العدالة تنتقم لضحية لقمة العيش بقوص.. الأشقياء الثلاثة قتلوا “محمد” سائق التوك التوك فلقوا جزاءهم

العدالة تنتقم لضحية لقمة العيش بقوص.. الأشقياء الثلاثة قتلوا “محمد” سائق التوك التوك فلقوا جزاءهم محكمة جنايات قنا ـ تصوير: سمر فوزي
كتب -

دشنا- سمر فوزي

لم يكن يعلم أصدقاء السوء الثلاثة أن حكم العدالة قريب، بعد ارتكابهم لجريمتهم الشنيعة بأحد أطفال بلدتهم، الذي خرج منذ الصباح الباكر للبحث عن رزقه بالعمل سائقا لتوك توك خلال فترة إجازة آخر العام الدراسي، وهو لم يتجاوز المرحلة الإعدادية، حيث أنهم لم يفكروا في إيجاد عمل لجمع المال، ولكن فكروا في دخول الحزن على منطقة بكاملها، بحصولهم على المال عن طريق السرقة والبلطجة وقتل طفل دون ذنب.

بداية القصة

وفقا لأمر الإحالة الصادر من محكمة جنايات قنا، بدأت القصة في 20 يونيو عام 2014 عندما فكر أصدقاء السوء “الشاذلي. م. ع. م، عاطل، و أحمد. ع. ب، عاطل، ومحمد. ع. ع. ع، طفل” مقيمين بمركز قوص جنوبي قنا، وهم جالسين على أحد المقاهي.

عدم امتلاكهم للمال كان العامل الرئيسي لارتكاب جريمتهم، ليقرروا فيما بينهم بسرقة توك توك من أي شخص، وذلك بعد اتفاق فيما بينهم، بأن يقوم المتهم الأول باصطحاب “توك توك” بغرض توصيله إلى مكان ما داخل الزراعات بمدينة قوص، فيما يكون المتهمين الآخرين في انتظاره في ذلك المكان لتنفيذ خطتهم.

تنفيذ الجريمة

بدأ المتهم الأول تنفيذ أولى خطوات الجريمة باصطحاب السائق “محمد عبدالحميد محمد أحمد”، طفل لم يتعدى 16 عاما من عمره، بالتوك توك المملوك لوالده، بغرض توصيله لمكان ما، وبعد توصيله انهال بالضرب على المجني عليه وتهديده، مستخدما آلة حادة “مطواة”.

لكن مع مقاومة المجني عليه وعدم الاستسلام بسهولة، جعل المتهمين الآخرين يخرجون من الزراعات لإرغام المجني عليه من ترك التوك توك، ليتعرف “محمد” عليهم عندما رآهم، ليقرروا التخلص منه خوفا لافتضاح أمرهم أمام الشرطة وأهالي بلدتهم.

شارك المتهمون الثلاثة في خنق الطفل باستخدام “كوفية” أحدهم حتى فاضت روحه إلى بارئها، وبعد ذلك ألقوا بالجثة في أحد المصارف بمدينة بقوص، وفروا هاربين باصطحاب التوك توك وسرقة المبلغ المالي والهاتف المحمول المملوكين للمجني عليه.

كشف الجريمة

بعد اختفاء الفتى عن أنظار الجميع لمدة يوم كامل، سارع والده بإبلاغ مركز شرطة قوص بحالة اختفائه، مدليا لهم بمواصفات نجله ومواصفات الدراجة النارية المملوكة له.

وبعد تحريات مباحث مركز شرطة قوص، تم العثور على الدراجة النارية بجوار إحدى ترع قرية حجازي قبلي بقوص.

وبتكثيف جهود الأمن تم التعرف على المتهم الأول، وبضبطه داخل مسكنه، بدأت تفاصيل الجريمة في التكشف، وبعد تفتيشه تم العثور على الهاتف المحمول المملوك للمجني عليه، ليعترف بعدها خلال استجوابه على أصدقائه المشتركين معه في الجريمة.

أخيرا تحققت العدالة بعد مرور 5 سنوات، بأخذ حق الطفل البرئ، الذي كان كل ذنبه الوحيد أنه خرج للقمة العيش رغم صغر سنه، وبعد ثبوت الأدلة واعتراف المتهمين بارتكاب الجريمة، وفقا لأمر الإحالة الصادر من المحكمة، حكمت جنايات قنا، برئاسة المستشار فواز إبراهيم محمد، وعضوية المستشار وائل جمال، والمستشار محمد سيف النصر، وأمين سر أحمد جمال، بمعاقبة كل من “الشاذلي. م. ع، وأحمد. ع. ب، بالإعدام ومبلغ 100 ألف جنيه، فيما حكمت بمعاقبة محمد. ع. ص. ع، بالسجن 15 سنة.

فيما تم إحالة القضية برقم 11792 لعام 2014 جنايات قوص، والمقيدة برقم 2492 لعام 2014 كلي قنا.

الوسوم