نقص السلع التموينية يثير غضب أهالي الوقف

نقص السلع التموينية يثير غضب أهالي الوقف سلع تموينية - صورة أرشيفية
كتب -

سادت حالة من الغضب بين أهالي مركز الوقف بسبب نقص المواد التموينية الأساسية، كالأرز والزيت، وسط تجاهل من مسؤولي التموين بالمحافظة.

وطالب الأهالي المحافظ بتوفير المواد التموينية التي تشهد نقصًا للشهر الرابع على التوالي، رغم استغاثتهم خلال تلك الفترة، متسائلين عن أسباب استمرار الأزمة رغم  تصريحات المسؤولين بحل الأزمة في القريب العاجل.

ويقول علي عبد الشافي، أنه اضطر للذهاب لمركز دشنا للحصول على السلع التموينية بالكامل بعكس محال صرف التموين الموجودة بالوقف التي تصرف سكر فقط.

ويضيف محمود حمد، أن توزيع السلع التموينية الآن أصبح على حسب قوة المركز، فمركز دشنا توجد به جميع السلع بعكس الوقف التي ينقصها الزيت والأرز.

ويتسائل أحمد منصور، ما السبب في ارتفاع أسعار السلع التموينية، مضيفا أن أسعارها قاربت أسعار السلع الحرة، ومشيرا إلى أن زجاجة الزيت ارتفع سعرها من 8 جنيهات و45 قرشا، إلى 9 جنيهات و75 قرشا.

ويتابع أحمد عزام، لماذا مركز الوقف فقط الذي يعاني من نقص المنتجات في حين أن المراكز الأخرى متوفر بها جميع السلع التموينية.

وأضاف مصطفى محمد، أنه يتم صرف زجاجة زيت لكل ستة أفراد بالبطاقة “تعمل إيه في شهر كامل دي وشهر رمضان على الأبواب”.

وأوضح بهاء الدين أبو القاسم، مفتش أول تموين الوقف، أن إدارة تموين الوقف هي جزء من إدارة تموين نجع حمادي، لوجود شركة جملة بها، لذلك يتم صرف مواد تموينية للوقف مثلها مثل أي مكتب تابع للإدارة بعكس دشنا التي تمتلك شركة جملة خاصة بها، مشيرا إلى أن حل الأزمة يتمثل في نقل تبعية إدارة تموين الوقف من نجع حمادي إلى إدارة تموين قنا.

الوسوم