اختفاء السجائر مع ترقب زيادة الأسعار.. والتموين: نشن حملات لضبط الأسواق

اختفاء السجائر مع ترقب زيادة الأسعار.. والتموين: نشن حملات لضبط الأسواق سجائر - تصوير: محمد مكي
كتب -

تسود حالة من الغضب والاستياء بين العشرات من أهالي مركز الوقف، شمالي قنا، بسبب اختفاء السجائر من الأسواق، مع ترقب زيادة جديدة، بعد إعلان الشركة الشرقية للدخان تحريك أسعار نوعين من السجائر هما “مونديال” و”بلاك ليبول” خلال الأيام الماضية، مطالبين مسؤولي التموين بالتدخل وشن حملات مكثفة على الأسواق وتجار الجملة لمنع احتكار السجائر أو تجميعها.

وشهدت الأسواق ومحال بيع السجائر حالة من الارتباك ونشوب مشادات بين الباعة والمواطنين، بسبب التضارب والتخبط في أسعار البيع، ما دعا بعض أصحاب المحال إلى عدم البيع لحين استقرار السعر.

اختفاء السجائر

يقول محمد عبدالحميد، موظف، إن ظاهرة اختفاء السجائر ورفع سعرها بشكل مبالغ فيه ظاهرة متكررة وتحدث على مدار العام الواحد أكثر من مرة وهي “زيادة وهمية”، ما يؤدي دائما إلى نشوب مشادات كلامية بين التجار والزبائن، مشيرا إلى أن الأجهزة الرقابية والتموين يتحملون مسؤولية ما يحدث في سوق السجائر لضعف الرقابة على أسواق السجائر.

مصطفى عبدالرحيم، عامل، يشير إلى أن الشركة الشرقية لم تعلن إلا عن زيادة نوعين فقط من السجائر، وهما مونديال وبلاك ليبول، إلا أن التجار أخفوا السجائر متوقعين صدور زيادة جديدة على باقي الأنواع خلال الأيام المقبلة، مطالبا مسؤولي التموين بشن حملات مفاجئة على مخازن كبار التجار لضبط الكميات المخزنة لديهم وطرحها بالأسواق بالأسعار الرسمية.

ويتابع أحمد محمود، عامل: “السجائر السوبر والكيلوبترا والبوكس، اختفت تماما من الأسواق، وهناك صعوبة بالغة في الحصول على واحدة”، مشيرا إلى أنه يضطر إلى شرائها بسعر يزيد عن سعرها الرسمي بقيمة تتراوح من 50 إلى 100 قرش “ودايما يكون رد التاجر أنه يشتريها من السوق السوداء بسعر يتراوح ما بين 180 و200 جنيه للقاروصة حسب النوع”.

سوق سوداء

محمد طه، تاجر، يقول إن السبب وراء اختفاء السجائر مفتعل من قبل تجار الجملة، بسبب أنباء رفع أسعارها “التجار بيخفوا السجائر عشان يبيعوا بالأسعار الجديدة ويستفيدوا من فارق السعر”.

جميع أصناف السجائر موجودة لدى تجار السوق السوداء وبكثافة ولكن بأسعار ترتفع عن السعر المقرر من الشركة، بحسب إسلام حسن، تاجر، لافتا إلى أنه رفض شراء “قاروصة” الكليوبترا الورقية بسعر 180 جنيها، لأن ذلك يعني بيعها للمستهلك بسعر 18.5 جنيه على الأقل، وكيلوبترا البوكس بـ185 جنيهًا أي بيع العلبة بـ19 جنيهًا، هو أمر غير مقبول من قبل المستهلك.

ويضيف محمد أحمد، تاجر، أن السجائر شبه مختفية منذ نهابة الأسبوع الماضي، نتيجة عدم استلامها من موزعي السجائر، مؤكدا أن الموزعين يدعون أن الشركة لم تسلمهم السجائر، ما يؤدي إلى احتمالية زيادة سعر البيع خلال الأيام المقبلة.

التموين يرد

من جهته، قال مصدر مسؤول بمديرية التموين بقنا- رفض ذكر اسمه- إن مديرية التموين بصدد شن حملات على محلات بيع السجائر لضبط عمليات البيع بأكثر من الأسعار المقررة، بهدف منع الاحتكار ومعاقبة المخالفين، مؤكدًا أن التموين لا يتدخل في تحديد أسعار السجائر.

وناشد المواطنين بسرعة التوجه إلى أقرب مكتب تموين في حالة وجود شكوى من حجب أنواع معينة من السجائر أو بيعها بأزيد من أسعارها، لاتخاذ اللازم قانونيا حيال المخالفين.

الأسعار الرسمية

كانت الشركة الشرقية – ايسترن كومبانى، أعلنت زيادة أسعار بعض منتجاتها وفقاً لأحكام قانون ضريبة القيمة المضافة اعتباراً من 14 أغسطس 2019، حيث رفعت أسعار سجائر مونديال بأنواعها من 16.50 جنيه إلى 17.50 جنيه وسجائر بلاك ليبول من 22 جنيها إلى 23 جنيها.

وجاءت الأسعار الرسمية للسجائر كالتالي:

  • سجائر مونديال بأنواعها 17.5 جنيها.
  • كليوباترا بوكس  17 جنيها.
  • كليوباترا كوين سوفت 16 جنيها.
  • كليوباترا السوبر 18 جنيها.
  • ميريت أزرق وأصفر 42 جنيها.
  • ال أم 29 جنيهًا.
  • سجائر بوسطن – لايت – بلمونت 5 جنيها.
  • مارلبورو (ريد – جولد) 39 جنيها.
  • مارلبورو ميديم 35 جنيهًا.
الوسوم