احتياجات المحاصيل الصيفية من الأسمدة.. تعرف عليها

احتياجات المحاصيل الصيفية من الأسمدة.. تعرف عليها الأسمدة الكيماوية ـ تصوير: محمد فكري

تتنوع المحاصيل الزراعية ما بين صيفية وشتوية، وتعتبر محاصيل قصب السكر والذرة والسمسم من أبرز المحاصيل الصيفية التي تزرع في محافظة قنا.. مزارعون بمركز دشنا يوضحون احتياجات المحاصيل الصيفية من الأسمدة الكيماوية، والتي تمد النبات بالعناصر الغذائية التي يحتاجها للحصول على محصول جيد ذو إنتاجية مرتفعة.

القصب
القصب ـ تصوير: محمد فكري
القصب ـ تصوير: محمد فكري

يعتبر محصول قصب السكر من المحاصيل الإستراتيجية الهامة التي تزرع في قنا، نظرا لجودة التربة ووجود عدد من مصانع السكر في بعض مراكز المحافظة مثل مصانع دشنا ونجع حمادي وقوص.

ويقول صابر محمد، مزارع قصب، إن القصب من المحاصيل التي تحتاج إلى كميات كبيرة من السماد الكيماوي، للحصول على إنتاجية كبيرة تحقق ربحا مرضيا للمزارع، لافتا إلى أن الجمعيات الزراعية تصرف عدد 13 جوال كيماوي للفدان الواحد.

ويوضح محمد أن الفدان الواحد من محصول القصب يحتاج إلى معدل 200 كجم سماد أزوتي، و50كجم سماد بوتاسي، و60كجم سماد فوسفاتي يضاف أثناء إعداد الأرض للزراعة، بالإضافة إلى بعض العناصر الصغرى مثل الحديد والزنك والمنجنيز والتي تضاف رشا على النبات.

الذرة
الذرة الشامية ـ تصوير: محمد فكري
الذرة الشامية ـ تصوير: محمد فكري

الذرة الشامية والرفيعة من المحاصيل المهمة التي تزرع في محافظة قنا، ويعتمد عليها المزارعين كأعلاف لتغذية ماشيتهم.

ويقول إبراهيم خليفة، مزارع ذرة، إن فدان الذرة يحتاج إلى 3 جوالات من السماد، موضحا أن نباتات الذرة تحتاج إلى معدل من 100 إلى  120 كجم سماد نيتروجيني، والذي يعمل على زيادة الحبوب في الذرة الشامية.

السمسم
السمسم ـ تصوير: محمد فكري
السمسم ـ تصوير: محمد فكري

السمسم أحد المحاصيل الزيتية الهامة، ويدخل في العديد من الصناعات مثل الحلوى والمخبوزات، ويلجأ الكثير من المزارعين بقنا لزراعته نظرا لأنه من المحاصيل التي لا تحتاج إلى كميات كبيرة من المياه.

يوضح عبدالشكور ربيع، مزارع سمسم، أن فدان السمسم يحتاج إلى 200 كجم سوبر فوسفات عند تجهيز الأرض للزراعة، ويحتاج  من 50  إلى 100 كجم بوتاسيوم، 100 كجم نترات نشادر أو 150 كجم سلفات نشادر أو 200 كجم نترات الجير.

يذكر أن اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، أعلن مد موعد صرف الأسمدة للمزارعين بمدن وقرى المحافظة إلى يوم 25 سبتمبر الحالي، خلال الاجتماع الذي عُقد برئاسة الدكتور عباس الشناوي، رئيس قطاع الخدمات الزراعية والمتابعة ورئيس اللجنة التنسيقية للأسمدة بوزارة الزراعة.

وأكد الهجان أهمية توفير احتياجات المزارع من الأسمدة بالجمعيات الزراعية بالكميات اللازمة في كل موسم زراعي، لما لها من دور كبير في تحسين إنتاجية المحاصيل والحفاظ على خصوبة التربة، وهو ما يعود بالنفع على المزارع والمجتمع ككل.

وأضاف الدكتور عباس الشناوى، أن هناك تكليفات للإدارة المركزية لشئون مديريات الزراعة بمواصلة صرف الأسمدة الصيفية وتطبيق منظومة “الباركود” لمتابعة الأسمدة الزراعية، بداية من خروجها من المصانع وحتى وصولها للجمعيات الزراعية وتوزيعها، بهدف القضاء على عمليات التلاعب والتهريب أثناء نقل المقررات، وحرصا على ضبط منظومة توزيع الأسمدة الآزوتية، وضمان وصولها للمزارعين بالكميات المحددة وفى التوقيتات المناسبة وبالأسعار المقررة.

الوسوم