الصلح 128 يجمع شمل أبناء العم في دشنا

الصلح 128 يجمع شمل أبناء العم في دشنا

كتب : محمدأسعد ومحمد فكرى

أنهت لجنة المصالحات بالتعاون مع مباحث مركز دشنا، اليوم الخميس، الخصومة الثأرية رقم 128 بين أبناء عمومة بعائلة الكمالية بقرية نجع عزوز، استمرت لمدة خمسة أعوام.

اللواء مجدى القاضي اثناء مراسم الصلح تصوير محمد فكرى
اللواء مجدى القاضي اثناء مراسم الصلح تصوير محمد فكرى

بداية الخصومة 

تعود أحداث منذ عام 2012، عندما تلقت مباحث شرطة دشنا بلاغا بمصرع ميزو أنور فهمي، 38 عاما من الطرف الثاني، عقب تلقي ضربة عن طريق رصاصة خاطئة في إحدى الأفراح.

وبدأت لجنة المصالحات بقرية “نجع عزوز” في يونيو الماضي التدخل بين أطراف الخصومة أبناء العمومة بعائلة الكمالية برئاسة الشيخ عادل أبوشنب، رئيس اللجنة، وبدري شكري عبد الحكيم معلم، ومنصور عدلي عبادي، وشريف شوقي عثمان، ومحروس محمد أحمد، وجرى عقد جلسات مستمرة لإقناع الطرفين بقبول الصلح، حتى تمكنت اللجنة من اتفاق على قبول القودة، وتقبل العزاء.

اثناء دخول القودة تصوير محمد فكرى
اثناء دخول القودة- تصوير محمد فكرى

الحفاظ على الأرواح واجب وطني 

قال الشيخ محمد الطراوي، وكيل وزارة الأوقاف، إن حقن الدماء والتسامح والحفاظ على الأرواح هو واجب ديني وعمل سامي حثت عليه جميع الأديان السماوية لنشر الألفة والمحبة والأمن والأمان والسلام بين المواطنين.

جانب من مراسم الصلح تصوير محمد فكرى
جانب من مراسم الصلح تصوير محمد فكرى

وخلال الصلح تبادل طرفي الخصومة التصافح والعناق، مرددين قسم العفو والصلح وإنهاء النزاع فيما بينهما، وعدم العودة للخصومة مجددا وسط صيحات الحضور  “الله أكبر.. الله أكبر”، ابتهاجا بإتمام عملية الصلح وتراضي الطرفين وطي صفحة الخلاف بينهم.

وبين القمص متياس، وكيل مطرانية دشنا، والذي حضر نيابة عن الأنبا تكلا، أسقف عام مطرانية دشنا، أن الأديان السماوية، ومن بينها المسيحية، حثت على المحبة والتسامح وتحقيق الصلح بين الجميع، لافتًا أن ذلك يعد من تعاليم المسيح عليه السلام.

وأضاف اللواء عبد الحميد الهجان، محافظ قنا، أنه حريص على حضور كافة المصالحات التي تتم على أرض المحافظة، إيمانا بأن الأمن والسلام الاجتماعي هما أساس تحقيق التنمية المستدامة، والسبيل لتوفير حياة كريمة للمواطنين.

وقدم الهدان الشكر لأبناء العائلتين لنبذهم الخلافات وإتباعهم لتعاليم الدين الإسلامي السمحة، لافتا إلى أن تعاون الشباب مع أعضاء لجان المصالحات والقيادات الأمنية في إنهاء الخصومات الثأرية يؤكد على تغيّر الفكر والموروث الثقافي، والوعي بمخاطر الثأر لدى المواطنين.

ودعا إلى ضرورة تكاتف جميع الجهود الشعبية والأمنية والتنفيذية لإنهاء الخصومات الثأرية والحد من وقوع خلافات جديدة للتفرغ لتنفيذ الخطط التنموية والخدمية التي وضعتها الدولة في كافة المجالات الاجتماعية والاقتصادية.

جهود مديرية أمن قنا 

وقال اللواء مجدى القاضي، مدير أمن قنا، إن المديرية تكثف جهودها الرامية لنزع السلاح غير المرخص، الذي تسبب في الكثير من هذه الخصومات، لافتًا أن إتمام المصالحة رقم 123 يأتي تتويجًا للجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية بالتنسيق بين لجنة المصالحات والأجهزة التنفيذية والقيادات الشعبية بقنا.

حضر جلسة الصلح اللواء عبد الحميد الهجان، محافظ قنا، واللواء مجدي القاضي، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن قنا، وعدد من القيادات الشعبية والتنفيذية بالمحافظة، ورجال الدين الإسلامي والمسيحي.

اللواء مجدى القاضي اثناء مراسم الصلح تصوير محمد فكرى
اللواء مجدى القاضي اثناء مراسم الصلح تصوير محمد فكرى
الوسوم