أهالِ بـ”عزبة علام” في الوقف يطالبون بتغطية ترعة القرية

أهالِ بـ”عزبة علام” في الوقف يطالبون بتغطية ترعة القرية انتشار المخلفات بترعة الرشوانية
كتب -

طالب أهالي عزبة علام بمركز الوقف، شمالي قنا، المسؤولين بالري والمجلس المحلي لمركز الوقف، بسرعة ردم أو تغطية الترعة التي تشكل خطرًا على حياة أطفالهم لكثرة حوادث غرق الأطفال بها، ولاعتبارها مصدرًا للتلوث وجلب الكثير من الأمراض المعدية، مردفين: “المسؤولين مبيسألوش فينا”.

مطالب وشكاوي

يقول عامر إبراهيم إسماعيل، موظف، إن أهالي العزبة طالبوا بردم الترعة لأنها لا تشكل أي نفع للأراضي الزراعية بالقرية، وما تسببه من أمراض معدية وحوادث غرق عديدة للأطفال بها، لافتًا إلى أنه اضطر الأهالي بردم جزء بسيط منها بالجهود الذاتية نتيجة إهمال المسؤولين رغم تغطيتهم العديد من الترع في القرى المجاورة.

ويشير أحمد علي، إلى أنه على الرغم من تواجد الترعة ضمن الرقعة السكنية للقرية، إلا أنه لم يتم ردمها أو تغطيتها حتى الآن رغم تقديم العديد من الطلبات والشكاوى لإدارة الري والمجلس المحلي لمدينة الوقف.

ويري سمير علام، موظف، أن الترعة أصبحت المكان الأساسي لتجمعات القمامة والصرف الصحي وانتشار الأوبئة والأمراض، مطالبًا المسؤولين بردمها وتغطيتها خوفًا على الصحة العامة للقرية وعلى الأطفال من الأمراض والغرق لعدم وجود أي استفادة منها لمزارعي العزبة.

صباح علام، ربة منزل، تلفت إلى أن زوجها يمكث اليوم بأكمله لأداء عمله، وهى لم تعد قادرة على حراسة طفلها خوفًا من غرقه في الترعة دون أن تراه، مضيفة أنها تتحمل تكاليف علاج باهظة لأطفالها لكثرة وجود الحشرات المعدية القريبة من الترعة.

ويناشد علام راجح، طالب، المسؤولين بالري والمجلس المحلي بسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لردم الترعة في أسرع وقت لانتشار الروائح الكريهة والأمراض التي أصبحت تعيق أعمال أهالي القرية.

ومن جانبه، أشار قدري كامل الشعيني، رئيس مركز ومدينة الوقف، إلى أن المجلس المحلي حاليًا ينفذ ردم للترع داخل المدينة عديمة الفائدة، لافتًا إلى أنه صدر قرار بأن تكون وزارة الري هي المسؤولة الرسمية عن تغطية الترع وردمها، حيث يتم ردم الترع حسب الخطة الموضوعة والأولوية والميزانية.

 

 

الوسوم