تفاعلي| كم يقطع موظفو دشنا للوصول إلى ماكينات الصراف الآلي؟

تفاعلي| كم يقطع موظفو دشنا للوصول إلى ماكينات الصراف الآلي؟ زحام أمام ماكينات الصرف الآلي بدشنا ـ تصوير: محمد أسعد
كتب -

يقطع موظفو قرية نجع عزوز بدشنا، مسافة 20 كيلو متر للحصول على رواتهم من ماكينات الصرف الآلي التابعة لبنك مصر وبنك الإسكندرية بدشنا، البالغ عددهم 6 ماكينات، منهم 2 لبنك مصر داخل الخدمة و2 لبنك الإسكندرية داخل الخدمة، وباقي الماكينات معطل، أو بدون أموال.

“دشنا اليوم” ترصد المسافات التي يقطعها الموظفون، من أبعد قرية شمال المدينة وجنوبها من خلال خريطة تفاعلية، توضح أماكن وجود الماكينات ونقاط القرى البعيدة، التي لا يوجد بها ماكينات صرف آلي.

ووفقا لحسابات وتقديرات موقع “جوجل ماب” تقدر المسافة التي يقطعها الموظفين من قرية نجع عزوز حتى ماكينات الصرف بمدينة دشنا 20 كيلو متر، من قرية الميات 16 كيلو متر، ومن الشيخ علي 16 كيلو متر، من نجع سعيد 14، من السمطا قبلي 15 كيلو، ومن فاو بحري 10 كيلو، وفاو قبلي 7 كيلو.

يقول محمد أحمد، موظف، بالرغم من المعاناة التي يتكبدها الموظفون بسبب بعد المسافة وصعوبة التنقل والطرق المتهالكة، إلا انه لم يتدخل أحد من النواب للمطالبة بإصلاح الماكينات أو حتى توفيرها في مناطق قريبه بديلة.

ويقول علي محمد، موظف من قرية نجع عزوز، أنهم تقدموا بالعديد من الطلبات لرئيس مجلس مدينة دشنا، لمخاطبة بنك مصر، لتوفير ماكينات صرف في المصالح الحكومية للقرى المجاورة، لكن دون رد أو استجابة.

وقال كرم محمود، نائب رئيس مجلس مدينة دشنا، إنه تواصل مع إدارة البنوك، لصيانة الأعطال، لتغطية أعداد الأهالي بمدينة دشنا وقراها، مشيرًا إلى أنه من المقرر إرسال خطابا للبنوك، لتوفير ماكينات صرف آلي، تخفيفا للأحمال على الماكينات الموجودة حاليا.

فيما قال مصدر مسؤول ببنك مصر، فضل عدم ذكر اسمه، أنه من المقرر البت في شكاوى المواطنين خلال الفترة المقبلة، والعمل على صيانة الماكينات المعطلة، لحل مشكلة التزاحم وسرعة صرف مرتبات المواطنين.

الوسوم