مُتْ يا خال!؟

مُتْ يا خال!؟ عبد الفتاح عبد الشافي

شعر: عبد الفتاح عبد الشافي

خبرك جاني ف عز النوم

وحالي عليك كان حال الشّوم

عِشت كِتير يابو آيه ونور

وخِلَص العمر….. كأنه يوم

عشت لمصر يا خال ثورتها

عشت احزانها مع فرحتها

عشت معاها السد العالي

حفرت بقلمك مجريَ النيل

صخرة تشيلها .. وصخره تحط

وكنت شريك لحراجي القط

مكانشي كلامك قول أو عيد

كل كلامك كان بيفيد

حتي عيال جبلاية الفار

كنت حافظهم..وشايل هم عزيزه وعيد

عشت معاها الثورة ياخال

وكنت الغنوه ..والموال

كنت عظيم وكمان فنان

وف أزمتها كنت الجندي

لا حد يفوت ولا حتي يعدي

كنت معاها وجوه ع الشط

رحت هناك علي خط النار

لجل بقلمك تاخد التار

ورغم دا كله ياخال ما نسيت

يامنه تزورها باستمرار

الحيطه المايله سندتها بايدك

ووجع الركبه طاب علي ايدك

وزرعت ونس بعتبة الدار

زيك زي الإبن البار

زرعت ف شعب بلدنا أصاله

وكل كلامك كان له حلاوه

وزيه زي هلال العيد

لما حكيت قصة ابوزيد

قلت كتير

وعِدت كتير

وعملت كتير

مكانشي كلامك فيه شعارات

كان م القلب

كان بالحب

وكُنت لسانا ف الثورات

لا هِبت الحاكم ولا مسئول

قلمك مدفع كان علطول

وحبر حروفه كان طلقات

مُتْ ياخال !!؟؟ حسره عليك

ارتاح ف ترابك

واملا بتمر الجنه إيديك

عامِلت ضميرك

واللّي عليك

+++++++++++

عبد الفتاح عبد الشافي، شاعر وأديب، أحد أبناء قرية فاو قبلي بدشنا، صدر له مؤخرا ديوان شعري باللغة العامية.

الوسوم