“عفن سيقان الذرة” يطارد مزارعي السمطا ومطالب بتدخل الإدارة الزراعية

“عفن سيقان الذرة” يطارد مزارعي السمطا ومطالب بتدخل الإدارة الزراعية الذرة الشامية ـ تصوير: محمد فكري

يعاني العشرات من المزارعين بقرية السمطا، من إصابة حقول الذرة الشامية والرفيعة التي يزرعونها بأمراض العفن، والتي تصيب سيقان الذرة وحبوبها وتتسبب في هلاك المحاصيل التي يعتمدون عليها كمصدر أساسي لرزقهم، بحسب الأهالي.

يقول رزق حمتو، مزارع، إنه قام بزراعة نحو 6 قراريط من محصول الذرة الشامية، مشيرًا إلى أن بعد قيامه برش المبيدات وري الأرض، اكتشف وجود عفن يؤدي إلي سقوط عيدان الذرة وجعلها يابسة.

ويضيف متولي حليم، مزارع، أن أرضه امتلأت بالحشائش التي تؤدى إلى انتشار بعض الحشرات بالأرض محاولًا التخلص منها وقصها ولكنها تعود للنمو مرة أخري، مطالبًا الإدارة الزراعية بإيجاد حلول حقيقية لمشكلات المزارعين.

ويلفت شكر الله خلف، مزارع، إلى أن عصافير الدوري تأتى كل عام للفتك بالحبوب، موضحًا أن استخدام الأساليب القديمة لم يعد يجدي نفعا معها.

وتابع سيد حمدان، مزارع، أن محاصيل الذرة الرفيعة والشامية، لها العديد من الفوائد التي تجعل المزارع يسارع في زراعتها، فمن الخسارة أن يضيع محصول عام كامل دون إيجاد حلول، لتلك الأمراض التي تصيب الزرع وتجعله يهلك.

وينصح إبراهيم عبداللاه، مهندس وباحث زراعي، للقضاء علي مشكلات المزارعين والأمراض التي تصيب الذرة الشامية أمراض “التفحم العادي_ ومرض الفيوزاريوم”  أن يطهر المزارعين الحبوب بمطهرات  “فيتافاكس ثيرام، الديزوليكس، اتويسين”.

ويضيف عبداللاه، أن أول أساليب القضاء على الحشرات التي تصيب الذرة، مثل دودة القصب الكبيرة والصغيرة، هو التبكير في الزراعة وتسمى بالزراعة النيلية، وحرق مخلفات الذرة قبل شهر مارس.

ويوضح الباحث الزراعي أن من المبيدات التي تستخدم للقضاء على دودة القصب الكبيرة والصغيرة “كلور زان ٤٨٪c_E بمعدل لتر / فدان”،  ولابد أن تتناسب كمية محلول الرش مع عمر النبات.

وشدد علي ضرورة التخلص من حشائش الرجلة الإفرنجي واستخدام المطهرات الفطرية قبل الزراعة بالإضافة إلى أتباع الدورة الزراعية, بعدم زراعة المحصول الواحد في نفس الأرض أكثر من موسمين زراعيين.

أشار ابراهيم إلى أنه لابد من استخدام بعض الأساليب القديمة، لمقاومة العصافير التي تفتك بالحبوب منها “المحاحاة، شرائط النايلون، شرائط الكاسيت، الطبلة، المقلاة،” وأيضًا استخدام مبيد التوكوم، الذي يرش على القناديل، لعدم اقتراب العصافير لأكل حبوب المحاصيل الزراعية.

الوسوم