الأسبوع الحزين.. رحيل “الدشناوي” ومصرع 3 في حوادث متفرقة

الأسبوع الحزين.. رحيل “الدشناوي” ومصرع 3 في حوادث متفرقة أسبوع حزين في دشنا - تصوير مصطفى عدلي

شهد مركز دشنا عدة حوادث خلال الأسبوع الذي لم يتبق على رحيله سوى عدة ساعات، جعلت الأهالي يطلقون عليه “الأسبوع الحزين”.

فقد شهدت مدينة دشنا وبعض القرى التابعة لها حوادث أودت بحياة 3 مواطنين، تنوعت بين الغرق والقطارات ونشوب حريق، بينما اختتم الأسبوع بوفاة الشيخ محمد عبداللاه الدشناوي، قارئ القرآن الكريم الشهير.

حريق

وقع حريق هائل مع مطلع الأسبوع بمنزل ربة منزل تقيم بمفردها بقرية أبومناع بحري بمدينة دشنا، وتسبب الحريق في مصرع السيدة، عقب إصابتها بحروق بالجسد بالكامل، بحسب مصدر بمستشفى دشنا المركزي.

قطار الموت

وفي اليوم نفسه من الأسبوع، وقع حادث سير، عندما أنهى قطار السكة الحديد على حياة عامل، مقيم بقرية النجاحية التابعة لمركز نجع حمادي، حيث دهسه قطار السكة الحديد أثناء مروره بمزلقان قرية الحامدية، فلقي مصرعه في الحال.

رحيل الدشناوي

رحل عن عالمنا صباح الأربعاء الماضي، الشيخ محمد عبداللاه الدشناوي، قارئ القرآن الكريم، عن عمر ناهز 54 عامًا، عقب مروره بأزمة صحية قبل عدة أيام.

وأعلن أحمد محمد عبداللاه، نجل الشيخ عن وفاة والده قارئ القرآن الكريم، عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، عقب تعرضه لوعكة صحية، مشيرًا إلى أن مراسم الدفن ستتم صباح اليوم من منزل العائلة بصعايدة دشنا.

يذكر أن الشيخ عبداللاه من مواليد 11 مارس 1965 بمنطقة الصعايدة بمدينة دشنا، ويعد من أشهر قراء كتاب الله على مستوى محافظة قنا، وله تسجيلات بإذاعة القرآن الكريم.

غرق

واختتم الأسبوع، أمس الخميس، بمصرع طالب ثانوي أزهري، في العشرينيات من عمره، كان يقيم بقرية الشيخ علي شرق، أثناء السباحة بنهر النيل بمدينة دشنا، الأمر الذي أودي بحياة الشاب، الذي وقع خبر وفاته كالصاعقة على أفراد أهله وأصدقائه، الذين وصفوه بالشاب المكافح الذي كان يمتاز بالطيبة وحسن الخلق.

الوسوم