدالموجود محمد، بائع، أن ارتفاع أسعار الليمون  بسبب حلول شهر رمضان، وشدة العرض والطلب عليه، خاصة أنه شريك رسمي في وجبات الفول والسلطات بأنواعها والعصائر، مشيرًا إلى أنه رغم ارتفاع سعره إلا أن حركة الشراء ظلت على نفس الوتيرة، ولن يقلع المواطن عن شراء الليمون حتى لو وصل الكيلو الواحد منها إلى 100 جنيه، على حد قوله.

ارتفاع اسعار الليمون في دشنا تصوير مصطفى عدلي
ارتفاع اسعار الليمون في دشنا- تصوير مصطفى عدلي

إحجام

ويضيف محمد حجازي، مزارع، أن مدينة دشنا لا تشتهر بزراعة الليمون، مشيرًا إلى أن جميع المساحات المنزرعة بالثمار قد لا تتجاوز 15 فدان مجتمعة وهو رقم قليل جدًا مقارنة بالمحافظات والمراكز المجاورة.

يتابع: “غالبية المزارعين يقومون بزراعة الأشجار واستخدام ثمارها على نحو شخصي، وليس للبيع والتوزيع”، ويقوم التجار وباعة الليمون بجلب الثمار من المراكز المجاورة وأشهرها قرية القناوية التي تشتهر بزراعة الليمون.

ويقول أحمد عبدالناصر، مزارع، إن المزارعين في دشنا، يحجمون عن زراعة ثمار الليمون لعدة أسباب، منها احتياج الأشجار للمياه بشكل كبير وهو أمر غير مضمون ويعاني منه المزارع طوال العام، بالإضافة إلى عدم اعتياد المزارع على تسويق المحصول واهتمام الغالبية بزراعة المحاصيل الأساسية وهي القصب والقمح والذرة والبرسيم، برغم أن الليمون يحقق مكاسب كبيرة خاصة مع شدة العرض والطلب عليه خلال هذه المواسم.

ارتفاع مفاجئ

بائعة ليمون بدشنا
بائعة ليمون بدشنا

ويستغرب أحمد سعد، عامل، من الارتفاع المفاجئ الذي حدث لأسعار الليمون الذي كان يباع الكيلو منه بـ10 جنيهات قبل حلول الشهر الكريم، بارتفاع 30 جنيهًا للكيلو الواحد وهو رقم كبير مقارنة بالزيادات التي كانت تحدث بارتفاع 5 جنيهات أو الانخفاض بنفس القيمة، مطالبًا جهاز حماية المستهلك بمراقبة الأسعار لضمان عدم استغلال المواطنين والبيع بأسعار في متناول المواطن العادي.

الوسوم