ولاد البلد

فيديو| الـ«4 مصايب» أول فرقة شبابية لأغاني المهرجانات في قنا

فيديو| الـ«4 مصايب» أول فرقة شبابية لأغاني المهرجانات في قنا فرقة الـ4 مصايب
كتب -

«شيكو والبوب والتركي وسردينا» أربعة شباب كونوا أول فرقة لغناء موسيقى الغناء الشعبي «المهرجانات» بقنا، باسم الـ«4 مصايب» ونالوا شعبية كبيرة وسط الشباب، بالرغم من أن تكوين الفريق لم يمض عليه سوا عامين فقط تقريبًا.

يحكي حسن صبري الشهير بـ”شيكو”، 18 عامًا، مؤسس الفريق عن تجربته: “كنت أحب سماع موسيقى المهرجانات منذ 5 سنوات، وتمنيت احترافها، وبالفعل بدأت في التعلم الذاتي عن طريق الإنترنت لخفايا فن المهرجانات، حتى استطيع تكوين أول فرقة للمهرجانات في قنا”، مضيفًا أنه عرض الفكرة على أصدقائه المقربين ولاقت قبول  كبير، وبدأ بالفعل في خوض التجربة.

فرقة الـ4 مصايب أثناء التصوير

شيكو يشير إلى أن الناس لم تكن مقتنعة بما يقدمه الفريق في البداية، وكان هناك الكثير من الانتقادات وأوقات يتطور الوضع إلى حد “التريقة”، ومع ذلك لا يهتم بهذه الآراء، حتى يستطيع استكمال المشوار وتحقيق حلمه بتكوين الفريق، موضحًا: “البداية كانت شاقة وعذابا وقصة كفاح، ولم نتوقع هذا النجاح الذي وصلنا إليه نهائيا، بعد نشر الأغاني الخاصة بهم عبر صفحاتنا على موقع “فيسبوك” وقريبًا سنطلق قناتنا على موقع يوتيوب”.

ويتابع أن الاسم الحقيقي للفرقة هو «الضربة القاضية»، لكن عرفنا الجمهور بـ«الـ4 مصايب»، بعد إجراءنا حوار صحفي بإحدى الصحف المحلية بمحافظة قنا، واشتهرنا بهذا الاسم، حتى أصبح هو اسم الفرقة في النهاية.

ويستكمل مصطفى إسماعيل الشهير بـ”التركي”، 19 عامًا: “كلام أغانينا مجرد ارتجال مصدره الشارع ومشكلات المجتمع، وخالية من أي لفظ خارج وكلها قصص واقعية”، مشيرًا إلى أن الفرقة تعمل بالجهود الذاتية لأعضائها، ولا تتلق أي مقابل مادي في الأفراح التي تحييها، مردفًا: “كلها مجاملات عشان نوصل فننا”.

فرقة الـ4 مصايب

مصطفى عبداللطيف البغدادي الشهير بـ”البوب” 18 عامًا، يلفت إلى أن معرفته بالفريق جاء بعد أن عرض عليه شيكو فكرة خوض تجربة تأسيس الفريق معه بسبب جودة صوته وتمكنه من أداء رقصه “الدق” وهي إحدى رقصات الهيب هوب، وتطلب قدرات عضلية وجسمانية خاصة، حيث يقوم الراقص بتحريك معظم عضلات وأجزاء جسده بسرعة معينة وبشكل محدد، مضيفًا: “: “عند دخولنا أي فرح يبدأ المدعوون في النظر إلينا، وكأننا كائنات فضائية، فهم غير معتدين على مثل هذا اللون في الأفراح الشعبية التي دائمًا ما تعتمد على الدي جي”.

ويشير إلى أن كنز الصحاب والشوكيش والصاحب الخاين هم أبرز أعمال الفرقة التي لاقت قبول كبير وسط الجمهور وحققت نسب مشاهدات عالية وغير متوقعة، مضيفًا أن الفريق سيبذل أقصى ما لديه من مجهود من أجل إمتاع الجمهور وتقديم كل ما هو جديد وهادف.

أما أحمد ياسين الشهير بـ”سردينا” فيوضح أن دوره يقتصر على تصوير الكليبات والمونتاج، خاصة مع امتلاكه خبرة سابقة في تصوير ومنتجة الإسكتشات الكوميدية، مشيرًا إلى أن مدة تصوير الفيديو لأغاني المهرجانات لا تتعدى الساعتين، أما المونتاج فيحتاج إلى وقت كبير يصل إلى أكثر من يومين للخروج بصورته النهائية.

الوسوم