بعد تحذيرات الأرصاد.. تعرف على استعدادات محافظة قنا لمواجهة السيول

بعد تحذيرات الأرصاد.. تعرف على استعدادات محافظة قنا لمواجهة السيول مخر سيل المراشدة - تصوير: مركز إعلام المحافظة
كتب -

استعدت محافظة قنا، لموسم السيول بعمل عدد من البحيرات الصناعية لاستيعاب كميات من المياه، بعد أن شهدت المحافظة خلال الأيام الماضية تساقط أمطار في مراكزها الشمالية ورياح شديدة.

وقال اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، إنه خلال الأشهر الماضية تم تبطين جوانب وأرضيات مخر سيل المعنا بطول 1100 م بتكلفة مالية 11 مليون جنيه، وما زال العمل يجرى لاستكمال تبطين الأجزاء المتبقية بالمخر لضمان سريان المياه بشكل آمن داخل مجرى السيل والذى يبلغ أجمالي طوله 6250 م، مضيفا أنه تم الانتهاء من تطهير مخر سيل كرم عمران بطول 4150 م وصيانة بوابات حجز المياه به، تحسبا لسقوط سيول خلال الأشهر المقبلة .

وأكد محافظ قنا أنه تم تفعيل غرف عمليات بالمديريات الخدمية والوحدات المحلية تعمل على مدار الـ24 ساعة يوميا،ذ لتلقي أي بلاغات تفيد بحدوث سيول، وتم ربطها بشبكة اتصال بغرفة العمليات الرئيسية وإدارة الأزمات بديوان عام المحافظة والتي تتصل بدورها بشكل مباشر مع غرف العمليات بوزارة التنمية المحلية ورئاسة مجلس الوزراء.

وأضاف المحافظ، أنه تم تطهير مخرات السيول لمواجهة السيول الجارفة القادمة من جبال سلاسل البحر الأحمر، كما قامت وزارة الري، بإنشاء عدد من البحيرات الصناعية لتخزين مياه السيول، حيث تم الانتهاء من إنشاء البحيرة الصناعية بقرية حجازة بمدينة قوص على مساحة 245 ألف م2 بطاقة استيعابية تصل إلى 3 ملايين و 300م3، كما تم الانتهاء من تنفيذ بحيرة العقب الصناعية بمدينة قوص على مساحة 15 ألف م2، وتستوعب 150 ألف م3 من مياه الأمطار فيما تم تنفيذ نسبة 75% من الأعمال الإنشائية بالبحيرة الصناعية بقرية الهيشة بنجع حمادي تستوعب 533 ألف م3 من مياه السيول.

وتابع: “من المقرر إنشاء عدد 2 من البحيرات الصناعية خلال العام المقبل الأولى بقرية العمرة بمركز أبوتشت بتكلفة 80 مليون جنيه والثانية بقرية البطحة بمركز نجع حمادي بتكلفة 130 مليون جنيه”.

مخر سيل المعنا – تصوير: مركز إعلام محافظة قنا

وتضم محافظة قنا 12 مخرًا على النحو التالي: مخر سيل قنا بطول 6 كيلو متر وسعة 31متر مكعب، ومخر سيل حجازة بمركز قوص بطول 2.2 كم متر بسعة 10متر مكعب، ومخر سيل خزام بطول 8 كيلو متر بسعة 10متر، ومخر سيل كرم عمران بطول 4.15 وسعة 16متر مكعب، ومخر سيل المخادمة بطول 3 كيلو مترات وسعه 7متر مكعب، ومخر سيل الشيخ عيسى بطول 2.20 بسعة 7متر مكعب، ومخر سيل الكلاحين بمركز قفط بطول 3 .3 كيلومتر بسعة 13متر مكعب.

كما تضم المحافظة، مخر سيل سدود الإعاقة بنجع عبد القادر بمركز دشنا بطول 2.500 بعدد 4 سدود، ومخر سيل المراشدة بمركز الوقف بطول 8 كيلو متر وسعة 15 م مكعب، ومخر سيل البطحة بمركز نجع حمادي بطول كيلو متر وسعة 3متر مكعب، ومخر سيل الملاحة مركز نقادة بطول 2.6 بسعة 6 .5 م مكعب، ومخر سيل عزبة حبشي بنقادة بطول 3.5 بسعة 9 متر مكعب.

وقال طارق جبريل، مدير العلاقات العامة بالوحدة المحلية لمركز الوقف، إن الوحدة المحلية شكلت غرفة عمليات مربوطة بغرفة عمليات المحافظة تعمل على مدار اليوم لتلقي أي بلاغات تفيد بحدوث سيول، مشيرًا إلى أنه تم المرور على جميع مخرات السيول بمركز الوقف، والتأكد من جاهزيتها لاستقبال أية سيول محتملة.

وتابع جبريل، أن الدكتور قدري الشعيني، رئيس مدينة الوقف كلف إدارة الوقف الصحية بتوفير الأدوية والأمصال وكافة مستلزمات الطوارئ وأكياس الدم بكميات إضافية وإدارة التضامن الاجتماعي بمراجعة الأرصدة الحيوية ومهمات إقامة المعسكرات الإيوائية ونقاط الإغاثة وتجهيز كميات كبيرة من البطاطين والآسرة والأدوية، لتوزيعها على الفور في حالة الضرورة.

مخر سيل المراشدة – تصوير: مركز إعلام المحافظة

كانت الهيئة العامة للأرصاد الجوية، أعلنت استمرار حالة عدم الاستقرار في الأحوال الجوية حتى يوم السبت المقبل.

وأضافت الهيئة أن موجة الطقس غير المستقر تصل ذروتها اليوم الجمعة، ومن المتوقع أن يستمر تكاثر السحب المنخفضة والمتوسطة يصاحبها سقوط الأمطار تكون غزيرة ورعدية أحيانًا على السواحل الشمالية ومناطق الدلتا ومدن القناة تصل إلى حد السيول على مناطق من شمال ووسط سيناء، وتكون متوسطة الشدة على القاهرة ومناطق من شمال الصعيد وجنوبا على مدينتي حلايب وشلاتين.

وناشدت الهيئة العامة للأرصاد الجوية المواطنين، بعدم الخروج  من المنزل بقدر الإمكان إلا في حالة الضرورة القصوى، وذلك للمتواجدين بمحافظات السواحل الشمالية، والدلتا ومدن القناة وشمال ووسط سيناء حرصا على سلامتهم ومنعًا للتكدسات المرورية، وأيضًا لمساعدة الجهات المعنية في إزالة الكميات المتراكمة من المياه بعد سقوط الأمطار.

وتوقعت الهيئة العامة للأرصاد الجوية بداية التحسن في الأحوال الجوية، الأحد المقبل، حيث تنحصر فرص سقوط الأمطار وتكون خفيفة إلى متوسطة على السواحل الشمالية، وتزداد فترات سطوع الشمس وتعود درجات الحرارة إلى المعدلات الطبيعية.​

الوسوم