ولاد البلد

الأنبا تكلا يكتب عن: “احتفالات أكتوبر المجيد”

الأنبا تكلا يكتب عن: “احتفالات أكتوبر المجيد”

كل عام ومصرنا الغالية برئيسها وحكومتها والعاملين فيها وجيشها وشرطتها وشعبها بخير وسلام وسعادة
اننا كلما تذكرنا كيف عشنا أياما صعبه جدا بعد هزيمة 5 يونيو 1967 الي أن جاء السادس من أكتوبر 1973 هذه الأيام التى لن أنساها فقد تحولت مصر الي سرادق كبير للعزاء وساد الحزن والياس والانكسار

كما نعزى بعضنا بعضا فلم يخلو شارع من فقيد او شهيد وانا شخصيا كان لي عم اسمه فايز فقد وبعد فترة عرفنا انه استشهد وكان في كل واحد منا حزن ضيق والم ويأس من تغير الأحوال حتى جاء يوم السادس من أكتوبر عام 1973 وتخطينا ليس فقط حاجز خط برليف المنيا وإنما تخطينا حاجز اليأس والحزن والانكسار والهزيمة وانتقلنا الي الجانب الآخر من كل ذلك الي الفرح والأمل والرأس المرفوعة.

انها ذكريات لا تنسي عشنا بمرارتها وحلاوتها وصار هذا اليوم تاريخيا مجيدا محفورا في ذاكرة كل منا لا يمكن أن ننساه كلما اتى جاء معه روح فرح والسرور والافتخار بما حققه1ض جيشنا الباسل لذلك
ليتنا نتعلم كيف انتصرنا وتحيا بهذه الروح لننتصر في باقي المعارك ضد الجهل والفقر والمرض فالاصرار والهزيمة انتصرنا والتخطيط الجيد ووضوح الهدف انتصار نا وبالروح الجماعية والانتماء للواطن انتصرنا والعمل بضمير واخلاص انتصرنا وبالعدل والمساوة انتصرنا ليت الرب يمنحنا دائما انتصار في كل معاركنا لنصل المكانة اللائفه بمصر بين الامم.

 الانبا تكلا أسقف دشنا وتوابعها 
الوسوم