بعد شائعات انتشارها.. كل ما تريد معرفته عن “أنفلونزا الخنازير” وطرق الوقاية والعلاج

بعد شائعات انتشارها.. كل ما تريد معرفته عن “أنفلونزا الخنازير” وطرق الوقاية والعلاج قافلة طبية- مركز إعلام جامعة جنوب الوادي
كتب -

انتشرت مؤخرا أقاويل حول انتشار فيروس H1N1، المعروف شعبيا بـ”أنفلونزا الخنازير”، وسادت حالة من القلق خاصة بين الآباء والأمهات لعدم معرفتهم الكافية بالمرض وخلفيتهم السيئة عنه من المرة الأولى لظهوره.

الدكتور محمد أبوالمجد، أخصائي الأمراض الباطنة، يكشف لـ”دشنا اليوم” حقيقة أنفلونزا الخنازير وأعراض الإصابة وطرق الوقاية والعلاج.

ما هو فيروس H1N1؟

هو مرض فيروسي معدي يصيب الجهاز التنفسي، ويشبه أعراض الأنفلونزا الموسمية، ويصاب به المريض عند التعرض للرذاذ المتطاير أثناء العطس أو السعال من الشخص المصاب، أو ملامسة الأيدي أو المسطحات الملوثة بالفيروس.

أعراض الإصابة

ارتفاع درجة الحرارة

السعال

سيلان الأنف

الصداع

ألم العضلات

صعوبة التنفس

طرق الوقاية

أما عن الوقاية فتكون باتباع النصائح الآتية:

استخدام قناع الأنف والفم

تجنب الأماكن المزدحمة

غسل الأيدي بشكل متكرر

أخذ لقاح الأنفلونزا الموسمي

وبالنسبة للأشخاص المصابين ينصح بالبقاء في البيوت

أنفلونزا عادية

ويوضح الدكتور محمد أبوالمجد أن العلماء حاليًا يعتبرون أن فيروس الـH1N1 من ضمن الأنفلونزا الموسمية العادية، وأن الفيروس لم يختف خلال السنوات الماضية ولكن التعامل معاه أصبح مختلفًا.

ويشير الطبيب إلى أن جميع أنواع الأنفلونزا في حالة مضاعفتها قد تؤدي للوفاة، وهناك أشخاص أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات الأنفلونزا عن غيرهم وهم الأطفال أقل من سن سنتين، والمسنين أكتر من سن 65 سنة، والمصابين بأمراض مزمنة سواء صدرية أو قلبية أو عصبية، والحوامل وحتى أسبوعين من الولادة، والمرضى أقل من سن 19 سنة ويتناون أسبرين على المدي الطويل، ومرضى نقص المناعة.

علاج أنفلونزا الخنازير

ويتابع أن العلاج المناسب عند الإصابة بفيروس H1N1 تكون بتناول عقار الـTamiflu، وهو دواء له مفعول قوي عند تناوله في أول 48 ساعة من ظهور الأعراض، وهيئة الأغذية والأدوية  FDA  صرحت باستخدامه للعلاج في الأطفال من أول عمر أسبوعين وللوقاية من أول سن سنة في خلال يومين من بداية الأعراض.

ونصح أخصائي الباطنة بأخذ تطعيم الأنفلونزا الموسمية المتاح حاليا في المصل واللقاح وفي العيادات، بالإضافة إلى الراحة، والإكثار من السوائل، وخوافض الحرارة، والمسكنات، ومراجعة الطبيب في حالة استمرار الحرارة لمدة يومين رغم استخدام الخوافض، وصعوبة النفس، والتشنجات، وضعف الرضاعة أو الأكل.

تعليق الصحة

كان الدكتور علاء عيد، رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة، كشف حقيقة ما يتردد من شائعات حول ظهور حالات مصابة بإنفلونزا الخنازير.

وقال عيد، في تصريحات صحفية، إن مصر ليس بها أي حالات وفاة بما يسمى “أنفلونزا الخنازير”، موضحا أنّه لا داعٍ لحالة القلق التي أصابت الأهالي، عقب شائعات إصابة ووفاة تلاميذ لإصابتهم بهذا النوع من الأنفلونزا، وأنّ الأمر ما هو إلا شكل من أشكال الأنفلونزا الموسمية “نزلة برد عادية”.

وتابع رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة أنه لا يوجد في مصر عدوى تسمى “أنفلونزا خنازير”، موضحًا أن فيروس “إتش ون إن ون”، سمي خطأ بأنفلونزا الخنازير لكن منظمة الصحة العالمية صححت الأمر.

الوسوم