“التنقيب عن الآثار والعنوسة والعنف الأسري”.. أبرز موضوعات تياترو دشنا خلال 2018

“التنقيب عن الآثار والعنوسة والعنف الأسري”.. أبرز موضوعات تياترو دشنا خلال 2018 صورة مجمعة لفرق تياترو دشنا اليوم ـ تصميم: محمد فكري

خلال عام 2018 قدمت منصة تياترو دشنا اليوم المنصة الفنية لإصدار دشنا اليوم التابع لشركة ولاد البلد للخدمات الإعلامية، العديد من الاسكتشات الفنية والمسرحيات  الكوميدية، التي تعالج السلبيات في المجتمع الدشناوي خاصة وفي الصعيد بوجه عام.

ويقوم فريق “تياترو دشنا اليوم” بدور هام من خلال تقديم فيديوهات توعية بها مزيج من الكوميديا الهادفة، بمشاركة العديد من الوجوه الشابة، التي تتناول من خلال العروض أبرز المستجدات وكل ما يشغل الرأي العام في الشارع الدشناوي، عقب رفعها على قناتها بموقع الفيديوهات الشهير “يوتيوب”.

من خلال التقرير التالي نقدم لكم أبرز فيديوهات الفريق خلال عام 2018، وأهم القضايا التي تناولتها منصة تياترو دشنا اليوم الفنية.

العمدة جوجل ودماء اللقية

لخص العرض المعاناة التي يعيشها شريحة كبيرة من الأهالي في الصعيد، وتحديدًا في مدينة دشنا، وكشف سعي العشرات منهم ومحاولاتهم المستميتة لفتح كنوز الفراعنة الكامنة بباطن الأرض بأي وسيلة ومهما كان الثمن، معرضين حياتهم والآخرين لخطر الدفن أحياء في قبور يحفرونها بأيديهم، والوقوع فريسة سهلة للدجالين والمحتالين، بالإضافة إلى مواجهة عقوبات قد تلقي بهم في غياهب السجون مدى الحياة.

حيث تطرق  العرض الذي يقدمه فريق التياترو لجريمة ذبح الأطفال ومطالب الدجالين الجنونية من ضحاياهم الذين يحاولون تنفيذها مهما كبدهم من تضحيات، وفي نهاية العرض تتكشف الحقائق ويتضح أنهم يقعون فريسة لعملية نصب باسم استخراج لقايا الفراعنة.

شاهد الفيديو:

الخردة

عرض كوميدي لمجموعة من الشباب الذين انضموا إلى فريق تياترو دشنا اليوم مؤخرًا، والذين قدموا عددًا من الفيديوهات التي يحاكون فيها أعمال “الحاج الضوى”، بهدف رسم البسمة على شفاه الأطفال والشباب، وجاء اسكتش “الخردة” الذي تم تصويره ضمن اسكتشات فريق التياترو مسلطا  الضوء على ظاهرة النصب التي يقع ضحيتها الكثير من المواطنين البسطاء ضحيتها، حيث تدور أحداث القصة حول تاجرين خردة يبحثان عن شريك لسداد دينهما للعمال، ويدلهما أحد الصبية على شريك، ولكنه يكتشف لعبة النصب قبل توقيع العقد.

شاهد الفيديو:

العمدة جوجل والبيوت القديمة

يزخر صعيد مصر  بالكثير من المنازل الأثرية والتي تتميز بجمال طرازها المعماري، والتي  تعتبر هوية تراثية وثقافية لابد من الحفاظ عليها، لذلك جاء عرض «العمدة جوجل والبيوت القديمة» مسلطا الضوء على ظاهرة هدم المنازل القديمة ذات الطابع الأثري والمعماري الأصيل، في دعوة لكافة المواطنين خاصة في صعيد مصر للحفاظ على هذه المنازل وتوعيتهم بمدى أهميتها التراثية والثقافية التي تدل على الهوية المصرية.

شاهد الفيديو:

الفاشيولا

هو من الاسكتشات التوعوية الذي يستعرض التعريف بمرض الدودة الكبدية المعروف علميًا باسم “الفاشيولا”، والذي حذرت من انتشاره وزارة التنمية المحلية وأجهزة الدولة والمحافظات، حيث يتناول الاسكتش التعريف  بمخاطر المرض وطرق الوقاية منه، وأسلوب العلاج المتبع في حالة الإصابة بالمرض الذي ينتشر بين المواطنين بسبب تناول الخضروات بدون غسلها جيدًا، ومن المحتمل أن يؤدي إلى وفاة المريض في حال عدم العلاج منه.

شاهد الفيديو:

العمدة جوجل وجوازة بنته

يأتي هذا العرض استكمالا لعدة حلقات قدمها فريق تياترو دشنا اليوم عن انتشار ظاهرة العنوسة في الصعيد بسبب مغالاة كبار العائلات وأولياء الأمور في طلب مهور خيالة كشرط أساسي لإتمام الزيجة، وهو ما تكرر بشكل كبير وأصبح سمة سائدة، الأمر الذي عاد بالسلب على الشباب والفتيات، وأصبح سببا مباشرًا في أزمة العنوسة التي أصبحت واقعًا حقيقيًا، وجعل أمر الزواج معضلة في حد ذاتها.

شاهد الفيديو:

أبو زكري وشيخ الآثار

أحد عروض فريق تياترو دشنا في أبو مناع بحري، والذي يستكمل حلقات الفريق عن التنقيب عن الآثار، حيث تدور أحداث العرض حول باحث في الآثار وأحد المشايخ الذين يستغلون طيبة أهالي القرى، ويقنعونهم بوجود “اللقايا”، وعليه يقوم الأهالي ببيع الأراضي والماشية لتوفير المبالغ اللازمة التي تطلب منهم.

شاهد الفيديو:

العمدة جوجل يواجه العنف الأسري

أحدث عروض الفريق والذي يناقش ظاهرة “إنجاب البنات” في الصعيد وما يصاحبها من غضب واستياء لدى بعض الآباء الذين ينتظرون مولود ذكر بفارغ من الصبر، وفور إنجابهم بنات تحدث مشكلات أسرية، قد تتطور إلى حدوث انفصال وطلاق.

شاهد الفيديو:

محمود الدسوقي، المشرف العام على إصدار “دشنا اليوم”، ومؤسس منصة تياترو دشنا، يرى أن مجموعة العمل استطاعت أن ترسم البسمة على وجوه المشاهدين خلف شاشات الكمبيوتر من خلال العروض التي يقدمونها بهدف معالجة الظواهر السلبية في المجتمع، ومناقشتها على شكل أفلام قصيرة واسكتشات كوميدية هادفة.

ويشير الدسوقي إلى أن “دشنا اليوم” استطاع في غضون سنوات قليلة أن يكون منصة يعرض من خلاله الأعمال الأدبية الهادفة ووجهة المبدعين من الشباب بدشنا وقراها، وشهدت العروض مشاركة الفتاة لأول مرة في الأعمال المسرحية متحدية العادات والتقاليد التي تمنع مشاركتها في اى عمل فني.

وتابع أن الإصدار يفتح زراعيه لجميع الأهالي لاستقبال وعرض المواهب وتبنيها، بخلاف مهمته الأساسية في نشر ومتابعة تفاصيل الحياة اليومية، وكل ما يهم المواطن الدشناوي.

الوسوم