أكبر معمر في دشنا يروي كرامات “الأسد”: أنقذ قريتنا من الفيضان

أكبر معمر في دشنا يروي كرامات “الأسد”: أنقذ قريتنا من الفيضان مقام الشيخ علي
كتب -
دشنا – عبدالناصر البس:

احتفل العشرات من الأهالي بقرية الشيخ علي شرق، بمدينة دشنا، شمالي قنا، قبل أيام قليلة بـمولد العارف بالله الشيخ علي الشرقي، عقب انقطاع دام لأكثر من 50 عامًا، بسبب نشوب خلافات بين عائلتين تطورت بينهما إلى أن أصبح بينهما ثأر، ومنذ ذلك الحين أغلقت أبواب الاحتفالات بمولد الشيخ أطلق عليه الأهالي لقب “الأسد” وبنوا له مقام في القرية قبل 200 عامًا،  بعد مشاهدة العديد من الكرامات التي يسرد بعضها أهالِ بالقرية من خلال هذا التقرير.

يروي الجد العنجيري، معمر بالقرية إحدى كرامات الشيخ علي، عندما وقعت فيضانات نهر النيل، في مثل هذا التوقيت من العام، واجتاحت صعيد مصر، مؤكدًا أنه شاهد تصدي الشيخ الورع  للمياه ليحول دون وصولها لمنازل القرية التي كانت مبنية بالطوب اللبن.

ويؤكد العنجيري الذي تجاوز الـ 103 عامًا أن لقب الأسد الذي أطلقه الأهالي علي صاحب المقام، بسبب حرصه الشديد على الدفاع عن قرية الشيخ علي شرق، التي سميت باسمه، وعقب مشاهدة الأهالي وكنت انا منهم لكراماته التي وهبها له المولى عز وجل.

ويشير عبدالله أحمد، مزارع، إحدى كرامات الولي التي يتناقلها الأهالي فيما بينهم ومنها أنه أثناء قيام حملة أمنية استهدفت القرية قبل أعوام بعيدة، لجمع الأسلحة النارية الغير مرخصة، التي قال أن الأهالي كانوا يمتلكونها بهدف الحماية والدفاع عن أنفسهم حيث لم تكن القبضة الأمنية محكمة سيطرتها على العديد من العناصر الإجرامية الخطرة، فوجئت الحملة باختفاء جميع المداخل والكباري المؤدية للقرية التي تحولت إلى جزيرة تحيط بها المياه من كل جانب، فعادوا أدراجهم.

الوسوم