جنايات قنا تسدل الستار على أغرب قضايا القتل في دشنا

جنايات قنا تسدل الستار على أغرب قضايا القتل في دشنا محكمة جنايات قنا ـ تصوير: سمر فوزي
كتب -
دشنا – مصطفي عدلي وسمر فوزي:

لم يكن يعلم محمد مصطفى، عامل، مقيم بمدينة دشنا، أن شهادة حق طلب منه أن يدلي بها في مجلس عرفي ستودي بحياة رفيقة عمره وأم أبنائه برصاصات أطلقت عليها من بندقية آلية لم يعرف صاحبها الرحمة، وانساق وراء شيطانه، فانتهى به المصير بالسجن 15 عامًا، وغرامة مالية 15 ألف جنيه.

البداية كانت مطلع عام 2013، عندما عقدت زعامات قبلية وشعبية مجلس عرفي بمدينة دشنا، لحل خلافات بين أشخاص من عائلتين بدشنا، “المجلس العرفي يعقد بغية حل المشكلات بين العائلات بمشاركة زعامات قبلية، وأحيان يتطلب الأمر تواجد الأجهزة التنفيذية والأمنية، كما يحدث في المصالحات العرفية التي تعقد للحد من عادة الثأر”.

وحسب محضر الإحالة وشهود عيان حضروا الواقعة، فإن (محمود. م. أ)، حاصل على دبلوم فني صناعي، مقيم بمدينة دشنا، لم تستهوه شهادة أحد الشهود في المجلس العرفي، ويدعي محمد مصطفى محمد، وعقد النية على الانتقام منه، بأن أعد سلاحًا ناريًا عبارة عن بندقية آلية “مششخنًا” لا يجوز الترخيص بحيازته أو احرازه، وتوجه إلى منزل زوجة المجني عليها وأطلق وابلاً من الأعيرة النارية، ما أدي إلى مقتل (ن. إ)، ربة منزل، وإحداث تلفيات في المنزل، ومسكن والد زوج المجني عليها، ومسكن جيران زوج المجني عليها، باستخدام البندقية سريعة الطلقات.

عقب الاستماع إلى شهود النفي والإثبات ودفاع الجاني، قضت محكمة جنايات نجع حمادي، برئاسة المستشار عبدالرحمن محمد الطاف، بسجن المتهم 15 عامًا، وغرامة 15 ألف جنيه، وتم إحالة القضية برقم 3010 لسنة 2013 جنايات دشنا، والمقيدة برقم 1018 لسنة 2013 كلي قنا.

الوسوم