في ذكراها الرابعة.. كيف احتفل العرب والهوارة بثورة 30 يونيو بـ”أبومناع”؟

كتب -

خرجت قبيلتي الهوارة والعرب بقرى أبومناع في 30 يونيو عام 2013، لشوارع مركز دشنا وقراه، شمالي قنا، احتجاجا على الأوضاع السيئة التي عاشتها مصر خلال عام كامل منذ تولي الرئيس الأسبق محمد مرسي الحكم، في أعداد كبيرة لأول مرة  ليعلنوا حكم الشعب على فترة حكم الإخوان والمطالبة بإسقاطه.

في أبومناع غرب استضافت عائلات هوارة وفد حركة تمرد برئاسة محمود بدر، رئيس المكتب السياسي للحركة، وعقد مؤتمر جماهيري حاشد وجلسة جمعت جميع أبناء القبيلة بديوان البرلماني طارق السباعي، عضو مجلس الشعب السابق، والضي شهد سباقًا للخيول تنافس من خلاله أبناء القبيلة على مهارات الفروسية، بالساحة المفتوحة أمام الديوان.

وشاركت فرقة المزمار البلدي على مدار اليوم في استقبال وفد حركة تمرد، وتشغيل الأغاني الوطنية ومنها: “تسلم الأيادي”، بحضور آلاف الأهالي وإعلان تأييدهم للدستور المصري، وترشيح الفريق أول عبد الفتاح السيسي، رئيسًا للجمهورية.

وأعرب الأهالي عن سعادتهم البالغة بزيارة وفد تمرد، والتقطوا عشرات الصور مع منسق الحركة محمود بدر، وأقام الأهالي حفل عشاء لوفد الحركة والضيوف المشاركين بالمؤتمر الجماهيري.

كما طاف أهالي قرية أبومناع بحري كبارها وصغارها الشوارع في مشهد كبير يتذكره الجميع، حاملين الإعلام المصرية والهتافات تملأ الشوارع منادين بسقوط حكم الإخوان ومطالبة الرئيس عبدالفتاح السيسي، الترشح للرئاسة، كما علق الأهالي والرموز الشعبية اللافتات المنددة بحكم الإخوان مطالبين بإسقاطه.

الوسوم